ط§ظˆط±ط§ظ‚ ظˆط°ظƒط±ظٹط§طھ
ظ†ظ‚ظ„ ظپط¤ط§ط¯ظƒ ظ…ط§ ط´ط¦طھ ظ…ظ† ط§ظ„ظ‡ظˆظ‰ ظ…ط§ظ„ط­ط¨ ط§ظ„ط§ ظ„ظ„ط­ط¨ظٹط¨ ط§ظ„ط§ظˆظ„ ظƒظ… ظ…ظ†ط²ظ„ط§ ظٹط£ظ„ظپظ‡ ط§ظ„ظپطھظ‰ ظˆط­ظ†ظٹظ†ظ‡ ط§ط¨ط¯ط§ ظ„ط£ظˆظ„ ظ…ظ†ط²ظ„
.
.

3D Voice for a 3D World

3D Voice for a 3D World

DiamondWare is a rapidly growing company based in Mesa, AZ. With robust technology building blocks in place it is focused on bringing to market the next generation 3D VoIP collaborative solution.

dwoff.JPG

The team is focused on extending the applications which leverage our patent-pending audio and other technologies which include; presence based around 3D virtual positioning, voice colorizing, multi-conferencing and Wi-Fi mobility.

A Little History:

Keith Weiner and Erik Lorenzen founded DiamondWare in 1994. A creative programming duo combining the audiophile and the engineer. Together they forged a business to raise audio standards. The company's first product was a sound and music component for multimedia and game developers. The most efficient mixer in its time, it could run 16 voices on a 16 MHz 80386 at 6% CPU and proved to have the best hardware auto-detect, and the cleanest interface.

DiamondWare evolved to become a contract development firm for audio chipmakers, DSP companies, and also offered custom development for projects like non-standard audio device drivers and audio subsystems for other operating systems. This led to an innovative DSP pipeline that allowed arbitrary processing per stream, including parameter changes in real-time (Keith presented a paper on this at Audio Engineering Society). The company segued into the telephony business when a customer (Data Race, now defunct) asked for a device driver to provide voice audio with less than 50ms latency.

In 1998, Telephony Sound ToolKit (Tele-STK) introduced a radically more efficient means to process full duplex audio, and broke out of the conventional tradeoff of latency vs. quality of service. Data Race won best of CT Expo two years in a row with its road warrior product.

In 2000 DiamondWare began developing its first turnkey application, which is now used in military tactical intercom systems.

Today, DiamondWare demos and awards at telephony shows are an annual feature. As IP networks extend traditional telephony into new areas DiamondWare is leading with innovative mobility products like Wi-Fone and collaborative communications platforms like Palantir.

(0) تعليقات

ط¨ط¯ط±ظٹط© ط§ظ„ط¨ط´ط±ط³ظˆظ‚ ط§ظ„ط´ط¹ظٹط± ظˆط³ظˆظ‚ ط§ظ„ط²ظ„

ظ„ ط§ظ„ظƒظ„ط¨ط§ظ†ظٹط¥ط´ط؛ط§ظ„ ط§ظ„ط¹ظ‚ظˆظ„ ط¨ظ„ط­ظ… ط§ظ„ط¬ظ†ظٹ ظˆط±ظٹط§ط¶ط© ط§ظ„ظ…ط±ط£ط©! article image ط¨ط¯ط±ظٹط© ط§ظ„ط¨ط´ط±ط³ظˆظ‚ ط§ظ„ط´ط¹ظٹط± ظˆط³ظˆظ‚ ط§ظ„ط²ظ„..! article image ظٹط­ظٹظ‰ ط§ظ„ط£ظ…ظٹط±ظƒظ„ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط§ظ„طھط²ط§ظ… ظˆظ„ظٹط³ ظ„ط¯ظٹظ†ط§ ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ظ„ظ„طھط­ط±ط´! article image ظ‡ط§ظ†ظٹ ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ظٹظ…ط¬ط²ط±ط© ط§ظ„ظ‚ط±ظˆط¶.. ظˆظ…ط¬ظ„ط³ ط§ظ„ط´ظˆط±ظ‰..!


ط³ظˆظ‚ ط§ظ„ط´ط¹ظٹط± ظˆط³ظˆظ‚ ط§ظ„ط²ظ„..!

ط§ظ„ط£ط±ط¨ط¹ط§ط،, 13 ظٹظˆظ„ظٹظˆ 2011 08:51 ط³ط¹ظˆط¯ظٹظˆظ† ظˆط³ط¹ظˆط¯ظٹط§طھ - ط¨ط¯ط±ظٹط© ط§ظ„ط¨ط´ط±
Share ط¥ط±ط³ط§ظ„ ط¥ظ„ظ‰ طµط¯ظٹظ‚ ط·ط¨ط§ط¹ط© PDF

ط£ط¬ط¨ط±طھ ط£ط²ظ…ط© ط§ظ„ط´ط¹ظٹط± ط§ظ„ظ…طھطµط§ط¹ط¯ط© ط§ظ„طھظٹ طھظ…ط±ظ‘ظڈ ط¨ظ‡ط§ ط§ظ„ط³ظˆظ‚ ط§ظ„ظ…ط­ظ„ظٹط© ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط£ظٹط§ظ… ط§ظ…ط±ط£ط© ط³طھظٹظ†ظٹط© ط¹ظ„ظ‰ ظ‚ظٹط§ط¯ط© ط³ظٹط§ط±طھظ‡ط§ ظپظٹ ط´ظˆط§ط±ط¹ ظ…ط­ط§ظپط¸ط© ط§ظ„ظ‚ظˆظٹط¹ظٹط©طŒ ظˆط°ظ„ظƒ ط¨ط¹ط¯ طھظ„ظ‚ظٹظ‡ط§ ظ†ط¨ط£ ظˆطµظˆظ„ ظƒظ…ظٹط© ظ…ظ† ط§ظ„ط´ط¹ظٹط± ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ…ط­ط§ظپط¸ط©طŒ ط­ظٹط« طھظˆط¬ظ‡طھ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظپظˆط± ظ†ط­ظˆ ط³ظˆظ‚ ط§ظ„ط£ط¹ظ„ط§ظپ ظ„ظ„ط­طµظˆظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط£ظƒظٹط§ط³ ظ…ط¹ط¯ظˆط¯ط© ظ…ظ†ظ‡ ظ„ط¥ط·ط¹ط§ظ… ط£ط؛ظ†ط§ظ…ظ‡ط§.

ظˆظ‚ط¯ ط­ط¸ظٹطھ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط³ط§ط¦ظ‚ط© ط§ظ„ط³طھظٹظ†ظٹط© ط¨ط§ط­طھط±ط§ظ… ط§ظ„ظƒط«ظٹط± ظ…ظ† ط§ظ„ط£ظ‡ط§ظ„ظٹ ظ…ظ† ظ…ط±ط¨ظٹ ط§ظ„ظ…ط§ط´ظٹط© ط§ظ„ط°ظٹظ† ط£ظˆظ‚ظپظˆط§ ط³ظٹط§ط±ط§طھظ‡ظ… ظپظٹ ط§ظ„ط³ظˆظ‚ ظˆطھط±ظƒظˆظ‡ط§ ظ„ظ…ط¯ط© ط«ظ„ط§ط«ط© ط£ظٹط§ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط´ظƒظ„ ط·ظˆط§ط¨ظٹط± ظ…ظ†طھط¸ط±ظٹظ† ظˆطµظˆظ„ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط­ظ…ظ„ط© ظ…ظ† ط§ظ„ط´ط¹ظٹط±طŒ ط¥ط° ط¢ط«ط±ظˆط§ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط³ط§ط¦ظ‚ط© ط§ظ„ظ…ط³ظ†ظ‘ظژط© ط¹ظ„ظ‰ ط£ظ†ظپط³ظ‡ظ… ظˆط³ظ…ط­ظˆط§ ظ„ظ‡ط§ ط¨ط§ظ„طھظ‚ط¯ظ… ط¹ظ„ظٹظ‡ظ… ظپظٹ ط§ظ„ط·ط§ط¨ظˆط± ظ„طھط­طµظ„ ط¹ظ„ظ‰ ظ†طµظٹط¨ظ‡ط§ ظ…ظ† ط§ظ„ط´ط¹ظٹط± ط¨ط´ظƒظ„ ظپظˆط±ظٹطŒ ط¹ظ„ظ‰ ط±ط؛ظ… ظ…ط§ ظٹط¹ط§ظ†ظˆظ†ظ‡ ط¬ظ…ظٹط¹ط§ظ‹ ظ…ظ† طھط±ظ‚ط¨ ظ…ط³طھظ…ط± ظˆط§ظ†طھط¸ط§ط± ط·ظˆظٹظ„ ط¨ط³ظٹط§ط±ط§طھظ‡ظ… ط§ظ„ظ…طµط·ظپط© ظپظٹ ط·ظˆط§ط¨ظٹط± طھط­طھ ط£ط´ط¹ط© ط§ظ„ط´ظ…ط³ ط§ظ„ظ…ط­ط±ظ‚ط© ظ„ط­ظٹظ† ظˆطµظˆظ„ ط´ط§ط­ظ†ط© ط£ط®ط±ظ‰ ظ…ظ† ط§ظ„ط´ط¹ظٹط± ط¨ط¹ط¯ ط£ظٹط§ظ… ط¹ط¯ط© ظ…ظ† ظˆطµظˆظ„ ط³ط§ط¨ظ‚طھظ‡ط§. ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط®ط¨ط± ظƒط§ظ…ظ„ط§ظ‹ ظ†ط´ط±ظ‡ ط§ظ„ط²ظ…ظٹظ„ ط¹ط¨ط¯ط§ظ„ظ…ط¬ظٹط¯ ط§ظ„ط¬ط¨ظٹط±ظٹ ظپظٹ طµط­ظٹظپط© آ«ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶آ» ط§ظ„ط³ط¹ظˆط¯ظٹط©طŒ ظˆط¥ط°ط§ ط£ط±ط¯طھظ… طھط­ظ„ظٹظ„ط§ظ‹ ظ…ط®طھطµط±ط§ظ‹ ظپط¯ط¹ظˆظ†ظٹ ط£ظ‚ظˆظ„ ظ„ظƒظ… ط¥ظ† ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظ…ط´ظ‡ط¯ ظ‡ظˆ ط§ظ„ظ…ط´ظ‡ط¯ ط§ظ„ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹ ط§ظ„ط°ظٹ ظٹظ„ط®طµ ط£ط®ظ„ط§ظ‚ظ†ط§ ط§ظ„طھظٹ ط¹ط±ظپطھظ‡ط§ ظ…ظ† ظˆط§ظ„ط¯ظٹ ظˆظ…ظ† ط¬ظٹط±ط§ظ†ظٹطŒ ط±ط¬ط§ظ„ طھطµط·ظپ ظ‚ظ„ظˆط¨ظ‡ظ… ظ‚ط¨ظ„ ط£ط®ظ„ط§ظ‚ظ‡ظ… ظ„ظ„ظˆظ‚ظˆظپ ظ…ط¹ ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ظˆظ…ظ†ط§طµط±طھظ‡ط§. ظˆظ‚ط¯ طµظˆظ‘ظژط± ظ…ط­ظ…ط¯ ط£ط³ط¯ ظپظٹ ظƒطھط§ط¨ظ‡ آ«ط§ظ„ط·ط±ظٹظ‚ ط¥ظ„ظ‰ ظ…ظƒط©آ» ظ…ط´ط§ظ‡ط¯ ط£ط®ظ„ط§ظ‚ ط±ظپظٹط¹ط© ظپظٹ ط§ط³طھظ‚ط¨ط§ظ„ ط§ظ„ظ†ط³ط§ط، ظˆط§ظ„ط±ط¬ط§ظ„ ظ„ظ‡طŒ ظˆظƒط§ظ†طھ طھط­ظٹط§طھظ‡ظ… ظ„ظ‡: ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ظٹط§ ظ…ط³ط§ظپط±. ظ‡ط°ط§ ظ‡ظˆ ط§ظ„ظ…ط¬طھظ…ط¹ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ ط§ظ„ط°ظٹ ط­ط§ظˆظ„ ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ظ…ط³طھط؛ظ„ظٹظ† ط§ط®طھط·ط§ظپظ‡ ظˆطھطµظˆظٹط±ظ‡ ظ„ظ†ط§ ظ…ظ† ط¬ط¯ظٹط¯ ط¹ظ„ظ‰ ط£ظ†ظ‡ ظ…ط¬طھظ…ط¹ ظ…ظ† ط§ظ„ظˆط­ظˆط´ ظٹظ†ظ‡ط´ ط±ط¬ط§ظ„ظڈظ‡ ظ†ط³ط§ط،ظ‡ ظˆطھط؛ظˆظٹ ظ†ط³ط§ط¤ظ‡ ط±ط¬ط§ظ„ظ‡ ظˆظ„ط§ ط®ظ„ط§طµ ظ„ظ†ط§ ط³ظˆظ‰ ط¨ط±ظ‚ط§ط¨ط© ط£ط®ظ„ط§ظ‚ظٹط© طھطھط²ط§ظٹط¯ ظƒظ„ ظٹظˆظ… طھط­ظ‚ظ‚ ظپظٹ ظƒظ„ ط±ظپظ‚ط© ط¨ظٹظ† ط£ظ†ط«ظ‰ ظˆط°ظƒط±طŒ ظˆظ„ط§ ظٹط­طھظ…ظ„ ط£ظ† طھط¨ط§ط´ط± ط³ظٹط¯ط© ظ…طµظ„ط­طھظ‡ط§ ظˆظ„ط§ ظٹط«ظ‚ ط¨ظˆط¬ظˆط¯ ط£ظ†ط«ظ‰ ظپظٹ ط§ظ„ط³ظˆظ‚ ظ…ظ‡ظ…ط§ ظƒط§ظ† ط§ظ„ط؛ط±ط¶ ظ…ظ† ظˆط¬ظˆط¯ظ‡ط§.

ط§ظ„ظ…ط¬طھظ…ط¹ ط§ظ„ط؛ط±ظٹط¨ ط§ظ„ط°ظٹ ظ†ط¬ط­ - ظ…ظ† ط³ظ…ظ‘ظڈظˆط§ ط£ظ†ظپط³ظ‡ظ… ط¨ط¯ط¹ط§ط© ط§ظ„طµط­ظˆط© ط§ظ„ط¯ظٹظ†ظٹط© - ظپظٹ ط±ط³ظ…ظ‡ ط­ظˆظ„ ط­ط¶ظˆط± ط§ظ„ظ†ط³ط§ط، ظپظٹ ط§ظ„ط­ظٹط§ط© ط§ظ„ط¹ط§ظ…ط© ظˆط£ط®ط·ط§ط± ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط­ط¶ظˆط±طŒ ظ„ط§ ظٹط¹ط±ظپ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط£ط®ظ„ط§ظ‚طŒ ظ„ظٹط³ ظ„ط£ظ†ظ‡ظ… ط¬ظ‡ظ„ظˆظ‡ط§ ط¹ظ…ط¯ط§ظ‹طŒ ظ„ظƒظ†ظ‡ظ… ظƒظ„ظ…ط§ طھط´ط¯ط¯ظˆط§ ظƒظ„ظ…ط§ ظˆظ‚ط¹ظˆط§ ظپظٹ طµط±ط§ط¹ ظ†ظپط³ظٹ ظٹطھظ…ط­ظˆط± ط£ظƒط«ط± ط­ظˆظ„ ط§ظ„ظ…ط±ط£ط© ظˆط؛ظˆط§ظٹطھظ‡ط§طŒ ط­طھظ‰ ط¨ط§طھظˆط§ ظٹطھط­ط³ط³ظˆظ† ظ…ظ† ط§ظ„ط¬ظ„ظˆط³ ط¨ظٹظ† ط£ط®ظˆط§طھظ‡ظ… ظˆط¨ظ†ط§طھظ‡ظ… ظˆظٹط¬ط¯ظˆظ† ط§ظ„ط¹ط°ط± ظ„ظˆط§ظ„ط¯ ظٹطھط­ط±ط´ ط¨ط§ط¨ظ†طھظ‡طŒ ظپظƒظ„ ط´ط§ط¨ طھظ‚ط·ط± ط؛ط±ظٹط²طھظ‡ ط´ظ‡ظˆط© ط­طھظ‰ ظ…ط¹ ظپظ„ط°ط© ظƒط¨ط¯ظ‡. ط§ظ„ط¯ط±ط§ط³ط§طھ ط§ظ„طھظٹ ط¯ط±ط³طھ ط§ظ„طھط´ط¯ط¯ ظˆط­ط±ظƒط§طھ ط§ظ„ط¥ط±ظ‡ط§ط¨ ظˆط¯ط¹ظˆط§طھ ط§ظ„ظƒط±ط§ظ‡ظٹط© ظˆط§ظ„ظ‚طھظ„ طھط´ظٹط± ط¥ظ„ظ‰ ط£ظ† ظ‡ط¤ظ„ط§ط، ظ„ط§ ظٹظپظ‡ظ…ظˆظ† ط§ظ„ط­ظٹط§ط© ظ…ظ† ظ…ظ†ط·ظ„ظ‚ ط¹ظ‚ظ„ظٹ ظˆظ…ظ† ط®ظ„ط§ظ„ ظ†طµظˆطµ ظپظ‚ظ‡ظٹط© ط¨ط´ط±ظٹط© طھطھط¯ط±ط¬ ط¨ظٹظ† ط§ظ„ظٹط³ط± ظˆط§ظ„ط¹ط³ط± ظˆظ„ظ„ظ†ط§ط³ ط­ظ‚ ظپظٹ ط§ظ„ط®ظٹط§ط± ط¨ظٹظ†ظ‡ط§ ط¨ظ…ط§ ظٹطھظˆط§ظپظ‚ ظˆط·ط¨ط§ط¦ط¹ظ‡ظ…طŒ ط¨ظ„ ظٹظپظ‡ظ…ظˆظ†ظ‡ط§ ظ…ظ† ط®ظ„ط§ظ„ ط·ط¨ط§ط¦ط¹ ظپظٹ ط§ظ„ط´ط®طµظٹط© طھظ…ظٹظ„ ظ„ظ„طھط´ط¯ط¯ ط£ظˆظ‚ط¹طھ ظ†ظپط³ظ‡ط§ ظپظٹ ظ…ط£ط²ظ‚ ظƒظ„ظ…ط§ ط­ط§ظˆظ„طھ ط§ظ„ط®ط±ظˆط¬ ظ…ظ†ظ‡ ط¨ظ…ظ†ظ‡ط¬ ط§ظ„طھط´ط¯ط¯ ظ†ظپط³ظ‡ ظƒظ„ظ…ط§ ظˆظ‚ط¹طھ ظپظٹ ظ…ط£ط²ظ‚ ط£ط´ط¯ ظ…ظ†ظ‡ طھط¹ظ‚ظٹط¯ط§ظ‹. ط£طھط°ظƒط± ط£ظٹط§ظ… ط§ظ„طµط­ظˆط© ط§ظ„ظ…طھط´ط¯ط¯ط© ظƒظ†طھ ط§طµط·ط­ط¨ ط£ط³طھط§ط°طھظٹ ط§ظ„ظ…طµط±ظٹط©طŒ ظˆظ‡ظٹ ط³ظٹط¯ط© ط´ط§ط±ظپطھ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط³ط¨ط¹ظٹظ†طŒ ط¨طµط­ط¨ط© ط²ظˆط¬ظ‡ط§ ظپظٹ ط³ظˆظ‚ ط§ظ„ط²ظ„ ط¨ط§ظ„ط±ظٹط§ط¶طŒ ظˆط§ظ„ط³ظٹط¯ط© طھظ„ط¨ط³ ط¹ط¨ط§ط،ط© ظˆط®ظ…ط§ط±ط§ظ‹ ط¹ظ„ظ‰ ط±ط£ط³ظ‡ط§ ط¹ظ„ظ‰ ظ…ط°ظ‡ط¨ظ‡ط§ ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ…ظٹطŒ ظپط¥ط°ط§ ط¨ط´ط§ط¨ ظ…ظ† ط§ظ„ط³ظˆظ‚ ظٹظ†ظ‡ط±ظ‡ط§ ط¨ط؛ظ„ط¸ط© ط·ط§ظ„ط¨ط§ظ‹ ظ…ظ†ظ‡ط§ طھط؛ط·ظٹط© ظˆط¬ظ‡ظ‡ط§. طھط±ظ‰ ظ‡ظ„ ظ‡ظ†ط§ظƒ ط´ط¨ظ‡ ط¨ظٹظ† ط§ظ„ظ…ط´ظ‡ط¯ظٹظ† ط§ظ„ط£ظˆظ„ ظˆط§ظ„ط£ط®ظٹط± ط³ظˆظ‰ ط£ظ† ط£ط®ظ„ط§ظ‚ظ†ط§ طھط¹ط±ظ‘ظژط¶طھ ظ„ط¹ظ…ظ„ظٹط© ط®ط·ظپ ظٹط§ ط³ط§ط¯ط© ظٹط§ ظƒط±ط§ظ…طں

*طµط­ظٹظپط© ط§ظ„ط­ظٹط§ط©

(0) تعليقات

ظˆط²ط§ط±ط© ط§ظ„طھط±ط¨ظٹط© ظˆط§ظ„طھط¹ظ„ظٹظ… ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظٹ ظپظٹ ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ط© ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„ط© طھط¹ظ„ظ† طھظ‚ط¯ظٹظ… ط¹ط¯ط© ظ…ظ†ط­ ظ„ط·ظ„ط¨ط© ط§ظ„ط«ط§ظ†ظˆظٹط© ط§ظ„ط¹ط§ظ…ط©

ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ 2011-07-14
11:11:51 ظˆط²ط§ط±ط© ط§ظ„طھط±ط¨ظٹط© ظˆط§ظ„طھط¹ظ„ظٹظ… ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظٹ ظپظٹ ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ط© ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„ط© طھط¹ظ„ظ† طھظ‚ط¯ظٹظ… ط¹ط¯ط© ظ…ظ†ط­ ظ„ط·ظ„ط¨ط© ط§ظ„ط«ط§ظ†ظˆظٹط© ط§ظ„ط¹ط§ظ…ط©
ط؛ط²ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط£ط¹ظ„ظ†طھ ظˆط²ط§ط±ط© ط§ظ„طھط±ط¨ظٹط© ظˆط§ظ„طھط¹ظ„ظٹظ… ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظٹ ظپظٹ ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ط© ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„ط© ط¹ظ† ط¹ط¯ط© ظ…ظ†ط­ ظ„ط·ظ„ط¨ط© ط§ظ„ط«ط§ظ†ظˆظٹط© ط§ظ„ط¹ط§ظ…ط© ظ„ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط¹ط§ظ… 2011 ظ…ظ‚ط¯ظ…ط© ظ…ظ† ط§ظ„ط¬ط§ظ…ط¹ط§طھ ظˆط§ظ„ظƒظ„ظٹط§طھ ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط©. ظˆط¨ظٹظ†طھ ط§ظ„ظˆط²ط§ط±ط© ظپظٹ ط¨ظٹط§ظ† ظˆطµظ„ "ظ…ط¹ط§" ط£ظ† ط§ظ„ظ…ظ†ط­ ظ…ظ‚ط¯ظ…ط© ظ…ظ† ط¬ط§ظ…ط¹ط© ط§ظ„ط£ظ…ط© ظˆظƒظ„ظٹط© ظ†ظ…ط§ط، ظ„ظ„ط¹ظ„ظˆظ… ط§ظ„طھط·ط¨ظٹظ‚ظٹط© ظˆظƒظ„ظٹ ...


10:58:52 ظٹط´ط§ظٹ ظٹط¹طھط²ظ… طھظ…ط¯ظٹط¯ ط£ظ…ط± ظ…ظ†ط¹ ظ„ظ…ظ‘ ط´ظ…ظ„ ط§ظ„ط¹ط§ط¦ظ„ط§طھ ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© ظ„ط³طھط© ط£ط´ظ‡ط± ط£ط®ط±ظ‰
ط§ظ„ظ‚ط¯ط³ ط§ظ„ظ…ط­طھظ„ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ظ…ظ† ط§ظ„ظ…طھظˆظ‚ط¹ ط£ظ† ظٹط·ظ„ط¨ ظˆط²ظٹط± ط§ظ„ط¯ط§ط®ظ„ظٹط© ط§ظ„ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹط© ط£ظٹظ„ظٹ ظٹط´ط§ظٹ ظ…ظ† ط­ظƒظˆظ…ط© ظ†طھظ†ظٹط§ظ‡ظˆطŒ ط§ظ„ط£ط­ط¯ ط§ظ„ظ‚ط§ط¯ظ…طŒ طھظ…ط¯ظٹط¯ط§ ظ„ط³طھط© ط£ط´ظ‡ط± ط£ط®ط±ظ‰ ط£ظ…ط± ظ…ظ†ط¹ ظ„ظ…ظ‘ ط´ظ…ظ„ ط§ظ„ط¹ط§ط¦ظ„ط§طھ ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© ط§ظ„طھظٹ ظٹط­ظ…ظ„ ط£ط­ط¯ ط§ظ„ط²ظˆط¬ظٹظ† ظپظٹظ‡ط§ ط§ظ„ظ…ظˆط§ط·ظ†ط© ط§ظ„ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹط©, ظˆظٹط¹ظ†ظٹ ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط± ظ…ظ†ط¹ ظ„ظ…ظ‘ ط´ظ…ظ„ ط§ظ„ظ…ط¦ط§طھ ظ…ظ† ط§ ...


10:52:39 ط¬ظ†ط§ط­ ط¹ط³ظƒط±ظ‰ "ط³ط±ط§ظٹط§ ظپظ„ط³ط·ظٹظ†" ظٹط¹ظ„ظ† ط¹ظ† ظ†ظپط³ظ‡ ظ„ط£ظˆظ„ ظ…ط±ط© ظˆ ظٹطھط¨ظ†ظ‰ ط§ط·ظ„ط§ظ‚ طµط§ط±ظˆط® ط¹ظ„ظ‰ ط³ط¯ظٹط±ظˆطھ
ط؛ط²ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط£ط¹ظ„ظ† ط¬ظ†ط§ط­ ط¹ط³ظƒط±ظٹ ظ…ط¬ظ‡ظˆظ„ طµط¨ط§ط­ ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ ط¹ظ† ط¥ط·ظ„ط§ظ‚ طµط§ط±ظˆط® ظ…ط­ظ„ظٹ ط§ظ„طµظ†ط¹ ط¹ظ„ظ‰ ظ…ط³طھظˆط·ظ†ط© ط³ط¯ظٹط±ظˆطھ ط´ظ…ط§ظ„ ط؛ط²ط©. ظˆظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ط¬ظ†ط§ط­ "ط³ط±ط§ظٹط§ ظپظ„ط³ط·ظٹظ†" ط§ظ„ط°ظٹ ظٹط¹ظ„ظ† ط¹ظ† ظ†ظپط³ظ‡ ظ„ط£ظˆظ„ ظ…ط±ط© ط¹ظ† ط¥ط·ظ„ط§ظ‚ظ‡ طµط§ط±ظˆط® ظ…ط­ظ„ظٹ ط¹ظ„ظ‰ ط³ط¯ظٹط±ظˆطھ ظپظٹ طھظ…ط§ظ… ط§ظ„ط³ط§ط¹ط© ط§ظ„ط³ط§ط¨ط¹ط© ظˆ10 ط¯ظ‚ط§ط¦ظ‚ ظ…ظ† طµط¨ط§ط­ ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³. ...


10:43:15 ط¹ط¨ط§ط³ ظٹط¬طھظ…ط¹ ظ…ط¹ ط§ظ…ظٹط± ظ‚ط·ط± ظ‚ط¨ظٹظ„ ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ ظ„ط¬ظ†ط© ط§ظ„ظ…طھط§ط¨ط¹ط© ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط©
ط§ظ„ط¯ظˆط­ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- ط§ط¬طھظ…ط¹ ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ظ…ط­ظ…ظˆط¯ ط¹ط¨ط§ط³ ظپظٹ ط§ظ„ط¯ظˆط­ط© ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³طŒ ظ…ط¹ ط£ظ…ظٹط± ظ‚ط·ط± ط§ظ„ط´ظٹط® ط­ظ…ط¯ ط¨ظ† ط®ظ„ظٹظپط© ط¢ظ„ ط«ط§ظ†ظٹطŒ ظ‚ط¨ظٹظ„ ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ ظ„ط¬ظ†ط© ط§ظ„ظ…طھط§ط¨ط¹ط© ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط©. ظˆط¬ط±ظ‰ ط®ظ„ط§ظ„ ط§ظ„ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ ط¨ط­ط« ط¹ط¯ط¯ ظ…ظ† ط§ظ„ظ‚ط¶ط§ظٹط§ ط°ط§طھ ط§ظ„ط§ظ‡طھظ…ط§ظ… ط§ظ„ظ…ط´طھط±ظƒطŒ ظˆط®ط§طµط© ط§ظ„طھط­ط±ظƒ ظ„طھظ†ظپظٹط° ط§ط³طھط­ظ‚ط§ظ‚ ط£ظٹظ„ظˆظ„طŒ ظپظٹ ط¸ظ„ ط§ظ†ط³ط¯ط§ط¯ ط¹ظ…ظ„ظٹ ...


10:40:19 ط¹ط¨ط§ط³ ظٹط²ظˆط± ط§ظ„ظ‚ط§ظ‡ط±ط© ط؛ط¯ط§ ظˆظ…ط´ط¹ظ„ ط³ظٹطµظ„ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‚ط§ظ‡ط±ط© ط§ظ„ط£ط³ط¨ظˆط¹ ط§ظ„ظ…ظ‚ط¨ظ„
ط¯ظ…ط´ظ‚-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط¹ظ„ظ…طھ طµط­ظٹظپط© ط§ظ„ط­ظٹط§ط© ط§ظ„ظ„ظ†ط¯ظ†ظٹط© ط£ظ† ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ظ…ظƒطھط¨ ط§ظ„ط³ظٹط§ط³ظٹ ظ„ط­ط±ظƒط© ط­ظ…ط§ط³ ط®ط§ظ„ط¯ ظ…ط´ط¹ظ„, ط³ظٹطµظ„ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‚ط§ظ‡ط±ط© ط§ظ„ط£ط³ط¨ظˆط¹ ط§ظ„ظ…ظ‚ط¨ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط±ط£ط³ ظˆظپط¯ ظ…ظ† ط§ظ„ط­ط±ظƒط© ط¨ط¯ط¹ظˆط© ظ…ظ† ظƒط¨ط§ط± ط§ظ„ظ…ط³ط¤ظˆظ„ظٹظ† ط§ظ„ظ…طµط±ظٹظٹظ†طŒ ظˆط°ظ„ظƒ ط¨ط¹ط¯ ط£ظٹط§ظ… ظ…ظ† ط§ظ„ط²ظٹط§ط±ط© ط§ظ„ظ…ط±طھظ‚ط¨ط© ط؛ط¯ط§ظ‹ (ط§ظ„ط¬ظ…ط¹ط©) ظ„ظ„ط±ط¦ظٹط³ ظ…ط­ظ…ظˆط¯ ط¹ط¨ط§ط³ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‚ط§ظ‡ط±ط©. ...


10:17:26 ط¨ظ„ط¯ظٹط© ط¨ظ†ظٹ ط³ظ‡ظٹظ„ط§ طھطھظ„ظپ ظƒظ…ظٹط© ظƒط¨ظٹط±ط© ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ظˆط§ط¯ ط§ظ„ط؛ط°ط§ط¦ظٹط© ظ…ظ†طھظ‡ظٹط© ط§ظ„طµظ„ط§ط­ظٹط©
ط؛ط²ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط£ظپط§ط¯طھ ط¨ظ„ط¯ظٹط© ط¨ظ†ظٹ ط³ظ‡ظٹظ„ط§ ط¨ط£ظ†ظ‡ط§ ظ‚ط§ظ…طھ ط¨ط¶ط¨ط· ظƒظ…ظٹط© ظƒط¨ظٹط±ط© ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ظˆط§ط¯ ط§ظ„ط؛ط°ط§ط¦ظٹط© ظ…ظ†طھظ‡ظٹط© ط§ظ„طµظ„ط§ط­ظٹط© ظپظٹ ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ظ…ط­ط§ظ„ ط§ظ„طھط¬ط§ط±ظٹط© ظپظٹ ط¨ظ†ظٹ ط³ظ‡ظٹظ„ط§. ظˆظ‚ط§ظ„ ظ….ظٹط§ط³ط± ط£ط¨ظˆ ط§ظ„ط¹ظ„ط§ ظ…ط¯ظٹط± ط¯ط§ط¦ط±ط© ط§ظ„طµط­ط© ط§ظ„ط¹ط§ظ…ط© ظˆط§ظ„ط¨ظٹط¦ط© ظپظٹ ط§ظ„ط¨ظ„ط¯ظٹط© ط¨ط£ظ†ظ‡ ظˆط¶ظ…ظ† ط­ظ…ظ„طھظ‡ط§ ط§ظ„ط£ط³ط¨ظˆط¹ظٹط© ظ„ط¥طھظ„ط§ظپ ظ…ظˆط§ط¯ ط؛ظٹط± طµط§ظ„ط­ط© ظ„ظ„ ...


09:58:32 ط±ط¦ظٹط³ ط¨ظ„ط¯ظٹط© ط§ظ„ظ†طµظٹط±ط§طھ: ط§ظ„ط¨ظ„ط¯ظٹط© ط³طھط´ظ‡ط¯ ط«ظˆط±ط© ظپظٹ ط§ظ„ظ…ط´ط§ط±ظٹط¹
ط؛ط²ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- ط£ظƒط¯ ط±ط¦ظٹط³ ط¨ظ„ط¯ظٹط© ط§ظ„ظ†طµظٹط±ط§طھ ظ…ط­ظ…ط¯ ط£ط¨ظˆ ط´ظƒظٹط§ظ† ط£ظ† ط§ظ„ط¨ظ„ط¯ظٹط© طھط¹ظ…ظ„ ط¹ظ„ظ‰ طھظپط¹ظٹظ„ ظ„ط¬ط§ظ† ط§ظ„ط£ط­ظٹط§ط، ظپظٹ ظƒظ„ ظ…ظ†ط·ظ‚ط© ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط®ظٹظ…طŒ ط¨ظ‡ط¯ظپ ط§ظ„طھط¹ط§ظˆظ† ظ…ط¹ظ‡ط§ ظپظٹ ظƒظ„ طµط؛ظٹط±ط© ظˆظƒط¨ظٹط±ط©. ظˆط°ظƒط± ط£ط¨ظˆ ط´ظƒظٹط§ظ† ط®ظ„ط§ظ„ ظ„ظ‚ط§ط، ط¹ظ‚ط¯ظ‡ ظ…ط±ظƒط² ط¯ط±ط§ط³ط§طھ ط§ظ„ظ…ط¬طھظ…ط¹ ط§ظ„ظ…ط¯ظ†ظٹ ط£ظ…ط³ ط§ظ„ط£ط±ط¨ط¹ط§ط،طŒ ط¨ط­ط¶ظˆط± ط±ط¤ط³ط§ط، ظ„ط¬ط§ظ† ط§ظ„ط£ط­ظٹط§ط، ...


09:57:26 ط§ظ„ط´ط±ط·ط© طھط¶ط¨ط· ط²ظٹطھ ط²ظٹطھظˆظ† ظ…ط؛ط´ظˆط´ط§ ظپظٹ ط¨ظ„ط¯ط© ظ†ظˆط¨ط§ ط¨ط§ظ„ط®ظ„ظٹظ„
ط§ظ„ط®ظ„ظٹظ„-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط¶ط¨ط·طھ ط´ط±ط·ط© ظ†ظˆط¨ط§ ط¨ظ…ط­ط§ظپط¸ط© ط§ظ„ط®ظ„ظٹظ„ ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³طŒ 400 ظ„طھط± ظ…ظ† ط²ظٹطھ ط§ظ„ط²ظٹطھظˆظ† ط§ظ„ظ…ط؛ط´ظˆط´ ط¨ط­ظˆط²ط© ط£ط­ط¯ ط§ظ„ط£ط´ط®ط§طµ ظپظٹ ط§ظ„ط¨ظ„ط¯ط©. ظˆط£ظˆط¶ظ€ط­طھ ط¥ط¯ط§ط±ط© ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ‚ط§طھ ط§ظ„ط¹ط§ظ…ظ€ط© ظˆط§ظ„ط¥ط¹ظ„ط§ظ… ط¨ط§ظ„ط´ط±ط·ظ€ط© ظپظٹ ط¨ظٹط§ظ† ظ„ظ‡ط§طŒ ط£ظ†ظ‡ ظˆط¨ظ†ط§ط، ط¹ظ„ظ‰ ظ‚ط±ط§ط± طµط§ط¯ط± ظ…ظ† ظˆط²ط§ط±ط© ط§ظ„ط²ط±ط§ط¹ط© ط­ظˆظ„ ظ†طھط§ط¦ط¬ ظپط­طµ ط²ظٹطھ ط²ظٹطھظˆظ† ط¨ظ„ط¯ظٹ ...


09:47:14 ط§ظ„ظ…ظپطھظ‰ ط§ظ„ط¹ط§ظ… : ظ…ط³ط§ظ†ط¯ط© ط§ظ„ط£ط³ط±ظ‰ ظˆ ط¯ط¹ظ…ظ‡ظ… ظٹط¹طھط¨ط± ظˆط§ط¬ط¨ط§ ط´ط±ط¹ظٹط§ ظˆ ظˆط·ظ†ظٹط§ ظˆ ط¥ظ†ط³ط§ظ†ظٹط§
ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط£ظƒط¯ ط§ظ„ط´ظٹط® ظ…ط­ظ…ط¯ ط£ط­ظ…ط¯ ط­ط³ظٹظ† ط§ظ„ظ…ظپطھظٹ ط§ظ„ط¹ط§ظ… ظ„ظ„ظ‚ط¯ط³ ظˆط§ظ„ط¯ظٹط§ط± ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© ط£ظ† ظ…ط³ط§ظ†ط¯ط© ط§ظ„ط£ط³ط±ظ‰ ظˆط¯ط¹ظ…ظ‡ظ… ظٹط¹طھط¨ط± ظˆط§ط¬ط¨ط§ ط´ط±ط¹ظٹط§ ظˆظˆط·ظ†ظٹط§ ظˆط¥ظ†ط³ط§ظ†ظٹط§طŒ ط¯ط§ط¹ظٹط§ ظ…ظ†ط¸ظ…ط§طھ ط­ظ‚ظˆظ‚ ط§ظ„ط¥ظ†ط³ط§ظ† ظˆط§ظ„ظ…ط¤ط³ط³ط§طھ ط§ظ„ط¥ظ†ط³ط§ظ†ظٹط© ظˆط§ظ„ظ‚ظˆظ‰ ط§ظ„ظˆط·ظ†ظٹط© ط§ظ„ظ‰ ط§ظ„طھطµط¯ظٹ ظ„ظ„ظ‡ط¬ظ…ط© "ط§ظ„ظ‚ظ…ط¹ظٹط©" ط¨ط­ظ‚ ط§ظ„ط£ط³ط±ظ‰ ظپظٹ ط§ظ„ط³ط¬ظˆظ†. ...


09:40:03 ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ط© ط³طھط¹ظ„ظ† ظ…ظˆط¹ط¯ ط§ط¬ط±ط§ط، ط§ظ†طھط®ط§ط¨ط§طھ ط§ظ„ط¨ظ„ط¯ظٹط§طھ ظپظٹ ظ…ظˆط¹ط¯ ط§ظ‚طµط§ظ‡ 22 طھط´ط±ظٹظ† ط§ظ„ط§ظˆظ„
ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ظƒط´ظپطھ ظ…طµط§ط¯ط± ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© ظ…ط·ظ„ط¹ط© ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³طŒ ط§ظ† ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ط© ط³طھط¹ظ„ظ† ط®ظ„ط§ظ„ ط§ظ„ط§ظٹط§ظ… ط§ظ„ظ‚ظ„ظٹظ„ط© ط§ظ„ظ‚ط§ط¯ظ…ط© ظ…ظˆط¹ط¯ ط§ط¬ط±ط§ط، ط§ظ†طھط®ط§ط¨ط§طھ ط§ظ„ط¨ظ„ط¯ظٹط§طھطŒ ظˆط§ظ„طھظٹ ط³طھط¬ط±ظٹ ظپظٹ ظ…ظˆط¹ط¯ ط§ظ‚طµط§ظ‡ 22 ط§ظƒطھظˆط¨ط±- طھط´ط±ظٹظ† ط§ظˆظ„ ط§ظ„ظ‚ط§ط¯ظ…طŒ ط¨ط¹ط¯ ظ…ط´ط§ظˆط±ط§طھ ط§ط¬ط±ط§ظ‡ط§ ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ط© ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± ط³ظ„ط§ظ… ظپظٹط§ط¶. ظˆط§ظƒط¯ ط؛ط³ط§ظ† ط§ ...


09:29:23 ظ…ط¹ط¨ط± ط±ظپط­: ط§ظ„ط³ظپط± ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ ظ„ط¨ط§ظ‚ظ‰ ظƒط´ظپظ‰ 7/11 ظˆ 7/13
ط؛ط²ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ظ…ظ‚ط¯ظ… ط£ظٹظˆط¨ ط£ط¨ظˆ ط´ط¹ط± ظ…ط¯ظٹط± ظ…ط¹ط¨ط± ط±ظپط­ ط£ظ† ط§ظ„ط³ظپط± ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ ظ„ط¨ط§ظ‚ظٹ ظƒط´ظپ طھط°ط§ظƒط± 7/11 ظˆط³ظٹطھظ… ط§ظ„ط§ط³طھظƒظ…ط§ظ„ ظ…ظ† ظƒط´ظپ طھط°ط§ظƒط± 7/13. ظˆظ„ط§ ط²ط§ظ„طھ ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ط© ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„ط© ظپظٹ ط؛ط²ط© طھطھظˆط§طµظ„ ظ…ط¹ ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ط© ط§ظ„ظ…طµط±ظٹط© ط¨ط؛ط±ط¶ ط²ظٹط§ط¯ط© ط¹ط¯ط¯ ط§ظ„ظ…ظˆط§ط·ظ†ظٹظ† ط§ظ„ظ…ط³ظ…ظˆط­ ظ„ظ‡ظ… ط¨ط§ظ„ط³ظپط± ظ…ظ† ط؛ط²ط© ط¥ظ„ظ‰ ظ…طµط±طŒ ط¥ظ„ظ‰ ...


09:27:52 طھظˆط§طµظ„ ظˆظپظˆط¯ ط§ظ„طھط¶ط§ظ…ظ† ظ…ط¹ ظ†ظˆط§ط¨ ط§ظ„ظ‚ط¯ط³ ظˆظˆط²ظٹط±ظ‡ط§ ط§ظ„ط³ط§ط¨ظ‚
ط§ظ„ظ‚ط¯ط³ ط§ظ„ظ…ط­طھظ„ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- ط£ظƒط¯ ظ…ظ…ط«ظ„ظˆظ† ط¹ظ† ط§ظ„ط¯ظٹط§ظ†ط§طھ ط§ظ„ط³ظ…ط§ظˆظٹط© ط§ظ„ط«ظ„ط§ط«: ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ… ظˆط§ظ„ظ…ط³ظٹط­ظٹط© ظˆط§ظ„ظٹظ‡ظˆط¯ظٹط© طھط¶ط§ظ…ظ†ظ‡ظ… ط§ظ„ظƒط§ظ…ظ„ ظ…ط¹ ظ†ظˆط§ط¨ ط§ظ„ظ‚ط¯ط³ ظˆظˆط²ظٹط±ظ‡ط§ ط§ظ„ط£ط³ط¨ظ‚طŒ ط§ظ„ط°ظٹظ† ظٹط®ظˆط¶ظˆظ† ط§ط¹طھطµط§ظ…ط§ ظ…ظپطھظˆط­ط§ ظ…ظ†ط° ط£ظƒط«ط± ظ…ظ† ط¹ط§ظ… ط¨ظ…ظ‚ط± ط§ظ„طµظ„ظٹط¨ ط§ظ„ط£ط­ظ…ط± ط¨ط­ظٹ ط§ظ„ط´ظٹط® ط¬ط±ط§ط­ ظˆط³ط· ط§ظ„ظ‚ط¯ط³ ط§ظ„ظ…ط­طھظ„ط© ط§ط­طھط¬ط§ط¬ط§ظ‹ ط¹ظ„ظ‰ ظ‚ط±ط§ط±ط§طھ ...


09:24:52 ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ طھط¹طھط±ظپ ط¨ط³ظ‚ظˆط· طµط§ط±ظˆط® ط¹ظ„ظ‰ ظ…ظ†ط·ظ‚ط© ط´ط§ط¹ط± ط§ظ„ظ†ظ‚ط¨ ط¬ظ†ظˆط¨ ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„
ط§ظ„ظ‚ط¯ط³ ط§ظ„ظ…ط­طھظ„ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط§ط¹طھط±ظپطھ ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ ط¨ط³ظ‚ظˆط· طµط§ط±ظˆط® ط¹ظ„ظ‰ ظ…ظ†ط·ظ‚ط© "ط´ط§ط¹ط± ط§ظ„ظ†ظ‚ط¨" ط¬ظ†ظˆط¨ ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„طŒ ظپط¬ط± ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³طŒ ط¯ظˆظ† ط§ظ† ظٹظˆظ‚ط¹ ط§طµط§ط¨ط§طھ ط§ظˆ ط§ط¶ط±ط§ط±طŒ ظˆط¬ط§ط، ط§ظ„طµط§ط±ظˆط® ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ظ‚طµظپ ط§ظ„ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹ ط§ظ„ط°ظٹ ط§ط³طھظ‡ط¯ظپ ظ…ظ†ط·ظ‚ط© ط§ظ„ط§ظ†ظپط§ظ‚ ظپظٹ ظ…ط¯ظٹظ†ط© ط±ظپط­ ظˆط§ظˆظ‚ط¹ 5 ط§طµط§ط¨ط§طھ ظپظٹ طµظپظˆظپ ط§ظ„ظ…ظˆط§ط·ظ†ظٹظ†. ظˆط¨ط­ط³ط¨ ظ…ط§ ...


09:21:32 ظپطھط­ ظ…ط¹ط¨ط± ظƒط±ظ… ط§ط¨ظˆ ط³ط§ظ„ظ… ظ„ط¥ط¯ط®ط§ظ„ 260 ط´ط§ط­ظ†ط© ظ…ط³ط§ط¹ط¯ط§طھ ظˆظ…ط±ظƒط¨ط§طھ ط­ط¯ظٹط«ط© ظˆط؛ط§ط² ط·ظ‡ظ‰
ط؛ط²ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ظ‚ط±ط± ط£ظ† طھظپطھط­ ط³ظ„ط·ط§طھ ط§ظ„ط§ط­طھظ„ط§ظ„ ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ ظ…ط¹ط¨ط± ظƒط±ظ… ط£ط¨ظˆ ط³ط§ظ„ظ… ط¬ظ†ظˆط¨ ط´ط±ظ‚ ظپط·ط§ط¹ ط؛ط²ط© ظ„طھظˆط±ظٹط¯ ظ‚ط±ط§ط¨ط© 260 ط´ط§ط­ظ†ط© ظ„ظ„ظ‚ط·ط§ط¹. ظˆظ‚ط§ظ„ ظ…. ط±ط§ط¦ط¯ ظپطھظˆط­ ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ط¨ط¶ط§ط¦ط¹ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ…ط¹ط§ط¨ط± ط£ظ† ط§ظ„ط´ط§ط­ظ†ط§طھ ط§ظ„ظ€ 260 ظ…ط­ظ…ظ„ط© ط¨ظ…ط³ط§ط¹ط¯ط§طھ ظˆظ…ط³طھظ„ط²ظ…ط§طھ ظ„ظ„ظ‚ط·ط§ط¹ ط§ظ„طھط¬ط§ط±ظٹ ظˆط§ظ„ط²ط±ط§ط¹ظٹ ظˆط§ظ„ظ…ظˆط§طµظ„ط§طھ ظ… ...


09:15:16 ظ‚ظˆط§طھ ط§ظ„ط§ط­طھظ„ط§ظ„ طھط¹طھظ‚ظ„ ط´ط§ط¨ط§ ظ…ظ† ظ‚ط±ظٹط© طھظ„ ظ‚ط±ط¨ ظ†ط§ط¨ظ„ط³
ظ†ط§ط¨ظ„ط³-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط§ط¹طھظ‚ظ„طھ ظ‚ظˆط§طھ ط§ظ„ط§ط­طھظ„ط§ظ„ ط§ظ„ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹ ظپط¬ط± ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³طŒ ط´ط§ط¨ط§ظ‹ ظ…ظ† ظ‚ط±ظٹط© طھظ„ ط¬ظ†ظˆط¨ ط؛ط±ط¨ظٹ ظ…ط­ط§ظپط¸ط© ظ†ط§ط¨ظ„ط³. ظˆط£ظپط§ط¯ ط±ط¦ظٹط³ ظ…ط¬ظ„ط³ ظ‚ط±ظˆظٹ طھظ„ ط¹ظ…ط§ط¯ ظٹط§ظ…ظٹظ† ظ„ظ€'ظˆظپط§'طŒ ط¨ط£ظ† ظ‚ظˆط© ط¹ط³ظƒط±ظٹط© ط§ظ‚طھط­ظ…طھ ط§ظ„ظ‚ط±ظٹط© ظپط¬ط±ط§طŒ ظˆط¯ط§ظ‡ظ…طھ ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ظ…ظ†ط§ط²ظ„ ظˆظپطھط´طھظ‡ط§ ظˆط¹ط¨ط«طھ ط¨ظ…ط­طھظˆظٹط§طھظ‡ط§طŒ ظˆط§ط¹طھظ‚ظ„طھ ط§ظ„ظ…ظˆط§ط·ظ† ظ…ط­ظ…ط¯ ط¥ ...


09:11:14 ط¥ط¯ط®ط§ظ„ ظ…ط³ط§ط¹ط¯ط§طھ ط¥ظٹط·ط§ظ„ظٹط© ط¥ظ„ظ‰ ظ‚ط·ط§ط¹ ط؛ط²ط© ط¹ط¨ط± ظ…ط¹ط¨ط± ط±ظپط­
ط§ظ„ط¹ط±ظٹط´-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- ظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ط³ظƒط±طھظٹط± ط§ظ„ط¹ط§ظ… ظ„ظ…ط­ط§ظپط¸ط© ط´ظ…ط§ظ„ ط³ظٹظ†ط§ط،طŒ ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ظ‡ظ„ط§ظ„ ط§ظ„ط£ط­ظ…ط± ط§ظ„ظ…طµط±ظٹ ط§ظ„ظ„ظˆط§ط، ط¬ط§ط¨ط± ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹطŒ ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³طŒ ط¥ظ†ظ‡ طھظ… ط§ظ„ظ„ظٹظ„ط© ط§ظ„ظ…ط§ط¶ظٹط©طŒ ط¥ط¯ط®ط§ظ„ 60 ط·ظ†ط§ ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط³ط§ط¹ط¯ط§طھ ط§ظ„ط·ط¨ظٹط© ظˆط§ظ„ظ…ط³طھظ„ط²ظ…ط§طھ ط§ظ„ط¯ظˆط§ط¦ظٹط© ظˆظ…ط±ط§طھط¨ ظˆظ…طھط¹ظ„ظ‚ط§طھ ط£ط·ظپط§ظ„ ظ…ظ‚ط¯ظ…ط© ظ…ظ† ط¥ظٹط·ط§ظ„ظٹط§ ط¥ظ„ظ‰ ظ‚ط·ط§ط¹ ط؛ط²ط©. ظˆطھط§ط¨ط¹: ...


08:54:38 ظ‚ظ„ظ‚ظٹظ„ظٹط©- ط§ظ„طھظˆط¬ظٹظ‡ ط§ظ„ط³ظٹط§ط³ظٹ ظٹظ†ط¸ظ… ظ†ط¯ظˆط© ط¨ط¹ظ†ظˆط§ظ† ط§ظ„ط´ط¹ط¨ ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹ ظˆط§ظ„ظ…ط¤ط§ظ…ط±ط©
ظ‚ظ„ظ‚ظٹظ„ظٹط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- طھط­طھ ط±ط¹ط§ظٹط© ظ‚ط§ط¦ط¯ ط§ظ„ظ…ظ†ط·ظ‚ط© ط§ظ„ط¹ظ…ظٹط¯ ط±ظƒظ† ط¥ط¨ط±ط§ظ‡ظٹظ… ط­ظ†ظٹط­ظ† ظ†ط¸ظ… ط§ظ„طھظˆط¬ظٹظ‡ ط§ظ„ط³ظٹط§ط³ظٹ ظˆط§ظ„ظˆط·ظ†ظٹ ظ†ط¯ظˆط© ط³ظٹط§ط³ظٹط© ط­ظˆظ„ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹ ظˆط§ظ„ظ…ط¤ط§ظ…ط±ط© ظ„ط¶ط¨ط§ط· ظˆظ…ظ†طھط³ط¨ظٹ ط§ظ„ظ…ط¤ط³ط³ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط©. ظˆط§ط´طھظ…ظ„طھ ط§ظ„ظ†ط¯ظˆط© ط¹ظ„ظ‰ ظ…ط­ط§ط¶ط±ط© ظ„ظ„ط¹ظ…ظٹط¯ ط±ظƒظ† ط¹ظ„ظٹ ط£ط¨ظˆ ط´ظ…ظ„ط© ظ…ط¯ظٹط± ط§ظ„طھط¯ط±ظٹط¨ ظپظٹ ط§ظ„ط£ظ…ظ† ط§ظ„ظˆط·ظ†ظٹ ظˆط§ظ„ط° ...


08:44:15 ط£ط³ط¹ط§ط± ط§ظ„ط¹ظ…ظ„ط§طھ ظ…ظ‚ط§ط¨ظ„ ط§ظ„ط´ظٹظ‚ظ„
ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط¬ط§ط،طھ ط£ط³ط¹ط§ط± ط§ظ„ط¹ظ…ظ„ط§طھ ظ…ظ‚ط§ط¨ظ„ ط§ظ„ط´ظٹظ‚ظ„ ط§ظ„ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹ ظ…ط¹ ط¨ط¯ط، ط§ظ„طھط¯ط§ظˆظ„ ط§ظ„ظ…طµط±ظپظٹ طµط¨ط§ط­ ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ†ط­ظˆ ط§ظ„طھط§ظ„ظٹ: طµط±ظپ ط§ظ„ط¯ظˆظ„ط§ط± ط§ظ„ط§ظ…ط±ظٹظƒظٹ ظ…ظ‚ط§ط¨ظ„: 3.43 ط´ظٹظ‚ظ„. طµط±ظپ ط§ظ„ظٹظˆط±ظˆ ط§ظ„ط§ظˆط±ظˆط¨ظٹ ظ…ظ‚ط§ط¨ظ„: 4.85 ط´ظٹظ‚ظ„. طµط±ظپ ط§ظ„ط¯ظٹظ†ط§ط± ط§ظ„ط§ط±ط¯ظ†ظٹ ظ…ظ‚ط§ط¨ظ„: 4.83 ط´ظٹظ‚ظ„. طµط±ظپ ط§ظ„ط¬ظ†ظٹط© ط§ ...


08:41:01 ط­ط§ظ„ط© ط§ظ„ط·ظ‚ط³:ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ ط­ط§ط± ظ†ط³ط¨ظٹط§
ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-طھطھظˆظ‚ط¹ ط¯ط§ط¦ط±ط© ط§ظ„ط§ط±طµط§ط¯ ط§ظ„ط¬ظˆظٹط© ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© ط§ظ† ظٹظƒظˆظ† ط§ظ„ط¬ظˆ ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ ط­ط§ط±ط§ظ‹ ظ†ط³ط¨ظٹط§ ظˆظٹط·ط±ط£ ط§ط±طھظپط§ط¹ ط·ظپظٹظپ ط¹ظ„ظ‰ ط¯ط±ط¬ط§طھ ط§ظ„ط­ط±ط§ط±ط© ظ„طھطµط¨ط­ ط£ط¹ظ„ظ‰ ظ…ظ† ظ…ط¹ط¯ظ„ظ‡ط§ ط§ظ„ط³ظ†ظˆظٹ ط§ظ„ط¹ط§ظ… ط¨ط­ط¯ظˆط¯ 4-5 ط¯ط±ط¬ط§طھ ظ…ط¦ظˆظٹط©طŒ ظˆطھظƒظˆظ† ط§ظ„ط±ظٹط§ط­ ط´ظ…ط§ظ„ظٹط© ط؛ط±ط¨ظٹط© ظ…ط¹طھط¯ظ„ط© ط§ظ„ط³ط±ط¹ط© ظˆط§ظ„ط¨ط­ط± ط®ظپظٹظپ ط§ط±طھظپط§ط¹ ط§ظ„ظ…ظˆط¬. ...


08:33:43 طھطµط§ط¹ط¯ ط­ط¯ط© ط§ظ„ط¬ط¯ظ„ ط­ظˆظ„ ظ‚ط§ظ†ظˆظ† 'ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ط·ط¹ط©' ظپظٹ ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ ظˆط§ظ†طھظ‚ط§ط¯ ط¯ظˆظ„ظٹ ظˆطھط­ط¯ظٹ ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹ
ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-طµط§ط¹ط¯طھ ط­ط¯ط© ط§ظ„ط¬ط¯ظ„ ظپظٹ ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط£ظٹط§ظ… ط­ظˆظ„ ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ط£ظ‚ط±ظ‡ ط§ظ„ظƒظ†ظٹط³طھ ط§ظ„ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹ ظ‚ط¨ظ„ ط£ظٹط§ظ… ظٹظ‚ط¶ظٹ ط¨ظ…ظ†ط¹ ظ…ظ‚ط§ط·ط¹ط© ظ…ظ†طھط¬ط§طھ ط§ظ„ظ…ط³طھظˆط·ظ†ط§طھ ظˆظ…ط¹ط§ظ‚ط¨ط© ط§ظ„ط¬ظ‡ط§طھ ط§ظ„ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹط© ط§ظ„طھظٹ طھط¯ط¹ظˆ ط¥ظ„ظ‰ ظ…ظ‚ط§ط·ط¹ط© ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„. ط­ظٹط« ط§ط¹طھط¨ط± ظˆط²ظٹط± ط§ظ„ط¬ظٹط´ ط§ظ„ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹ ط¥ظٹظ‡ظˆط¯ ط¨ط§ط±ط§ظƒ ظˆظ‡ظˆ ط­ظ„ظٹظپ ظپظٹ ط­ظƒظˆ ...


08:30:46 ط¹ط±ظٹظ‚ط§طھ:ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ط¹ط¨ط§ط³ ظٹط£ظ…ظ„ ط§ظ„ط­طµظˆظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط¥ط¬ظ…ط§ط¹ ط¹ط±ط¨ظٹ ط¯ط§ط¹ظ… ظ„ط§ط³طھط­ظ‚ط§ظ‚ ط§ظٹظ„ظˆظ„
ط§ظ„ط¯ظˆط­ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-طµط±ط­ ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± طµط§ط¦ط¨ ط¹ط±ظٹظ‚ط§طھ ط¹ط¶ظˆ ط§ظ„ظ„ط¬ظ†ط© ط§ظ„طھظ†ظپظٹط°ظٹط© ظ„ظ…ظ†ط¸ظ…ط© ط§ظ„طھط­ط±ظٹط± ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© ط£ظ† ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ظ…ط­ظ…ظˆط¯ ط¹ط¨ط§ط³ ظٹط£ظ…ظ„ ط§ظ„ط­طµظˆظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط¥ط¬ظ…ط§ط¹ ط¹ط±ط¨ظٹ ظ„طھظˆط¬ظ‡ ط§ظ„ط³ظ„ط·ط© ط§ظ„ظ‰ ط§ظ„ط£ظ…ظ… ط§ظ„ظ…طھط­ط¯ط© ظپظٹ ط£ظٹظ„ظˆظ„ ط§ظ„ظ…ظ‚ط¨ظ„ ط®ظ„ط§ظ„ ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ ظ„ط¬ظ†ط© ط§ظ„ظ…طھط§ط¨ط¹ط© ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ظپظٹ ط§ظ„ط¯ظˆط­ط© ط§ظ„ظٹظˆظ…. ظˆظ‚ط§ظ„ ط¹ط±ظٹظ‚ط§طھطŒ "ط³ظ†ظ†ط§ظ‚ ...


08:30:08 ط¹ط¨ط§ط³ ظٹظ„طھظ‚ظ‰ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظ‰ ظپظ‰ ظ…ظ‚ط± ط¥ظ‚ط§ظ…طھظ‡ ط¨ط§ظ„ط¯ظˆط­ط© طھظ…ظ‡ظٹط¯ط§ ظ„ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ ط§ظ„ظ…طھط§ط¨ط¹ط©
ط§ظ„ط¯ظˆط­ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- ط§ط³طھظ‚ط¨ظ„ ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ظ…ط­ظ…ظˆط¯ ط¹ط¨ط§ط³ ط¨ظ…ظ‚ط± ط¥ظ‚ط§ظ…طھظ‡ ظپظٹ ط§ظ„ط¯ظˆط­ط©طŒ ظ…ط³ط§ط، ط§ظ„ط£ط±ط¨ط¹ط§ط،طŒ ط§ظ„ط£ظ…ظٹظ† ط§ظ„ط¹ط§ظ… ظ„ط¬ط§ظ…ط¹ط© ط§ظ„ط¯ظˆظ„ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ظ†ط¨ظٹظ„ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ. ظˆط¨ط­ط« ط³ظٹط§ط¯طھظ‡ ظ…ط¹ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ ط§ظ„ظ…ظˆط§ط¶ظٹط¹ ط§ظ„ظ…طھط¹ظ„ظ‚ط© ط¨ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ ظ„ط¬ظ†ط© ط§ظ„ظ…طھط§ط¨ط¹ط© ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ط§ظ„ط°ظٹ ط³ظٹط¹ظ‚ط¯ ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ ظپظٹ ط§ظ„ط¯ظˆط­ط©طŒ ظˆط§ظ„ط£ظˆط¶ط§ط¹ ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظ†ط·ظ‚ط©. ...


08:28:25 ط§طµط§ط¨ط© ط®ظ…ط³ ظ…ظˆط§ط·ظ†ظٹظ† ط¬ط±ط§ط، ظ‚طµظپ ط¬ظˆظ‰ ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظ‰ ط¹ظ„ظ‰ ظ…ظ†ط·ظ‚ط© ط§ظ„ط§ظ†ظپط§ظ‚ ظپظ‰ ط±ظپط­
ط±ظپط­-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- ط§ط¹ظ„ظ†طھ ظ…طµط§ط¯ط± ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© ط¹ظ† ط§طµط§ط¨ط© ط®ظ…ط³ط© ظ…ظˆط§ط·ظ†ظٹظ† ط¨ط¬ط±ط§ط­ ظˆظپظ‚ط¯ط§ظ† ط£ط«ط§ط± ظ„ظ…ظˆط§ط·ظ† ط³ط§ط¯ط³ ط¬ط±ط§ط، ط§ط³طھظ‡ط¯ط§ظپ ط§ظ„ط·ط§ط¦ط±ط§طھ ط§ظ„ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹط© ظ„ظ†ظپظ‚ ظپط¬ط± ط§ظ„ظٹظˆظ… ط§ظ„ط®ظ…ظٹط³ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط­ط¯ظˆط¯ ط§ظ„ظ…طµط±ظٹط© ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© ط§ظ„ظ…ط­ط§ط°ظٹط© ظ„ظ…ط¯ظٹظ†ط© ط±ظپط­ ط¬ظ†ظˆط¨ ظ‚ط·ط§ط¹ ط؛ط²ط©. ظˆظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ط¯ظپط§ط¹ ط§ظ„ظ…ط¯ظ†ظٹ ط§ظ†ظ‡ ظ†ظ‚ظ„ 5 ظ…ظˆط§ط·ظ†ظٹظ† ط¥ظ„ظ‰ ظ… ...


02:18:57 ط¨ط³ط§ظ… ط£ط¨ظˆ ط´ط±ظٹظپ : ط§ظ„ط­ظ„ ط¨ظ…ظ†طھط§ظˆظ„ ط§ظ„ظٹط¯ : ظ„ظٹظ†طھط®ط¨ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ ط±ط¦ظٹط³ط§ ظ„ظ„ط­ظƒظˆظ…ط©
ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ - ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط­ط°ط± ط¨ط³ط§ظ… ط£ط¨ظˆ ط´ط±ظٹظپ ظ…ظ† ظ…ط®ط·ط· ظٹط³طھظ‡ط¯ظپ طھطµظپظٹط© ط§ظ„ط§ظ‡ط¯ط§ظپ ط§ظ„ظˆط·ظ†ظٹط© ظ„ظ„ط´ط¹ط¨ ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹ ظˆط¹ظ„ظ‰ ط±ط£ط³ظ‡ط§ ط§ظ‚ط§ظ…ط© ط§ظ„ط¯ظˆظ„ط© ط§ظ„ظ…ط³طھظ‚ظ„ط© ظƒط§ظ…ظ„ط© ط§ظ„ط³ظٹط§ط¯ط© ظˆط¹ط§طµظ…طھظ‡ط§ ط§ظ„ظ‚ط¯ط³ ط§ظ„ط´ط±ظٹظپ . ظˆظ‚ط§ظ„ ط£ط¨ظˆ ط´ط±ظٹظپ ط§ظ† ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ ط§ظ„طھظٹ طھط­ط±ظƒ ط§ظ„ظƒط±ظ‡ ط§ظ„ط§ظ† ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظ„ط¹ط¨ ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹ ظ†طھظٹط¬ط© ط¬ظ…ظˆط¯ ط§ظ„ط³ظ„ط·ط© ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ† ...


ط§ظ„ط£ط±ط¨ط¹ط§ط، 2011-07-13
23:38:00 ط¬ط¨ظ‡ط© ط§ظ„طھط­ط±ظٹط± ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© طھظ„طھظ‚ظٹ طھط¬ظ…ط¹ ط§ظ„ظ„ط¬ط§ظ† ظˆط§ظ„ط±ظˆط§ط¨ط· ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹط©
ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- ط§ظ„طھظ‚ظ‰ ظˆظپط¯ ظ…ظ† ط¬ط¨ظ‡ط© ط§ظ„طھط­ط±ظٹط± ط§ظ„ظپظ„ط³ط·ظٹظ†ظٹط© ط¨ط±ط¦ط§ط³ط© ط¹ط¶ظˆ ط§ظ„ظ…ظƒطھط¨ ط§ظ„ط³ظٹط§ط³ظٹ ط¹ط¨ط§ط³ ط§ظ„ط¬ظ…ط¹ط© ظˆط¹ط¶ظˆظٹط© ط§ط¨ظˆ ط¬ظ‡ط§ط¯ ط¹ظ„ظٹ ظˆظ‡ط´ط§ظ… ظ…طµط·ظپظ‰ ظ…ظ†ط³ظ‚ ط¹ط§ظ… طھط¬ظ…ط¹ ط§ظ„ظ„ط¬ط§ظ† ظˆط§ظ„ط±ظˆط§ط¨ط· ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹط© ظ…ط¹ظ† ط¨ط´ظˆط± ظˆط¨ط­ط¶ظˆط± ظٹط­ظٹ ط§ظ„ظ…ط¹ظ„ظ… ط§ظ…ظٹظ† ط³ط± ط§ظ„ظ„ط¬ظ†ط© ط§ظ„ظˆط·ظ†ظٹط© ظ„ظ„ط¯ظپط§ط¹ ط¹ظ† ط§ظ„ط§ط³ط±ظ‰ ظˆط§ظ„ظ…ط¹طھظ‚ظ„ظٹظ† ظپظٹ ط³ط¬ظˆظ† ط§ظ„ط§ ...


23:35:33 ظ…ط­ظƒظ…ط© ط§ظ„طھط­ظ‚ظٹظ‚ط§طھ ط§ظ„ط¬ظ†ط§ط¦ظٹط© طھظ†ط¸ط± ظپظ‰ ط¯ط¹ظˆظ‰ ط¹ط§ط¦ظ„ط© ط´ط§ظ„ظٹط·
ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط´ط±ط¹طھ ظ…ط­ظƒظ…ط© ط§ظ„طھط­ظ‚ظٹظ‚ط§طھ ط§ظ„ط¬ظ†ط§ط¦ظٹط© ظپظٹ ظپط±ظ†ط³ط§ ط§ظ„ظ†ط¸ط± ظپظٹ ط¯ط¹ظˆظ‰ ط¹ط§ط¦ظ„ط© ط§ظ„ط¬ظ†ط¯ظٹ ط§ظ„ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ظٹ ط؛ظ„ط¹ط§ط¯ ط´ط§ظ„ظٹط· ط§ظ„ظ…ط§ط³ظˆط± ظ„ط¯ظ‰ ظپطµط§ط¦ظ„ ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظˆظ…ط© ط¨ظ‚ط·ط§ط¹ ط؛ط²ط©طŒ ظˆط§ظ„ط°ظٹ ظٹط­ظ…ظ„ ط§ظ„ط¬ظ†ط³ظٹط© ط§ظ„ظپط±ظ†ط³ظٹط© ط§ظٹط¶ط§. ظˆظˆظپظ‚ط§ ظ„ط§ط°ط§ط¹ط© طµظˆطھ ط§ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ ط§ظ„طھظٹ ط§ظˆط±ط¯طھ ط§ظ„ظ†ط¨ط£طŒ ظپط§ظ†ظ‡ ظ…ظ† ط§ظ„ظ…طھظˆظ‚ط¹ ط§ظ† ظٹطھظ… ط§ط³طھط¯ ...


21:17:07 ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ ظٹط¤ظƒط¯ ط¨ط¹ط¯ ظ„ظ‚ط§ط¦ظ‡ ط§ظ„ط£ط³ط¯ ط§ظ†ظ‡ ظ„ط§ ظٹط­ظ‚ ظ„ط£ط­ط¯ ط³ط­ط¨ ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط© ظ…ظ† ط²ط¹ظٹظ…
ط¯ظ…ط´ظ‚-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- ط£ظƒط¯ ط§ظ„ط£ظ…ظٹظ† ط§ظ„ط¹ط§ظ… ط§ظ„ط¬ط¯ظٹط¯ ظ„ظ„ط¬ط§ظ…ط¹ط© ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹط© ظ†ط¨ظٹظ„ ط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ ط§ظ„ط°ظٹ ظ†ط§ظ‚ط´ ظ…ط¹ ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ "ط§ظ„ط£ط­ط¯ط§ط« ظپظٹ ط³ظˆط±ظٹط§" ط§ظ„ط£ط±ط¨ط¹ط§ط، ظپظٹ ط¯ظ…ط´ظ‚طŒ ط§ظ†ظ‡ "ظ„ط§ ظٹط­ظ‚ ظ„ط§ط­ط¯ ط³ط­ط¨ ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹط© ظ…ظ† ط²ط¹ظٹظ…"طŒ ظƒظ…ط§ ط°ظƒط± ط§ظ„طھظ„ظپط²ظٹظˆظ† ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ. ظˆظ‚ط§ظ„ ط§ظ„طھظ„ظپط²ظٹظˆظ† ط¥ظ† ط§ظ„ظ…ظ†ط§ظ‚ط´ط§طھ ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط£ط³ط¯ ظˆط§ظ„ط¹ط±ط¨ظٹ طھظ†ط§ظˆظ„طھ "ط§ظ„ ...


21:07:51 ط§ظ„ظ‚ط°ط§ظپظٹ ظٹط¹ط±ط¶ ط§ظ„طھظ†ط­ظٹ ظ…ظ‚ط§ط¨ظ„ ط´ط±ظˆط· ظ…ظ† ط¨ظٹظ†ظ‡ط§ ط§ظ„ط¨ظ‚ط§ط، ظپظٹ ظ„ظٹط¨ظٹط§
ظ„ظ†ط¯ظ†-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ظ†ظ‚ظ„طھ طµط­ظٹظپط© ظپط§ظٹظ†ظ†ط´ط§ظ„ طھط§ظٹظ…ط² ط§ظ„طµط§ط¯ط±ط© ط§ظ„ط£ط±ط¨ط¹ط§ط، ط¹ظ† ظ…طµط§ط¯ط± ظ…ط·ظ„ط¹ط© ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط§طھطµط§ظ„ط§طھ ط؛ظٹط± ط§ظ„ط±ط³ظ…ظٹط© ط¨ظٹظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظٹط¨ظٹ ظˆط§ط¹ط¶ط§ط، ط§ظ„طھط­ط§ظ„ظپ ط¨ظ‚ظٹط§ط¯ط© ظ…ظ†ط¸ظ…ط© ط­ظ„ظپ ط´ظ…ط§ظ„ ط§ظ„ط£ط·ظ„ط³ظٹ (ظ†ط§طھظˆ) ط§ظ„ط¯ط§ط¹ظ…ظٹظ† ظ„ظ„ظ…ط¹ط§ط±ط¶ط© ط§ظ„ظ„ظٹط¨ظٹط© ط§ظ„ظ…ط³ظ„ط­ط©طŒ ط£ظ† ط§ظ„ط¹ظ‚ظٹط¯ ظ…ط¹ظ…ط± ط§ظ„ظ‚ط°ط§ظپظٹ ط£ط¨ط¯ظ‰ ط§ط³طھط¹ط¯ط§ط¯ظ‡ ظ„ظ„طھظ†ط­ظٹ ط¥ط°ط§ طھظ… ...


21:05:52 طھظˆظ†ظ‰ ط¨ظ„ظٹط± ظٹطµظ„ ط§ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‚ط§ظ‡ط±ط© ظپظ‰ ط²ظٹط§ط±ط© ط¹ظ…ظ„
ط§ظ„ظ‚ط§ظ‡ط±ط©-ظ…ظٹظ„ط§ط¯- ظˆطµظ„ طھظˆظ†ظٹ ط¨ظ„ظٹط± ظ…ط¨ط¹ظˆط« ط§ظ„ظ„ط¬ظ†ط© ط§ظ„ط±ط¨ط§ط¹ظٹط© ظ„ظ„ط³ظ„ط§ظ… ظپظٹ ط§ظ„ط´ط±ظ‚ ط§ظ„ط§ظˆط³ط· ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‚ط§ظ‡ط±ط© ط§ظ„ظٹظˆظ… ظپظٹ ط²ظٹط§ط±ط© ط¹ظ…ظ„. ظˆظٹظ„طھظ‚ظ‰ ط¨ظ„ظٹط± ط®ظ„ط§ظ„ ط§ظ„ط²ظٹط§ط±ط© ظ…ط¹ ط¹ط¯ط¯ ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط³ط¤ظˆظ„ظٹظ† ط§ظ„ظ…طµط±ظٹظٹظ† ظ„ط¨ط­طھ ط¢ط®ط± طھط·ظˆط±ط§طھ ط§ظ„ظˆط¶ط¹ ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظ†ط·ظ‚ط©طŒ ط®ط§طµط© ط¹ظ…ظ„ظٹط© ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط¶ظˆط، ط§ظ„ط§ط¬طھظ…ط§ط¹ ط§ظ„ط§ط®ظٹط± ظ„ظ„ط¬ظ†ط© ط§ظ„ط±ط¨ط§ط¹ظٹط© ...


20:22:01 ط¨ط­ط« ط³ط¨ظ„ ط§ظ„طھط¹ط§ظˆظ† ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط¯ظپط§ط¹ ط§ظ„ظ…ط¯ظ†ظٹ ظˆط¯ط§ط¦ط±ط© ط§ظ„ط³ظٹط± ظپظٹ ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡
ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡-ظ…ظٹظ„ط§ط¯-ط¹ظ‚ط¯طھ ظ…ط¯ظٹط±ظٹط© ط§ظ„ط¯ظپط§ط¹ ط§ظ„ظ…ط¯ظ†ظٹ ظپظٹ ظ…ط­ط§ظپط¸ط© ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆط§ظ„ط¨ظٹط±ط© ط¥ط¬طھظ…ط§ط¹ط§ظ‹ ظپظٹ ط¯ط§ط¦ط±ط© ط§ظ„ط³ظٹط± ط¨ظ…ط¯ظٹظ†ط© ط±ط§ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ ظ„ط¨ط­ط« ط³ط¨ظ„ ط§ظ„طھط¹ط§ظˆظ† ظˆط§ظ„طھظƒط§ظ…ظ„. ظˆظپظٹ طھظ‚ط±ظٹط± ظ„ط¥ط¯ط§ط±ط© ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ‚ط§طھ ط§ظ„ط¹ط§ظ…ط© ظˆط§ظ„ط¥ظ†ط³ط§ظ†ظٹط© ظپظٹ ط§ظ„ط¯ظپط§ط¹ ط§ظ„ظ…ط¯ظ†ظٹ ط£ظ†ظ‡ ط¥ط¬طھظ…ط¹ ط§ظ„ظ…ظ‚ط¯ظ… ظ…ط­ظپظˆط¸ ط­ظ†ط§ظٹط´ط© ظ…ط¯ظٹط± ط§ظ„ط¯ظپط§ط¹ ط§ظ„ظ…ط¯ظ†ظٹ ظپظٹ ..

(0) تعليقات

الرئيس عباس يقبل بالمبادرة الفرنسية لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل

الرئيس عباس يقبل بالمبادرة الفرنسية لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل


التاريخ: 2011-06-04 07:27:38


عباس

روما- ميلاد- أعلن الرئيس محمود عباس مساء الجمعة قبوله للمبادرة الفرنسية لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل المتوقفة منذ ما يزيد على السبعة أشهر للتوصل إلى اتفاق حول الأمن والحدود قبل سبتمبر أيلول القادم.

وقال الرئيس عباس لرويترز على متن الطائرة الرئاسية في طريق عودته من روما إلى عمان "المبادرة الفرنسية تتحدث عن رؤية الرئيس الأمريكي باراك اوباما التي أطلقها في خطابه الذي تحدث فيها عن دولة بحدود 67 ولها حدود مع إسرائيل ومصر والأردن وفيها أيضا الامتناع عن أعمال أحادية الطرف ونحن قلنا من حيث المبدأ إن هذه المبادرة مقبولة وذهب إلى نتياهو ليرى موقفه".

والتقى الان جوبيه وزير خارجة فرنسا خلال الأيام الماضية مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين كلا على حده وبحث معهم المبادرة الفرنسية الهادفة إلى عقد مؤتمر اقتصادي سياسي نهاية يونيو حزيران الجاري يجتمع فيه الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في حال موافقتهم على هذه المبادرة.

وأوضح عباس أن المبادرة الفرنسية تشكل فرصة لاستئناف المفاوضات. وقال: "لدينا نافذة وهي أولا وأخيرا سواء من اوباما أو من الفرنسيين الذين بنوا مبادرتهم على خطاب اوباما".


وأضاف "نحن الخيار الأول هو المفاوضات الخيار الثاني هو المفاوضات الخيار الثالث هو المفاوضات وإذا لم تحصل سنذهب إلى الأمم المتحدة، نحن غير ضامنين للنتائج ولكن سنبذل كل جهد ولكن إذا وقفت القوى العظمى ضدنا سنعود إلى القيادة لنقرر ماذا نفعل قي المرحلة القادمة".

(0) تعليقات

هل تكتمل الفرحة:حلم الفلسطيني بـ"جنسية أمه المصرية" بدأ يتحقق بعد طول انتظار

هل تكتمل الفرحة:حلم الفلسطيني بـ"جنسية أمه المصرية" بدأ يتحقق بعد طول انتظار


التاريخ: 2011-05-28 15:36:52


مصر وفلسطين

غزة-ميلاد-تقرير: محمد الجبور- أخيرا حققت الثورة الشبابية المصرية ما كان يعتقده المواطن الفلسطيني من "أم مصرية" بأنه أضغاث أحلام لن ترى بصيص النور، وذلك بعدما أعلن وزير الداخلية المصري منصور عيسوى الموافقة على بدء تلقي طلبات منح الفلسطينيين -من أبناء الأم المصرية- للجنسية المصرية اعتبارا من يوم الثلاثاء الموافق 10/5/2011حتى إشعار آخر، وذلك بديوان عام مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية بمحافظات مصر.
واستقبل الفلسطينيون من أم مصرية نبأ الموافقة على منحهم الجنسية المصرية لمن لديه الوثائق والإثباتات اللازمة بفرحة عارمة، حيث شهدت مكاتب الأحوال المدنية لوزارة الداخلية بمحافظات قطاع غزة إقبالا غير مسبوق على إجراء التعديلات اللازمة لتسهيل عملية التجنيس على غرار ديوان عام مصلحة الجوازات والهجرة والجنسية بمحافظات مصر الذي تلقى آلاف طلبات التجنيس بعد صدور القرار.

أمل تحقق..
ولم يجد المواطن مسعد فؤاد كلمات يعبّر بها عن السعادة الغامرة التي اعترته لحظة سماعه بقرار الموافقة على منحه الجنسية المصرية التي طال انتظارها. وتحدث فؤاد -يسكن مع والدته المصرية بمنطقة حدائق القبة- عن بعض صور المعاناة التي تعرض لها، قائلا: "قرر والدي قبل سنوات عديدة العودة إلى فلسطين لسبب الظروف الاقتصادية الصعبة، ولكن والدتي التي خافت علينا من التعرض للقصف الصهيوني الهمجي أصرت على البقاء بنا في منزل جدي والاعتماد على راتبها الشهري البسيط، لكن حرماننا من الحصول على جنسية الأم عرضنا لكثير من الإشكاليات وقيد حركتنا، وحال دون إكمالي للدراسة الجامعية".
وتابع حديثه :"سنوات عديدة وأنا ووالدتي نناضل من أجل الحصول على جنسية الأم ولكن دون جدوى، حيث أن الفلسطيني هو الوحيد المطلوب منه دفع فاتورة عذابات احتلال أرضه، ولا يحق له أن يهنأ بحياة كريمة أسوة بغيره من أبناء الجاليات الأخرى حتى (اليهودية) منها!!".

بعد طول انتظار
أما المواطن جهاد مروان محمد (26 عامًا) فقرر بعد صولات وجولات في الوزارات المختلفة للحصول على الجنسية المصرية إنشاء صفحة على "الفيس بوك" بعنوان: "الفلسطينيون من أم مصرية"؛ لتشكيل جماعة ضغط تضم آلاف الفلسطينيين الراغبين في الحصول على الجنسية المصرية، والتي كان لها الدور البارز في تنظيم عدة مسيرات سلمية أمام مجمع التحرير للمطالبة بحقهم في التجنيس.
ويقول مروان محمد -لم يشفع له كون والده أحد أبطال حرب أكتوبر وحصوله على أوسمة الشرف تقديرا لدوره في تنفيذ عملية إيلات-: "للأسف لم تسعفنا طوال السنوات الماضية كل تلك الأوسمة والنياشين في الحصول على الجنسية المصرية، فكان الرفض دوما لدواع أمنية!!". ويضيف مروان محمد : "مع بدء ثورة الشباب المصري كنت من أول المشاركين فيها؛ لإيماني العميق بأنها رياح التغيير التي ستعيد مصر إلى صفحات عزها التليد، ولم يعد الفلسطيني الشخص غير المرغوب فيه فيما "الإسرائيلي" تفتح له كل الأبواب الموصدة ويجد الحفاوة والترحيب". مستعرضًا حجم الضغوطات والمضايقات التي تعرض لها طوال السنوات لكونه "أجنبيا" لا يحمل جواز سفر ويحمل وثيقة فلسطيني "لاجئ"؛ الأمر الذي حرمه من الحصول على الوظيفة والزوج والسكن والحياة الكريمة التي يتطلع إليها كل شاب.
بينما وصفت المواطنة المصرية "أم أحمد" قرار منح أبناء المصريات المتزوجات من فلسطينيين الجنسية المصرية بالقرار "التاريخي"، مؤكدةً بالقول: "كنت في السابق لا أملك شيئا يمكن أن أورّثه لأبنائي يضمن لهم مستقبلهم، لكنني اليوم أستطيع أن أمنحهم جنسيتي المصرية التي ستمكنهم بلا شك من تلقي التعليم الجامعي شبه المجاني، والتنقل بحرية بين مختلف العواصم والدول العربية".

إقبال كبير
وأكد رباح رباح -نائب مدير دائرة الأحوال المدنية بوزارة الداخلية التابعة لحكومة غزة- بدوره ازدياد نسبة إقبال المواطنين الفلسطينيين من أم مصرية على دوائر الأحوال المدنية في مديريات محافظات قطاع بعيد قرار الداخلية المصرية الأخير بالموافقة على منح الجنسية المصرية لكل فلسطيني من أم مصرية، لافتا إلى أنه لم يتسنّ لدائرة الأحوال المدنية حصر نسبة الأعداد التي تقدمت لتغيير جنسية الأم. وقال رباح ": "لم نمانع في السابق ولن نمانع اليوم، فالحكومة تقف دوما لصف مصلحة المواطن بما يخدم مواطنته الفلسطينية ويعزز إمكاناته وقدراته الاقتصادية مما يعود على شعبه الفلسطيني بالنفع"، مشيرا إلى أن حصول الموطن الفلسطيني على أي جنسية أخرى سيعود بالأثر الإيجابي عليه، "حيث سيتمكن من تلقي تعليم من البلد الذي سيمنحه الجنسية، وسيعزز فرصته في الحصول على عمل يساعده في تحمل أعباء الحياة في ظل شح فرص العمل بقطاع غزة".
وبيّن نائب مدير دائرة الأحوال المدنية أن الإجراءات المطلوب توفرها لمقدم الطلب هي إثبات صحة ادعائه عبر الوثائق والمستندات الرسمية، لافتا إلى أن الوزارة شكلت لمتابعة هذه الملفات لجنة متخصصة يمثلها مدير دائرة الأحوال الشخصية، ومدير الأحوال المدنية العام والمستشار القانوني؛ "لاتخاذ الإجراء المناسب بحق كل طلب مقدم إليها على حدة".

(0) تعليقات

من كان يقف وراء عمر سليمان؟

من كان يقف وراء عمر سليمان؟

شبكة النبأ: من هو الرجل الواقف خلف عمر سليمان؟ يبدو أنه مقدم في الجيش المصري ولكن هذا لم يمنع تحوله إلى واحدة من أول الظواهر العربية الصافية على الشبكة العنكبوتية. سيباستيان سايبت هل تريدون "الحقيقة الكاملة؟". "أشهر ثلاث حاجات في مصر اليوم هي ميدان التحرير ووائل غنيم ثم الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان".

وإذا كان الميدان وغنيم أشهر "من نار على علم" وشهرتهما واسعة تخطت حدود مصر في الأسابيع الماضية جراء الزلزال الذي أطاح بالرئيس حسني مبارك. يبقى السؤال: من هو الرجل الواقف خلف اللواء عمر سليمان؟

والرجل رغما عنه تحول إلى بطل من أبطال فترة ما بعد الثورة في مصر. وكالعادة بدأت هذه القصة الطريفة، التي جاءت كنوع من التنفيس عن الضغط الذي عاشه شباب مصر طيلة الأحداث الماضية على صفحات "تويتر" و"فيس بوك". ففي الحادي عشر من فبراير/شباط الجاري وخلال إعلان نائب الرئيس المصري السابق اللواء عمر سليمان تنحي مبارك عن السلطة، كان يقف خلفه رجلا متجهم الوجه، قاسي الملامح أثار حشرية رواد الشبكة.

وخلال أيام سلط العالم الافتراضي أضوائه على رجل الظل هذا الذي ظهر في الصورة خلف اللواء سليمان. وتحولت الكلمات المفتاحية "من الراجل ده الواقف ورا عمر سليمان" الاثنين إلى الكلمات الأكثر استعمالا وانتشارا على "تويتر" في مصر. كما انتشرت على "فيس بوك" عشرات الآلاف الرسائل التي تدور حول هذا الموضوع: من هو الرجل الواقف خلف عمر سليمان في تلك اللحظة التاريخية؟

وسرعان ما فتح السؤال شهية الظرف والفكاهة التي يتقنها المصريون حتى في أصعب الظروف. وانتشرت الصور على الشبكة وعلى "يوتيوب" تجد فيها الرجل الذي كان خلف اللواء سليمان وراء مارتن لوثر كينغ والرئيس باراك أوباما في سيارة تقل الرئيس الراحل أنور السادات ونائبه وقتها حسني مبارك وأيضا برفقة الزعيم النازي أدولف هتلر. وعلى "تويتر" تفتحت قريحة رواد الموقع العرب على تعليقات تقول إن الرجل هو وائل غنيم لكنه "يضع قناعا" أو أن عمر سليمان قرر أن يغير اسمه، نظرا للشهرة التي حققها الرجل الواقف خلفه، ليصبح الرجل الذي يقف أمام الرجل الذي كان واقفا خلف عمر سليمان.

وظاهرة التلاعب بالصور والنصوص المعروفة في البلدان الغربية، كانت دائما محط مراقبة في العالم العربي ولم يكن مجال الحريات المتوفر في هذه البقعة من العالم يسمح لهذه الظاهرة بالانتشار الواسع كما حصل مع "الرجل الذي يقف خلف عمر سليمان" والذي قد يكون علامة على حرية جديدة يسعى رواد الشبكة العنكبوتية العرب إلى اكتسابها.

والرجل الذي يقف وراء سليمان هو...

ولكن هذه الظاهرة أيضا لم تكن على "ذوق" البعض والرجل "الغامض" الذي كان خلف عمر سليمان لحظة إعلانه تنحي الرئيس مبارك فقد هذه الصفة. الرجل كما ظهر في صفحة على "فيس بوك" هو المقدم حسين شريف قائد وحدة من القوات الخاصة المصرية، والهزار الذي دار حوله على مواقع التواصل الاجتماعي لم يكن لائقا. ما دفع العديد من رواد الانترنت إلى نشر اعتذارات ومنهم وائل غنيم مسؤول "غوغل" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي أكد أن الأمر كان مجرد هزار.

رسائل اعتذار

وازدادت التشبيهات بمشاهير مثل جورج قرداحي، حسام البدرى، الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن على.

ولكن وبعد انتهاء أجواء الاحتفالات وبداية العمل الجاد للشباب والذى بدأوه بتنظيف الشوارع وترتيب ما تم بعثرته اثناء الايام الماضية، بدأ البعض ايضاً فى ملاحظة كون هذا الرجل الذى تحدث عنه الملايين شخصاً محترم ومن أفراد الجيش الذى صار 'صديقاً' لكل المصريين، ومشهد مصافحة الاشخاص لأى عسكرى او ضابط فى الجيش صار مألوفاً فالناس أصبحت تلتقط الصور معهم وكأنهم نجوماً سينمائين.. لذا ظهرت صفحات جديدة معنية بالإعتذار 'للراجل اللى ورا عمر سليمان'.

وكان منها صفحة 'اعتذر للمقدم أركان حرب حسين الشريف (الراجل اللى ورا عمر سليمان) وكل أسرته'.

والصفحه إشترك فيها حتى الآن ما يقرب من الخمسون ألف شخص، وكتب على حائطها مئات الإعتذارات من الشباب الذين شعروا بالإستياء من انفسهم لآنهم تحدثوا بشىء من السخرية عنه فكان مما كتبوا.

'سارة طيب' كتبت 'انا اسفة، كل تعليق سخيف وصورة سخيفة هتتمسح حالا، اسفة بالنيابة عن صحابى كمان'.

اما 'رانده عقل' فقالت 'لم أشارك فى السخرية ولكنى اشعر بوجوب الاعتذار لك سيادة المقدم'.

ايضاً عبد الرحمن أسامة الذى قال 'للأسف لقد وقعت في هذا المحذور وقمت ببعض السخرية الشفوية وأعتذر للسيد المقدم وأرجو أن يدعو لي ويسامحني ويدعو لي بالمغفرة، وأطلب من عائلة سيادة المقدم ان لا يدعو هذه التفاهات تؤثر عليهم وأن يسامحوا كل من القي النكت والمساخر فإني متأكد أنهم لا يقصدون إهانة شخصية'.

أحمد النجار ومحمد يوسف اتفق كلاً منهم على كونهم لم يشاركا فى السخرية إلا إنهم يشعرون بوجوب التآسف على الاقل لكونهم ضحكوا على تلك السخريات.

سلمى محمد عادل' حاولت الإعتذار بشكل اكثر عملية فطلبت من اى شخص يريد الاعتذار ان يبادر بمسح اى صورة قام برفعها عن شخص اللواء 'حسين الشريف' حتى يصل الإعتذار له بشكل أفضل.

أسامة أبو حسين كان ايضاً من اصحاب رسائل الاعتذار فقال أرجو من الجميع ان يتفهم ان كل الحديث عن الاخ الذى كان يقف وراء عمر سليمان اثناء القاء بيان خلع حسنى مبارك، كان فى الاصل للتريقة على عمر سليمان الذى اساء لثورة الشعب المصري، وكان التعليق يدور انه لولا هذا الاسد الذى يقف خلف سليمان ويبدو وكأنه يرغمه على القاء البيان كان زمان سليمان لسه كابس على نفسنا، وان النظرة الحادة على وجه الرجل انما هى لزجر سليمان عن التلاعب، وبما ان هذا الاسد طلع من جيشنا العظيم فأكيد هو كمان حيتفهم الامر وحيضحك معانا، وشكرا له على دوره العظيم.

رضوى الفار قامت بتوجيه رسالة كاملة فقالت 'قرأت ان سيادة الاركان حرب حسين شريف حالته هو واسرته سيئة، ولم ولن اصدق ما قراته بل واثقة تمام الثقة انه فى احسن حالاته النفسية وروحه المعنوية مرفوعة او على الاقل يجب ان تكون كذلك لانه من رجال الجيش ورجل الجيش لا يهزه فعل صغير لا يذكر واذكره هو وابناؤه ان الشجرة المثمرة هى من يرميها الناس بالطوب ولذلك اذا كانت هذه الصفحة خاصة باحد ابناؤه فرجاء تبليغه ان قلة قليلة من الجبناء الذين يخافون من المواجهة هى من فعلت ذلك ولكم الشرف ان هذا الرجل والدكم ولنا اعظم الشرف ان هذا الرجل العظيم من ابناء مصر العظيمة التى لن ينالها سوء طالما بها شخص مثل سيادة الاركان حرب حسين شريف ولك من ابناء وطنك كل التحية والتقدير والعرفان على ما قدمته وستقدمه لبلدك وشعبها الطيب النبيل الذى لا ينسى جميل او معروف.

الرسائل لم تنقطع، ولا يمكن حصرها، وجميعها تعتذر حتى وان كانوا لم يسخروا من شخص اللواء، حتى وان هناك الكثير من مشتركي الصفحة قاموا بتأسيس صفحات اخرى للاعتذار بنفس اسم الصفحة الاولى، وصفحات اخرى تعتذر وتعلن حبها للرجل ايضاً.

فيس بوك" أغلق الصفحة المخصصة له.. وابنه: "أودي وشي من الناس فين؟"

صحف مصرية

وأضاف بعض المشاركين على "هاش تاق" خصص للموضوع ذاته على الموقع الاجتماعي تويتر "أمريكا لديها بات مان وسوبر مان، وإحنا عندنا الراجل الواقف ورا عمر سليمان"، فيما قال مشارك آخر: "في مفاجأة من العيار الثقيل: الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان يعترف للنائب العام أنه الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان"، كما قال آخر: "الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان يثير ضجة في الشارع المصري، وأوباما يعقد اجتماعات مكثفة لكشف هويته".

ويبدو أن الرجل تحول رغماً عنه إلى بطل قومي في مصر، حيث لم تخلُ الصفحات التي أُنشئت خصيصاً للحديث عن الموضوع من صور مفبركة للرجل ذاته وهو يظهر خلف العديد من الشخصيات الشهيرة في العالم، بدءاً من الراحل جمال عبد الناصر ووصولاً للرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وقد يتساءل البعض عن حقيقة الرجل الذي كان يقف خلف عمر سليمان ونال هذه الشهرة الواسعة، إلا أن الإجابة جاءت أسرع مما توقع البعض، بعد أن ذكر عدد من الصحف المصرية أن الرجل هو مقدم أركان حرب حسين الشريف قائد المجموعة 64 من القوات الخاصة المصرية، وله دور بطولي.

وقال أعضاء المجموعة: "الصفحة للاعتذار له و لأسرته عن حالة التهكم اللي حصلت ضده"، ذاكرين قول الله تعالى: "يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيراً منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب"، مضيفين إلى ذلك قصة السيدة عائشة عندما وصفت صفية زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم بأنها قصيرة القامة، فنهاها صلى الله عليه وسلم عن ذلك قائلاً: "لقد قلت كلمة لو مُزجت بماء البحر لمزجته".

وذكرت صحيفة الأهرام المصرية أن إدارة الفيس بوك أغلقت عدداً من الصفحات التي خصصت للاستهزاء بالرجل وشخصيته، بعد أن رفع عدد من المشتركين في الموقع اعتراضهم لإدارة الموقع.

وكانت أبرز النكت هي:

الحكومة تعلن عن خط ساخن للإبلاغ عن أي معلومة تفيد في معرفة الراجل اللي ورا عمر سليمان.

وزير الصحة: أنا قلق من انتشار مرض فوبيا "الرجل اللي ورا عمر سليمان" حيث أصبح الشعب خائفاً و ينظر خلفه باستمرار في ظروف تمر بها البلاد تفرض علينا النظر إلى الأمام.

ومواطنين مصريين يطالبون بالذهاب إلى ميدان التحرير مرة أخرى لعمل احتجاجات تحت شعار "الشعب يريد معرفة الرجل اللي ورا عمر سليمان."

وكالة الأنباء الفرنسية: تجميد رصيد الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان.

في مفاجئة من العيار الثقيل: الراجل اللي ورا عمر سليمان يعترف للنائب العام، انه الراجل الواقف وراء عمر سليمان.

أشهر ثلاث حجات في مصر دلوقتى، "ميدان التحرير وائل غنيم الراجل اللي ورا عمر سليمان."

سى ان ان: الراجل اللي ورا عمر سليمان يثير ضجة في الشارع المصري واجتماعات مكثفه لأوباما للكشف عن هويته.

حفظ الله مصر وأهلها والراجل اللي ورا عمل سليمان.

الله.. الوطن.. الراجل اللي ورا عمر سليمان.

الجزيرة: مبارك سافر إلى دبي.. العربية: مبارك سافر إلى لندن... التلفزيون المصري: مبارك فى شرم الشيخ.. والحقيقة هي مبارك في بيت الراجل اللي واقف ورا عمر سليمان.

وقد قدم أعضاء الجروب الذين وصل عددهم فى ثوانٍ الى 45.895 عضوا اعتذارا رسميا لهذا الرجل المصرى الأصيل وجاء فيه بالنص " المقدم أركان حرب حسين الشريف ، أنا كواحد من شباب مصر لفت انتباهى وجود حضرتك خلف السيد عمر سليمان وأيضا شريحة كبيرة من شباب الانترنت والفيس بوك، و إثر ذلك قام بعض الشباب بأخذ الموضوع كنوع من أنواع الفكاهة والمزاح ، لكن أنت تعرف جيدا إننا كمصريين نتميز بالطيبة والفكاهة حتى فى أصعب الأمور لذلك أتقدم إلى حضرتك بالاعتذار عما بدر منا وداعين الله أن تقبل اعتذارنا وأن تعرف جيدا إننا لا نقصد إهانة لشخص سيادتكم أو لأى فرد من أفراد القوات المسلحة وأن تعتبرنا فى منزلة أبنائكم ونحن أيضاً نعتبر سيادتكم فى منزلة والدنا وإننا نضع رجال القوات المسلحة الشرفاء صمام أمان لمصرنا الحبيبة وكلنا نعمل فى خدمة هذا الوطن العزيز ، وفقكم الله لما تبذلونه من جهد ، إمضاء شباب يعشق تراب مصر ".

شبكة النبأ المعلوماتية- الخميس 17/شباط/2011 - 13/ربيع الأول/1432

(0) تعليقات

على هامش مقال نادين البدير ... مكارم للأوادم ..و ردود للقرود

<iframe src='http://news.maktoob.com/user-newsticker?ids=6,7,' scrolling='no' style='width:100%;height:40px;'></iframe>
على هامش مقال نادين البدير ... مكارم للأوادم ..و ردود للقرود

 من قلم : رياض الأيوبي

أولاً ، أشكر الأخوة ( عرب مسلم، أبو عبد الله العراقي ، العراقي، عربي متابع، أديب ماجد) على مواقفهم وغيرتهم، وأتشرف بما تفضلوا به هم وكل من علق إيجابياً أو سلبياً وفق الأصول في المقالات الأخرى،أشكر السيد حسن و ( laa3)، ومحمد الكردي وكل شريف مثلهم. وأود إجابة البعض الآخر كما يلي:

Woman: يا ريت يا عزيزتي لو كنتِ قرأتِ المقالة البديرية وتعرفتِ على إسمها الصحيح( نادين البدير ، و ليس نادينا البديري)، وأنا أدرك صعوبة توفر المقالة لمن لم تحضره خدمة الإنترنيت في لحظتها، لذا فقد تناولت ملاحظاتك بحيادية ومن دون تجريح ، هذا موضوع مختلف كلياً عن مواضيع مقالاتي ولي فيه وجهة نظر ستطلعين عليها في المقالة المقبلة ( لايف أكوردنك تو نادين) و( عشرة أهداف في مرمى نادين البدير) .

متابعه : هل هو تشفي؟ من قال أننا مغتاظين؟ بالحقيقة نحن نتأمل عرضاً مصورا لأول زيجة من هذا النوع، على أمل أن يتحسن أداؤكنّ العملي وتجعلننا نقلع عن السفر للترفيه, لكن أرجو أن تتعرفي على وجهة نظري في المقالتين المذكورتين أعلاه ل ( وومن )، فأنا لست من مستحسني التعدد أصلاً، لكن لا أنزل لمستوى معاداته، النفس وما بتعشق، والقلب وما يريد .

أما أصدقاء آية الله دارويني ، قرود الموقع الأزليين( الذين ينبغي لنا أن نشكرهم جميعاً على الإثباتات العظيمة والمجانية ، والتي يقدمونها لنا ولكل قارئ، كم هم ساقطين في بئر الوحول خصومنا الروافض والبارتيين المتعصبين ومن هم على شاكلتهم ، ومع من نتواجه ولماذا نستخدم الشتائم معهم رغم أنها أقل من إستحقاقاتهم) ، فلي معهم حديث آخر، أنزع عمامتي هنا وأتناولهم بالتسلسل :

نزار : ميئوس من صلاحك، لديك "شرخ كبير" في بدنك وعقلك، يعني بنيتك التحتية منعول أبو أبوهه، روح إشترك بموقع خباثا أحسن لك .

عراقي: إنتي فد واحد كلش كلش وكيحه و مچلوبه وبيغوور ، صي كرا صي، (يعني كلب إبن كلب بالكردي) ، ممكن تكونين قره لوسية هقيرا ، ممكن تكونين رافزيّه مطيّه وفقيرا ، بس أپت أپت ما موومكيين تيكونيين إيراقيّه هقيقيّا يا فوتييرا، كلبه هوماره وكيحا، سنوو جنابيّه سنو صابرين؟ إنتي مهششه لو سكرانا ؟ هازا منو باسچ و نطاچ الطير؟ بس إنتي يريدين السُدك؟ آني يشتم ريهة جواريب أبو سجادا قره لوسيّا من بين السوتوور !!

خالد الأحمق( أخطأ المسكين فطبعها "خالد الأحمد") ... ميئوس من صلاحك أنت الآخر مثل نزار أعلاه، أنا لا أحاور الكَطوف( أعقاب السكائر)..يا كَطف !إتراصف مع صاحبك.

جعفر حسين : إذا أتتك مذمتي من جعفوري ، فهي الشهادة ...(لا داع للتتمة، أنت تعرفها حتماً).

متابعة : لسنا نحن الرجال وحدنا (راح ناكلهه)، أنتم أيضاً راح تكررون عبارة الدعاية السورية تلك( أكلتا كلها) .. أربعة رجال وستة وتسعة لإمرأة واحدة!! ، هل فيكم واحدة تتطلب فعلاً هذا القدر من المدخلات؟ أقصد واحدة شريفه وليس من أمثال نساء الحكومة العراقية ومشجعاتها مثل مريم الريّس و دينا الراقصة أو أم علي سوداني وخالة أبو سجاد قره لوسي!! ، وبإعتبار أن شهركم ثلاثيني فيه خمسة حمر، فماذا تراهم سيفعلون الرجال المساكين ( الضرائر)، رجال الحاجة متولية ؟ أعتقد أنهم سيزنون مجبرين، وهذه لن تستطيعوا لها حلاً . إذن عاد الحمار لنفس نقطة البداية كونه مربوط إلى وتد مركزي عبر حبل إسمه ( قدرات الجسد المخلوقة فيه) ، ستقوم واحدتكم بتوفير بديلة عنها لتسد محلها في تلك الأيام، إذن عدنا لنفس الطاسة ولنفس الحمّام ، أما أشهر الحمل والنفاس فتلك قصة أخرى، ستجدون رجالكم كالقطط على أسيجة الدور في الليالي المقمرة، يتحرشون بكل أنثى، سيحرمون الجيران من النوم وسيتم رفع دعاوى قضائية ضدكنّ لخرقكن حقوق الجيران في النوم والشخير المتواصل. ...القضية مبعثها قصوركنّ الخِلقي ، أنتن لستن جاهزات حين الطلب دوماً، ولا ينفع من حباه الله بشهية إضافية أن يلتزم بواحدة ، هذا هو مختصر الفلم ...

هذا على صعيد الضحك والسخرية ، لكن على مستوى الجد ، فالموضوع ليس كما تتصوره نادين البدير !! ، البشر يولدون مختلفين بكل شيء تقريباً، ومن هذه الأشياء هي القدرات العاطفية والجنسية ، والخيال نفسه متنوع بشكل لا حدود له . يخطئ من يتصور أنه يستطيع أن يضع القواعد لهذه الأمور الغير قابلة للتقييس ، فهناك رجال لا يملّون من نفس الزوجة ويعيشون العمر كله مخلصين لتلك الأولى، وهناك رجال يستبدلون ملابسهم وسياراتهم وألوان مكاتبهم وألوان الدهان لحيطان بيوتهم كل سنة أو كل كذا شهر، هكذا صنف من الرجال لا يمكن أن يغفل متعة تجديد الفراش كما يسمونها . ومن ميزات التشريع الإسلامي هي أنه يحسب حساباً لهذا التنوع ، ويضعه ضمن إطار شرعي وإجتماعي مسيطر عليه ، ومن يقفل صمام التنفيس هذا، سيجد نفسه أمام فتوق كثيرة في مواضع أخرى، فالغربيون يمارسون تعدد الزوجات بشكل آخر، والروس معروف عنهم أنهم يقضون العطل مع شركائهم بالخيانة الزوجية، ولا مانع لدى الرجل أو زوجته مما يدور . وعندما قدم محمود سعد الدكتورة هبه قطب في برنامجه العقلاني ، حكت له عن رجال يحبون أن يروا زوجاتهم في غرفة النوم بملابس الممرضات، أو بضفائر لوليتا، أو بملابس جلدية سوداء وبيدهن السوط أو كلبشات الشرطة ، تعجب الرجل وأخذ يستغفر ربّه، فإستدركت الدكتورة المتنورة وأخبرته أنّ ذلك ليس بحرام، إنها المتعة الوحيدة التي لا تُضاهى ويحق للإنسان أن يتمتع بها كما شاء ، برضا الطرفين، (وبالنسبة لي أنا ، فالشيء الوحيد الذي يفوق متعة الجنس هو متعة السخرية من أبو سجاد القره لوسي وعصابته) !

تعدد الزوجات لا يمكن مقارنته بتعدد المحظيات والزانيات والصويحبات ، تلك علاقات وقتية في غالبيتها، تحصل في أوقات متتابعة أو بنفس الوقت، يسمونها "ون نايت ستاند" ، ولا توجد ديانة أو نظام ينظر بإرتياح تجاهها ، على مستوى الأفراد ، فهي من إفرازات الإنفلات البشري أخلاقياً ودينياً، وأقصد بذلك الرجل والمرأة على السواء، وهي زنا بنظر الإسلام، سواء أدارت حول "تسعيره" متفق عليها، أو على إعجاب متبادل وصداقة حميمة مجانية، خارج عقد الزواج، شيء من وزن العيشة الإشتراكية،( أنتِ عليك السكن يا دينا وأنا أبو سجاد الفحل" على أساس رجّال !!"، عليّ الطبخ وأمور أخرى!!)، وهي تبدو لذيذة الطعم في ظاهرها لأنها لا يخالطها الإلتزام والملل اللذان هما عقدة الحياة وثيمتها ومصدر نفور الرجل من الزوجة غالباً ، النفور الناتج عن الملل وعن إختفاء صورة الحبيبة والخطيبة البعيدة المنال، لتحل محلها ربة البيت المطلبيّة الصارمة التي توزع الواجبات و تؤنب هذا وتعنّف ذاك ، وكله من صُلب عملها لكنه يلقي بعباءة الإخفاء على تلك الدلوعة الساحرة، والرجل يحتاج لتلك الشخصية كي يرى صورته فيها . لا أقول هذا كي أحمّل المرأة أو الرجل كل اللوم، فهناك تقصيرات من هذا النوع من الطرفين ، ولو كان الزواج سهلاً بأصله لما حصل طلاق أو خيانة أو نشوز وفراق ، ولكان الأنبياء أسعد الناس ببيوتاتهم ، بخلاف حال لوط ونوح وغيرهما.

نفس الشيء يقال عن رجال أبدلوا مظاهرهم الشبابية تلك أول أيام التعارف والخطوبة، من شاب متودد حسن الهندام كثير الهدايا والمجاملات، إلى كتلة منتفخة لا تراعي التعطر أو عدم نفث الدخان ،بل ينحدر أمثال لوسي إلى الدرك الأسفل دون الحيواني فما تراها فاعلة زوجته المسكينة وهي تشم رائحة عفن الجوارب من بين أسنانه؟ ما ذنبها لتقضي حياتها تعيش مع تيس متعفن ؟ الزواج هو عقد إجتماعي ، عقد مشاركة، أصلاً إسمه (عقد قران)، والكل تخرق هذا العقد كما نرى، وللروتين والإعتياد المتكرر نصيبه في قتل المشاعر وتحنيطها، بالحقيقة فإنّ المواطنة نفسها هي عقد معايشة، حقوق وواجبات ، والكل تنكث بهذه العقود سواء أكانت الحكومات أو التشريعات أو إجراءات الدوائر وسلوكيات الموظفين ، أو كانوا المواطنين هم أنفسهم.

الموضوع وبائي، إيپيديمك ، لا يمكن مقاربته من طرف واحد، فالمرأة ليست عدواً للرجل ، إنها تبدو عدوة لمثيلتها المرأة، لاحظوا علاقة المرأة بأمّ زوجها، وقارنوا علاقتها بعد ثلاثين سنة مع زوجة إبنها ، إنها ترى نفسها على حق في كل مرحلة ، يوم تكون (كنة) ، ترى أنها مظلومة من قبل أهل زوجها، ليس والد زوجها بقدر ما هي أم زوجها وأخواته ، ويوم تزوّج إبنها لإمرأة أخرى، فهي ترى زوجة إبنها( كنتها) أسوأ خلق الله ، إنها تنسى كم سعت هي نفسها لتفريق زوجها عن أهله في شبابها ، ولا ترى مبرراً يجعلها تتفهم لماذا تسحب كنتها نفسها وزوجها الذي هو إبن المقصودة بالكلام، بعيدأً عنها !!! وأسأل هنا، لماذا لا يفعل والد العريس نفس الشيء؟ لماذا كل مشاكل الزواج هي بين النساء ومع بعضهن ، وليس بين الرجال؟

ولماذا لا تكف المرأة وهي تمثل دور أمّ الرجل في الحياة ،أو أخته، أو قريبته، لماذا لا تكف واحدتهنّ عن الإلحاح على الزوج الذي لا تستطيع زوجته أن تمنحه خلفة ، كي ( يجد مطلبه ويديم إسمه ورسمه ونسله من رحم إمرأة أخرى عبر الزواج بثانية)، بينما تمقت واحدتهنّ الرجل الذي يفعل ذلك عندما يكون دور أيّاً من تلك النساء في الحياة هو ( أمّ الزوجة العاقر أو أختها أو قريبتها أو صاحبتها الصدوقة)؟؟

لماذا تتبدّل المواقف والنظرة من موضوع معين كالطلاق والتثنية والتثليث والتربيع بأخريات، وفق موقع المرأة من طرفي الزواج ، أن تكون قريبة للزوج، أو للزوجة؟

وهل إنفصال العائلات الصغيرة الناشئة عبر الخلافات والمشاكل والكراهية محتوماً كما هي العصافير إذ تغادر أعشاش والديها لتبدأ حياة جديدة على عش جديد فوق غصن شجرة بعيدة؟ لماذا فهمها العصفور ولم تفهمها النساء؟

إن الصورة المفرطة بالرومانسية والبعيدة كل البعد عن التنغيصات كحياة زوجية ، مما تحلم به نادين وصويحباتها، هي صورة غير دنيوية، ربما تركها آدم وراءه في الجنة مرغماً ، يوم عصى ربّه ونال عقابه . ربما كان ما يفعله الرجال بحق زوجاتهم، وما تفعله النساء تجاه أزواجهنّ ، هو ما حذر الله تعالى آدم وحواء منه يوم نهاهما عن أن يقربا تلك الشجرة ، هي شجرة محرمة فحسب، بنظر من لا تهمهم التفاصيل ، وبالنسبة لمن يتشككون ويحبون أن يحصلوا على أجوبة لكل تساؤلاتهم ، فمن الجائز أن تكون شجرة مثل اليوهيمبيا، يبعث لحاؤها تحفيزا جنسياً وفرطاً هورمونيّاً يقود لتغير الأعضاء نحو وظائف الجنس والتناسل والشهوة المصاحبة لذلك ، ربما كان من نتائج المعصية تلك أنّ الرجال فقدوا تلك الأنوثة الساحرة لدى نسائهم ، يوم خالطت هورمونات الذكورة بعض دمائهن، فترى المرأة تتقمص شخصية الرجل أحياناً وتنافسه على أدواره، لم تعد بعد تلك الأنثى المفرطة بالسحر ، تلك التي يرسمها ، ويكتب فيها القصائد .

هذا على مستوى الأفراد ، أمّا على مستوى المجتمعات، فهي( تعدد المحظيّات والصاحبات ) وليدة الإنفلات من الدين ووليدة الليبرالية المتطرفة، لكن ليس الإسلام وحده من يقف بالضد منها ، ويضع تعدد الزوجات بديلاً عنها ، فالمسيحيون المورمون يمارسون تعدد الزوجات ولحدود عددية أكبر بكثير مما في الإسلام ، وهم متمركزون في أميركا بولاية يوتا ، والأميش أيضاً لهم إختلافاتهم عن المسيحيين الآخرين في المجتمعات الأمريكية. إذن نحن أمام مشكلة و حلّ مقترح ، ليس أمام شذوذ بالشريعة الإسلامية عن بقية الشرائع كما ترى نادين و المرجفون من أنصار بنت البدير ، والمشجعون على العمياوي يسارعون في تهليلهم وتصفيقهم الأعور لها.

الحيوانات نفسها تمارس تعدد الزيجات في مواضع، وتقفل أنفسها على شريك أحادي في مواضع أخرى، ليس هناك سلوكاً موحداً للتزاوج ضمن عالم الحيوان، لن أخوض بهذه الجزئية بل أتركها لعلماء القره لوس، أقصد علماء الحيوان .

من وجهة نظر شخصية ، يترافق تعدد الزوجات بمشاكل وعقد مستعصية ، الغيرة والحسد والتنافس والتآمر ، والجنوح لحرمان الضرة وأبناءها من حقوق الميراث عقب موت الحاج متولي ، أنا يصعب عليّ تصوّر أشقاء أو أخوة، من بطون مختلفة ، يحسون بأخوة صافية ، لكن في نفس الوقت، فقد شهدت أخوة من نفس الأم والأب يتذابحون بينهم على شتى الأمور ، لحد القتل والتآمر والإيقاع بالبعض الآخر أحياناً . الموضوع مبعثه حاجات ودوافع، غرائز أو حاجات إجتماعية ومعيشية، في المجتمعات القروية حيث المرأة تتحمل أعباءاً لا حصر لها، تبرز الحاجة لتعدد الزوجات، الزوجة الأولى نفسها تسعى لخطبة أخريات لزوجها. وبإعتبار النسبة الغالبة للناس المنتمين للمجتمعات الفلاحيّة ، فإن الكفة ترجح لصالح الرجال.

في المجتمعات التي تفضل أن تُرزق بذكور بدلا من الإناث،( وأترك هذه النقطة ليجيب عليها من يسكن خارج العراق وفي بلدان الغرب والشرق كي يرفدنا بما يعرفه عنهم)، فإن تعدد الزوجات يجد مبرراً له ، أعرف أن التخلف يلقي باللائمة دوماً على الزوجة التي لا تنجب ، أو التي تنجب إناثاً فقط ، أعرف أن الرجل يعيش حصانة فيما يخص هذه النقطة على حساب الزوجة المستضعفة ، لكن تلك موضوعة أخرى تحتاج للمعالجة والحل في مضمار منفصل.

المجتمعات المتعافية من حروب طاحنة، تتغلب فيها أعداد الإناث على الذكور، كما في العراق ، وتنتشر العنوسة فيها بشكل ملحوظ ، ما هو الحل الأمثل سوى تعدد الزوجات؟ أنا أتصور أن نادين البدير ومناصراتها يعترضن على كلامي ويرتئين توزيع الأفلام والمجلات الخليعة كتعويض، بدلاً من ذلك !!

الزواج في بلدان المنطقة لا يرتبط بالحب دوماً أو غالباً ، الحب الذي تسمعه مترافقاً مع الزواج هو إعجاب يؤخَذ على أنه حب، فهو "حب إصطناعي" تحس به الفتاة للشاب الذي خصّها بنظرة جريئة دوناً عن زميلاتها ، ومثلها يحكي الشاب الذي لم يعرف الإختلاط بحياته ، لذلك يعيش الأزواج بلا حب ، ويعيش المتحابون بلا زواج، هاتان صورتان من أشكال المقاربة الجنسية ، المشروعة وغير المشروعة، لو سألتموني عن رأيي لقلت أن الحب هو أجمل شيء بالحياة، لكن المثل يقول ( خيار الأمور هي التي تعجب أهاليها)، والحب له علاقة برقيّ الأحاسيس ، ورقيّ الأحاسيس هو وليد التنوّر والتربية الحسنة ، والثقافة تساهم بشكل كبير في تهيئة العقول لتفسح مكاناً للحب...كل هذه الأمور تبدو ترفاً لو حكيتها على منبر محلي فالناس لا يكترثون بما نحكي هنا إذ أنّ إهتمامهم ينصب على مواضيع أخرى، هل تعلمون أنّ هناك ممارسات سبقت موسم المسلسلات التركية هذه ؟ كانت روايات عبير العاطفية تلك ، يتم إستئجارها للمطالعة من قبل ربات بيوت كثر، في مكتبات كثيرة ببغداد، كما هو حال مجلات الأزياء والدعايات وأخبار النجوم، إنه ميل لإشباع عاطفة مفقودة ، والحياة الشخصية العربية والإسلامية هي أكثر المناطق حرمة وإنغلاقاً ، إنك تتلمس ذلك من ملاحظة كم هي صغيرة شبابيك الحمامات ومرتفعة قرب سقف البناء، وكم يصرون على تعمية زجاجاتها المنقشة ، هناك طبيعة إنغلاقية كاملة بهذا الخصوص، كما لو كان هناك مخلوقات فضائية ستتسلل من فروع الأشجار لرؤية جسد عار بالحمام قد يكون جسد جدّة لوسي ، ليس أكثر من جسد عار يبتغي النظافة ، لكن هذه هي الطريقة التي يفكر بها المجموع ، التغيير صعب جداً ويستلزم وقتاً أبعد بكثير من أعمار الساعين إليه، لذا تبقى كلها مجرد أمنيات، أن نرى الفتيات يحسنّ إنتقاء أزواجهن، والشباب يتجاوزون مجرد الصورة الجميلة التي لن تدوم وستلتهمها آفة الإعتياد آجلاً أم عاجلاً ، سنبقى نتأمل أن ترتقي الفتاة إلى أعلى من مستوى البحث عن عريس ثري ، سنبقى نتأمل أن يعامل الأزواج زوجاتهم بكل صبر وتحمل ومحبة يوم تزول أسباب الإعجاب ، سنبقى نتأمّل أن تتجنب الفتيات الوقوع في أحابيل المحتالين ، سنبقى نتأمل أن تتخلق ذرة رجولة في ضمير إبن سوداني وزميله المتهالك ، القره لوسي ، ويتعرّفا إلى والديهما المجهولي الهوية ولو قبيل وفاتهما، سنبقى نتأمل أن يعود العراق سليماً معافى كي نجد المجال مناسباً للحديث بهذه الأمور، بعد أن نكون قد أرغمنا أنوف أعدائنا وسحقناهم للأبد .

(0) تعليقات

قراءة عقلانية في مقال نادين البدير ( أنا وأزواجي الأربعة ) .. بقلم د. صلاح عودة الله

قراءة عقلانية في مقال نادين البدير ( أنا وأزواجي الأربعة ) .. بقلم د. صلاح عودة الله

قراءة عقلانية في مقال نادين البدير ( أنا وأزواجي الأربعة ) .. بقلم د. صلاح عودة الله
plain textpdfطباعةأرسل إلى صديقطباعة

    
  د. صلاح عودة الله

لماذا يصر البعض على أن يكونوا سطحيين لدرجة توصلهم الى حالة من فقدان البصر والبصيرة؟..الى متى سنبقى عاطفيين ونتعامل مع الأمور بركاكة ونحكم عليها من النظرة الأولى لدرجة نصبح فيها أضحوكة لكافة الأمم وبامتياز ؟ ..
لماذا نتخذ من طابع الهجوم صفة لنا ولا نقوم بتسمية المولود باسمه؟..الى متى سنبقى بعيدين كل البعد عن احترام الرأي الاخر وأن رأينا قابل للخطأ والصواب كما هو رأي الاخرين؟..لماذا نصر على اعتماد النص القراني"ولا تقربوا الصلاة" وبدون اكماله منهجا لنا؟.
لقد قامت الدنيا ولم تقعد بعد أن نشرت صحيفة"المصري اليوم" قبل أسبوعين مقالا بعنوان"أنا وأزواجي الأربعة" للكاتبة السعودية نادين البدير والتي تعمل في قناة الحرة, فقد قام علماء الاسلام بقصف هذه الكاتبة بوابل من الاتهامات وصلت الى درجة التكفير وطالبوا باغلاق ومقاضاة الصحيفة التي نشرت مقالها.

لا أريد الدخول في قضية تعدد الزوجات فهي شائكة ومعقدة جدا, ويستغلها البعض لاشباع غريزتهم الجنسية مدعين أنها"هبة" من الله عز وجل خص بها الذكور دون الاناث.
مع ايماني المطلق بما ورد في القران الكريم حول هذه القضية, الا أنني مع عدم تعدد الزوجات الا في الحالات الخاصة جدا والتي اجتهد فيها الفقهاء وبعد دراسة واسعة الأفق من قبل ذوي الشأن الموثوق بهم والذين يخافون الله عز وجل ولا يحرفون شرعه كما تشاء أنفسهم.لهذه الأسباب وغيرها من المفروض أن تكون هذه الظاهرة شبه معدومة وليست واسعة الانتشار كما نراها على حقيقتها.

رغم اختلافي النسبي مع الكاتبة في كيفية طرح الموضوع في مقالها الذي أحدث هزة أرضية بدرجة لا تقل عن ثمانية حسب مقياس رختر, الا أنني سأحاول قراءة مقالها من وجهة نظر أخرى تختلف عن تلك التي اتسمت بها مقالات وردود معظم من كتبوا وعقبوا عليه.
لم يأت مقال نادين البدير من فراغ, فاذا تعاملنا مع الواقع وابتعدنا عن العاطفة سنجد أن الغالبية من الرجال الذين يجمعون بين أكثر من زوجة واحدة قاموا بذلك دون وجود أي سبب حقيقي, فهم يفعلون ذلك عملا بالنص القراني المعروف مستغلينه أبشع استغلال, والأمثلة كثيرة في هذا المجال..رجل غني, رجل"خلفته" بنات ناسيا أن من أنجبته هي أنثى, واخر يريد التجديد فلم تعد زوجته تكفيه, لأنها أصبحت"موديلا" قديما تماما كما هي السيارة التي يمتلكها, بل ان لهذه السيارة احترامها الذي لا تحظى به زوجته, والأمثلة تطول ولا نهاية لها.

ان مجتمعنا مجتمع ذكوري, ما يحق فيه للذكر لا يحق للأنثى..مجتمع تسوده الفوضى وعدم الانضباط..مجتمع يفتقد للمصداقية واعطاء كل ذي حق حقه..مجتمع ينظر للمرأة-بدون تعميم- كماكنة تفريخ ليس أكثر..مجتمع تسود فيه شريعة الغاب وتكثر فيه الجرائم التي ترتكب بدافع الحفاظ على الشرف ومعظمها لا مبرر له, فالمرأة سلعة رخيصة يمكن الاستغناء عنها وتبديلها وشراء عيرها بسهولة..لم نسمع عن جرائم ترتكب بحق ذكر انتهك عرض فتاة واغتصبها, فهي السبب وهي التي يجب أن تدفع الثمن وما أغلاه من ثمن..والويل كل الويل لهكذا مجتمع.

انني على ثقة تامة لا تقبل الشك بأن الكاتبة أرادت من خلال مقالها أن توصل للرجال فكرة مفادها:قوموا بوضع أنفسكم في نفس الموقع الذين تضعون فيه النساء, كيف ستشعرون؟..كيف تشعر سيدة التي لا ينقصها أي شيء ولم يمض على زواحها سنة أو اثنتين وهي تشاهد بعينيها هذا الذكر الوحش الذي تزوجها وهو يزف الى أخرى بعد أن أخذ منها ما أراد وحان الاوان لتبديلها باخرى؟..انه شعور قتال في مجتمع ينتشر فيه القتلة وبازدياد يوما بعد يوم..انه شعور يجعلك تكفر بالانسانية والمنطق والعقلانية..ومجتمعاتنا بعيدة كل البعد عن هذه الصفات.

لقد جاء مقال الكاتبة على شكل قصة خيالية وهمية, فهي لا تؤمن بأنه من حق المرأة أن تجمع بين عدة رجال, فويلات هذا الطرح عظيمة ومصائبه كبيرة..هي تؤمن بحق المساواة بين الرجل والمرأة وهذا من حقها, ولا تؤمن بحق الرجل بالجمع بين أكثر من امرأة الا اذا توفرت الأسباب لذلك ومن الصعب ايجادها واحترام نتائجها.

لقد استطاعت الكاتبة من استفزاز الرجال وهذا هو المطلوب, لكي يشعروا ولو للحظة واحدة بشعور النساء المغلوب على أمرهن في مجتمعاتنا الذكورية بامتياز..لقد حققت الكاتبة الهدف المرجو من مقالها, فهي تدرك أن معظم من انتقدها لم يقرأ سوى عنوان المقال..نعم نحن أمة سطحية ضحكت من جهلها الأمم..وهذا الأمر يفسر ويوضح وضعنا المزري الذي وصلنا اليه اليوم بعد أن كنا خير أمة أخرجت للناس..أمة كانت مهدا للحضارات, وأصبحت اليوم أمة رجعية متخلفة تعتمد على غيرها من الأمم حتى في أبسط الأمور, ورحم الله الامام الشافعي عندما قال:نعيب زماننا والعيب فينا**وما لزماننا عيب سوانا.

دور العلماء والمفكرين ..

بدلا ًمن أن يقوم العلماء والمفكرون بالهجوم الشرس على الكاتبة, نتسائل ..
أين علماء الاسلام من قضية الفتاوي التي تصدر بشكل شبه يومي, فتوى ارضاع زميل العمل مثلا, أليس هذا هو الزنى بعينه؟..أين المفكرين من قيام الأنظمة القابعة فوق رؤوسهم بمنع نشر كتاب لم تتم قراءة مقدمته, ومن منع عرض فيلم لم تشاهد منه سوى دقائق معدودات, ومن حرمان فتاة من اكمال تعليمها الثانوي وحتى الاعدادي لكي تزف الى كهل فهي عبء يجب التخلص منه.

أين من قاموا بانتقاد الكاتبة مدعين أنهم علماء المسلمين"الأجلاء" لأنها وبحسب رأيهم الذي يفتقرالى الصواب تعدت على ما جاء في القران الكريم وتعاليم الدين الحنيف, وهم يرون كل يوم بأعينهم الأطفال الذين تفتك بهم الأمراض ويقتلهم الجوع والفقر وبرد الشتاء وحر الصيف في بلاد من المفروض أن تقوم بتوفير أدنى الخدمات لشعوبها, هل نسي هؤلاء أن أعظم الجهاد عند الله هي كلمة حق في سلطان جائر؟..هل أصبحوا "علماء السلاطين", ولا يهمهم أي شيء سوى مصالحهم الشخصية؟.

الحياة الزوجية لها أهدافها السامية وهذا ما أرادت الكاتبة أن ترسمه..حياة زوجية هادئة حميمة مبنية على الحب والتقدير..حياة زوجية مبنية من أساسها على التعارف والألفة وموافقة وقبول الأنثى وليس الفرض عليها بقبولها بالتهديد والوعيد..حياة زوجية تتصف بالديمومة وليست حياة زوجية تشعر فيها المرأة بأنها سيارة ممكن تغييرها متى يشاء الذكر وليس الرجل, فشتان ما بين الذكورية والرجولة.

الشكر كل الشكر يا نادين فقد وصلت الرسالة, والى الذين فقدوا صوابهم أقول:عليكم بالتروي قبل اصدار أحكامكم, فالمقال واضح وضوح الشمس, أما أنتم فقد غطيت عقولكم بأغشية واقية لا تخترقها سمات الحضارة المتزنة التي تلائم مجتمعاتنا في عصر تقوم به باقي الأمم بغزو الفضاء الخارجي وأما نحن فلا نزال نتشبث بأفكار واراء كانت دارجة في العصر الحجري.

واذا كانت الكاتبة على خطأ, فلماذا قامت بعض البلاد العربية التي تتخذ من الشريعة الاسلامية مصدرا ومنهجا لدستورها باصدار وسن قوانين تمنع تعدد الزوجات؟..أسئلة كثيرة تراودني, فارحموا الكاتبة وارحمونا يرحمكم الله.


(0) تعليقات

الربيع العربي" في مصر يقف على مفترق طرق !


 يأمل المتظاهرون في التوقيع على المبادرة الخليجية في ذكرى الوحدة الوطنية

9799

(0) تعليقات

"ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط± ظپظٹ ط³ظˆط±ظٹط§ طھط­طھظƒط±ظ‡ ط§ظ„ط£ط³ط±ط© ط§ظ„ط­ط§ظƒظ…ط© ظˆط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط©"

"ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط± ظپظٹ ط³ظˆط±ظٹط§ طھط­طھظƒط±ظ‡ ط§ظ„ط£ط³ط±ط© ط§ظ„ط­ط§ظƒظ…ط© ظˆط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط©"

ظپظٹ ظ…ظ‚ط§ط¨ظ„ط© ظ…ط¹ ط¯ظˆظٹطھط´ظ‡ ظپظٹظ„ظ‡ ظٹط±ط¬ط¹ ط§ظ„طµط­ط§ظپظٹ ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ ط¨ظƒط± طµط¯ظ‚ظٹ ط³ط¨ط¨ طھظ…ط§ط³ظƒ ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ط£ط³ط¯ ط­طھظ‰ ط§ظ„ط¢ظ† ط¥ظ„ظ‰ ط³ظٹط·ط±ط© ط§ظ„ط£ط³ط±ط© ط§ظ„ط­ط§ظƒظ…ط© ظˆط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط©طŒ ظ„ظƒظ†ظ‡ ظٹط¹طھظ‚ط¯ ط£ظ† ظ†ظ‡ط§ظٹط© ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ…طŒ ط§ظ„ط°ظٹ ظٹط³ط¹ظ‰ ظ„ط¥ط®ظ…ط§ط¯ ط§ظ„طھظ…ط±ط¯ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹ "ط¨ط£ظٹ ط«ظ…ظ†"طŒ ط¨ط§طھطھ ظ‚ط±ظٹط¨ط©.

ط¯ظˆظٹطھط´ظ‡ ظپظٹظ„ظ‡: ط±ط؛ظ… ط§ظ„ط¶ط؛ظˆط· ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹط© ظˆط§ظ„ط¹ظ‚ظˆط¨ط§طھ ط§ظ„ظ…ظپط±ظˆط¶ط© ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹطŒ ط¥ظ„ط§ ط£ظ†ظ‡ ظ…ط³طھظ…ط± ظپظٹ ط§ظ„طھطµط¯ظٹ ط¨ط¹ظ†ظپ ظ„ظ„ط§ط­طھط¬ط§ط¬ط§طھ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹط© ط§ظ„ظ…ط³طھظ…ط±ط© ظ…ظ†ط° ظ…ط§ ظٹظ‚ط§ط±ط¨ ط§ظ„ط´ظ‡ط±ظٹظ†. ظ…ط§ ط§ظ„ط°ظٹ ظٹط¯ظپط¹ – ط¨ط§ط¹طھظ‚ط§ط¯ظƒظ… – ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ط§ط³طھظ…ط±ط§ط± ظپظٹ ط§ظ†طھظ‡ط§ط¬ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط³ظٹط§ط³ط©طں

ط¨ظƒط± طµط¯ظ‚ظٹ: ظ…ظ† ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط³ظ„ظˆظƒ ط§ظ„ظ‚ظ…ط¹ظٹ طھط¬ط§ظ‡ ط§ظ„ط§ط­طھط¬ط§ط¬ط§طھ ظٹط¨ط¯ظˆ ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ظٹط±ط§ظ‡ظ† ط¹ظ„ظ‰ ظƒط³ط± ط´ظˆظƒط© ظˆط¥ط±ط§ط¯ط© ط§ظ„ط´ط¹ط¨ ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹطŒ ظˆظٹط¨ط¯ظˆ ظ„ظ‡ ط£ظ† ظ‡ط°ط§ ظ‡ظˆ ط§ظ„ط®ظٹط§ط± ط§ظ„ظˆط­ظٹط¯طŒ ظˆط£ظ†ظ‡ ظ„ط§ ظٹظˆط¬ط¯ ظ„ط¯ظٹظ‡ ط®ط·ط© ط£ط®ط±ظ‰ ظ„ظ…ظˆط§ط¬ظ‡ط© ط§ط­طھظ…ط§ظ„ ط¢ط®ط±طŒ ظپط¥ظ…ط§ ط£ظ† ظٹظ†ط¬ط­ ظˆط¥ظ…ط§ ط£ظ† ظٹظ†ط¬ط­. ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ظٹط±ط§ظ‡ظ† ط¹ظ„ظ‰ ظ…ط§ ط³ط¨ظ‚ ظˆط­ط¯ط« ظپظٹ ط§ظ„ط«ظ…ط§ظ†ظٹظ†ط§طھ ظپظٹ ط³ظˆط±ظٹط§طŒ ط£ط«ظ†ط§ط، طھظ…ط±ط¯ ط­ط±ظƒط© ط§ظ„ط¥ط®ظˆط§ظ† ط§ظ„ظ…ط³ظ„ظ…ظٹظ†طŒ ط¥ط° ظ‚ط§ظ… ظˆط§ظ„ط¯ ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ط­ط§ظ„ظٹطŒ ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ط±ط§ط­ظ„ ط­ط§ظپط¸ ط§ظ„ط£ط³ط¯طŒ ط¨ظ‚ظ…ط¹ ط­ط±ظƒط© ط§ظ„طھظ…ط±ط¯ ظˆظƒظ„ظپ ط³ظˆط±ظٹط§ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ† ط®ظ…ط³ظٹظ† ط£ظ„ظپ ظ‚طھظٹظ„ ظپظٹ ظ…ط¯ظٹظ†ط© ط­ظ…ط§ط© ظˆط­ط¯ظ‡ط§طŒ ظˆط§ظ…طھظ„ط£طھ ط§ظ„ط³ط¬ظˆظ† ظˆط§ظ„ظ…ظ†ط§ظپظٹ ط¨ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹظٹظ† ط§ظ„ظ‡ط§ط±ط¨ظٹظ†. ظٹط¨ط¯ظˆ ط£ظ† ط¨ط´ط§ط± ط§ظ„ط£ط³ط¯ ظ„ط§ ظٹط¹ط±ظپ ط¯ط±ط³ط§ظ‹ ط؛ظٹط±ظ‡ ظˆظٹط±ظٹط¯ طھظƒط±ط§ط± ظ…ط§ ظپط¹ظ„ظ‡ ظˆط§ظ„ط¯ظ‡ ظپظٹ ط¯ط±ط¹ط§ ظˆط¨ط§ظ†ظٹط§ط³ ظˆط­ظ…طµ ظˆط؛ظٹط±ظ‡ط§ ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط¯ظ†.

ظƒظٹظپ طھظپط³ط±ظˆظ† ط¥ط°ط§ظ‹ ظ‚ط±ط§ط± ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ط£ط³ط¯ ط¨ط¥ظ„ط؛ط§ط، ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ط§ظ„ط·ظˆط§ط±ط¦ ط§ظ„ط°ظٹ ظƒط§ظ† ط³ط§ط±ظٹط§ظ‹ ظ…ظ†ط° ظ†طµظپ ظ‚ط±ظ† طھظ‚ط±ظٹط¨ط§ظ‹طں

ط±ظپط¹ ط­ط§ظ„ط© ط§ظ„ط·ظˆط§ط±ط¦ ظ„ظ… ظٹط¹ظ† ط¹ظ…ظ„ظٹط§ظ‹ ط£ظٹ طھط؛ظٹظٹط± ظپظٹ ظ†ظ…ط· ط§ظ„ط­ظƒظ…طŒ ظ„ط£ظ† ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ط§ظ„ط·ظˆط§ط±ط¦ ظ†ظپط³ظ‡ ظ„ط§ ظٹط³ظ…ط­ ظ„ظ‚ظˆط§طھ ط§ظ„ط£ظ…ظ† ط¨ظ‚طھظ„ ط§ظ„ظ…طھط¸ط§ظ‡ط±ظٹظ† ط§ظ„ط¹ط²ظ‘ظ„ ط§ظ„ط³ظ„ظ…ظٹظٹظ†طŒ ط¨ظ„ ظٹظ‚ظˆظ„ ط¨ط§ط¹طھظ‚ط§ظ„ظ‡ظ… ظˆطھظ‚ط¯ظٹظ…ظ‡ظ… ظ„ظ…ط­ط§ظƒظ…ط§طھ ط¹ط³ظƒط±ظٹط© ط£ظˆ ظ…ط¯ظ†ظٹط©. ط£ظ…ط§ ط§ظ„ظ‚طھظ„ ظپظƒط§ظ† ظ…ظˆط¬ظˆط¯ط§ظ‹ ظ‚ط¨ظ„ ط¥ظ„ط؛ط§ط، ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ط§ظ„ط·ظˆط§ط±ط¦ ظˆط§ط³طھظ…ط± ط¨ط¹ط¯ظ‡طŒ ط£ظٹ ط£ظ† ط±ظپط¹ ط­ط§ظ„ط© ط§ظ„ط·ظˆط§ط±ط¦ ظƒط§ظ† ظ„ظ„ط¥ظٹط­ط§ط، ط¨ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط¨طµط¯ط¯ ط¥ط¬ط±ط§ط، ط¥طµظ„ط§ط­ط§طھطŒ ظˆط¨ط£ظ†ظ‡ ظٹط³طھط¬ظٹط¨ ظ„ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ظ…ط·ط§ظ„ط¨ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹط©. ظ„ظƒظ† ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ط­ط§ظ„ ظ„ظٹط³ ظƒط°ظ„ظƒطŒ ظپط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط© ظ‡ظٹ ط§ظ„طھظٹ طھط­ظƒظ… ط§ظ„ط¨ظ„ط§ط¯ ط¹ظ…ظ„ظٹط§ظ‹طŒ ظˆظƒط£ظ† ط§ظ„ظ…ط³طھظˆظ‰ ط§ظ„ط³ظٹط§ط³ظٹ ظپظٹ ط§ظ„ط¨ظ„ط§ط¯ ط؛ط§ط¦ط¨ط§ظ‹طŒ ظˆط¨ط§ظ„طھط§ظ„ظٹ ظپط¥ظ† ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ† ط§ظ„ظ…طھط¶ط®ظ…ط© – ظٹظˆط¬ط¯ ظ…ظ†ظ‡ط§ ط­ظˆط§ظ„ظٹ 13 ط£ظˆ 14 ظپط±ط¹ط§ظ‹ ظ…ط®طھظ„ظپط§ظ‹ – طھط­ظƒظ… ط§ظ„ط¨ظ„ط§ط¯ ظˆطھط±ط³ظ… ط³ظٹط§ط³طھظ‡. ظ„ط°ظ„ظƒ ظ„ط§ ظ…ط¹ظ†ظ‰ ظ„ط±ظپط¹ ط­ط§ظ„ط© ط§ظ„ط·ظˆط§ط±ط¦ ط£ظˆ ط£ظٹ ط¥ط¬ط±ط§ط،ط§طھ ط´ظƒظ„ظٹط© ظ…ظ† ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظ†ظˆط¹. ط£ظٹط¶ط§ظ‹ طھظ… ط³ظ†ظ‘ ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ظٹظ…ظ†ط¹ ط§ظ„طھط¸ط§ظ‡ط± ط¹ظ…ظ„ظٹط§ظ‹طŒ ط¥ظ„ط§ ط¥ط°ط§ ظƒط§ظ†طھ ظ…ط³ظٹط±ط© ظ…ظˆط§ظ„ظٹط© ظ„ظ„ط±ط¦ظٹط³ طھط³ظٹظ‘ط±ظ‡ط§ ط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط© ط¨ظ†ظپط³ظ‡ط§.

ط¹ظ„ظ‰ ط°ظƒط± ط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط©طŒ ظٹط¹طھظ‚ط¯ ظ…ط±ط§ظ‚ط¨ظˆظ† ظ„ظ„ط´ط£ظ† ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ ط¨ظˆط¬ظˆط¯ ط£ط¬ظ†ط­ط© ظ…ط®طھظ„ظپط© ط¯ط§ط®ظ„ ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ طھطھطµط§ط±ط¹ ظپظٹظ…ط§ ط¨ظٹظ†ظ‡ط§ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط³ظ„ط·ط©طŒ ط³ظˆط§ط، ط§ظ„ط¯ط§ط¦ط±ط© ط§ظ„طµط؛ظٹط±ط© ط§ظ„ظ…ط­ظٹط·ط© ط¨ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ط§ظ„ط£ط³ط¯طŒ ط£ظˆ ط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط© ط³ط§ظ„ظپط© ط§ظ„ط°ظƒط±طŒ ط£ظˆ ظ‚ظٹط§ط¯ط§طھ ط­ط²ط¨ ط§ظ„ط¨ط¹ط«. ظ…ظ† طھط¹طھظ‚ط¯ظˆظ† ط£ظ†ظ‡ ظٹط³ظٹط·ط± ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط¨ظ„ط§ط¯ ط§ظ„ط¢ظ†طŒ ظˆط®طµظˆطµط§ظ‹ ظپظٹ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ظپطھط±ط©طں

Bildunterschrift: Groأںansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: "ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ظٹط³ط¹ظ‰ ط¥ظ„ظ‰ ط§ط®ظ…ط§ط¯ ط§ظ„طھظ…ط±ط¯ ط¨ط£ظٹ ط«ظ…ظ†" ط£ط¹طھظ‚ط¯ ط£ظ† ط§ظ„ط­ط¯ظٹط« ط¹ظ† ظˆط¬ظˆط¯ ط£ط¬ظ†ط­ط© ط£ظˆ طھظٹط§ط±ط§طھ ط¯ط§ط®ظ„ ط§ظ„ط³ظ„ط·ط© ط­ط¯ظٹط« ط®ط§ط·ط¦ ظٹظ‚ظˆظ… ط¹ظ„ظ‰ طھظƒظ‡ظ†ط§طھ ظˆط±ط؛ط¨ط§طھ ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ظ…ط­ظ„ظ„ظٹظ† ظˆظ…ظ† ظٹطھظ…ظ†ظˆظ† ط°ظ„ظƒ. ط£ظٹ ط³ظ„ط·ط© طھطھط¹ط±ط¶ ظ„طھظ…ط±ط¯ ط´ط¹ط¨ظٹ ظٹطھظ…ظ†ظ‰ ط§ظ„ظ…ط­ظƒظˆظ…ظˆظ† ظپظٹظ‡ط§ ط£ظ† طھظƒظˆظ† ظ‡ظ†ط§ظƒ ط£ط¬ظ†ط­ط© ظˆط®ظٹط§ط±ط§طھ ظ…طھط¹ط¯ط¯ط© ظ„ظ„ط³ظ„ط·ط© ط­طھظ‰ طھط³ظ‡ظ„ ط¹ظ…ظ„ظٹط© ط§ظ„طھط؛ظٹظٹط±. ظ‡ط°ط§ ظٹظ†ط·ظ„ظ‚ ظ…ظ† ط±ط؛ط¨ط§طھطŒ ط£ظ…ط§ ظˆط§ظ‚ط¹ ط§ظ„ط­ط§ظ„ ظپظ‡ظˆ ط£ظ†ظ‡ ظˆظ…ط¹ ط¯ط®ظˆظ„ ط§ظ„طھظ…ط±ط¯ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹ ظپظٹ ط³ظˆط±ظٹط§ ط´ظ‡ط±ظ‡ ط§ظ„ط«ط§ظ„ط« ظ†ط±ظ‰ ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ظ…طھظ…ط§ط³ظƒ طھظ…ط§ظ…ط§ظ‹ ظˆظٹط´ظƒظ„ ظƒطھظ„ط© ظˆط§ط­ط¯ط©طŒ ظˆظ„ط§ طھظˆط¬ط¯ ط¯ط§ط®ظ„ظ‡ ط£ط¬ظ†ط­ط©طŒ ظˆط¥ظ†ظ…ط§ ط¹ظ†ط§طµط± ظ‚ظˆط© ظ…طھط¹ط¯ط¯ط© ظٹط¹طھظ…ط¯ ط¹ظ„ظٹظ‡ط§. ط¹ظ†ط§طµط± ط§ظ„ظ‚ظˆط© ظ‡ط°ظ‡ طھطھظƒظˆظ† ظ…ظ† ط§ظ„ط£ط³ط±ط© ط§ظ„ط­ط§ظƒظ…ط© ط£ظˆظ„ط§ظ‹طŒ ظˆط§ظ„ظ†ط§ط·ظ‚ ط§ظ„ط±ط³ظ…ظٹ ط¨ط§ط³ظ…ظ‡ط§ ظ‡ظˆ ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³. ظ„ط§ ط£ظ‚ظˆظ„ ط£ظ† ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ظ‡ظˆ ط§ظ„ط­ط§ظƒظ… ط§ظ„ط£ظˆظ„ ظˆط§ظ„ط£ط®ظٹط±طŒ ط¨ظ‚ط¯ط± ظ…ط§ ظ‡ظˆ ظ†ط§ط·ظ‚ ط¨ط§ط³ظ… ط®ظ„ط§طµط© ط³ظٹط§ط³ط© ط§ظ„ظ†ظˆط§ط© ط§ظ„طµظ„ط¨ط© ظ„ظ„ط³ظ„ط·ط©. ط¹ط§ط¦ظ„ط© ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ظˆط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ط¹ط§ط¦ظ„ط§طھ ط§ظ„ظ‚ط±ظٹط¨ط© ظ…ظ†ظ‡ ظƒط¹ط§ط¦ظ„ط© ظ…ط®ظ„ظˆظپ ظˆط¹ط§ط¦ظ„ط© ط´ط§ظ„ظٹط´ ظٹط³ظٹط·ط±ظˆظ† ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط± ط§ظ„ط³ظٹط§ط³ظٹ ظˆط§ظ„ط§ظ‚طھطµط§ط¯ظٹ ظˆط¹ظ„ظ‰ ط¯ط§ط¦ط±ط© ظپط³ط§ط¯ ظˆط§ط³ط¹ط©. ط«ط§ظ†ظٹط§ظ‹ ظ‡ظ†ط§ظƒ ط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط© ظˆط§ظ„ظ…ط®ط§ط¨ط±ط§طھ ظˆظ‡ظٹ ظپط§ط¹ظ„ط© ط¬ط¯ط§ظ‹طŒ ظˆظƒظ…ط§ ظ‚ظ„طھ ط¢ظ†ظپط§ظ‹ ظپط¥ظ† ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© طھط±ط³ظ… ط³ظٹط§ط³ط© ط§ظ„ط¨ظ„ط¯طŒ ظˆطھط¶ط¹ ط®ط·ط· ظ…ظˆط§ط¬ظ‡ط© ط§ظ„طھظ…ط±ط¯ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹ ظ„ظ„ظ‚ط¶ط§ط، ط¹ظ„ظٹظ‡ ط¨ط£ظٹ ط«ظ…ظ†طŒ ط­طھظ‰ ظ„ظˆ ظƒظ„ظپ ط°ظ„ظƒ ط¢ظ„ط§ظپ ط§ظ„ظ‚طھظ„ظ‰. ظ…ظ†ط° ط´ظ‡ط±ظٹظ† ظˆظ‡ظ… ظ…ط³طھظ…ط±ظˆظ† ظپظٹ ط°ظ„ظƒ ط±ط؛ظ… ط§ظ„ط¥ظٹط­ط§ط،ط§طھ ط¨ط¥ط¬ط±ط§ط، ط¥طµظ„ط§ط­ط§طھ ظ„ط§ طھط¹ط¯ظˆ ظƒظˆظ†ظ‡ط§ ظ…ط­ط§ظˆظ„ط© ظ„ظƒط³ط¨ ط§ظ„ظˆظ‚طھ ظ…ظ† ط¬ظ‡ط©طŒ ظˆظ„ط´ظ‚ طµظپظˆظپ ط§ظ„ط®طµظ… ط§ظ„ط°ظٹ ظ‡ظˆ ط§ظ„ط´ط¹ط¨. ط¥ظ†ظ‡ظ… ظٹط±ظٹط¯ظˆظ† ظ„ظ„ط¨ط¹ط¶ ط£ظ† ظٹظ‚ظˆظ„ظˆط§ ط¨ط£ظ†ظ‡ظ… ظ…ط¹ ط¥طµظ„ط§ط­ط§طھ ظٹظ‚ظˆط¯ظ‡ط§ ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³طŒ ظپظٹ ط­ظٹظ† ظٹط±ظپط¶ ط¬ط²ط، ط¢ط®ط± ظ…ظ† ط§ظ„ط´ط¹ط¨ ظˆظٹط·ط§ظ„ط¨ ط¨طھط؛ظٹظٹط± ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط¨ط´ظƒظ„ ظƒط§ظ…ظ„. ظˆظ‡ط°ط§ ظٹط¶ط¹ظپ ط§ظ„ط´ط¹ط¨.

ظˆظ…ط§ط°ط§ ط¹ظ† ط§ظ„ط¬ظٹط´ ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹطں ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط¯ظˆط±ظ‡ ظپظٹ ظ…ظ†ط¸ظˆظ…ط© ط§ظ„ط¹ظ„ط§ظ‚ط§طھ ظ‡ط°ظ‡طں

ط§ظ„ط¬ظٹط´ ظ„ط§ طھط¨ط¯ظˆ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط£ظٹ ط¹ظ„ط§ظ…ط§طھ ط§ظ„ط§ط³طھظ‚ظ„ط§ظ„ظٹط© ط¹ظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ظƒظ…ط§ ط±ط£ظٹظ†ط§ ظپظٹ ظ…طµط± ط£ظˆ طھظˆظ†ط³طŒ ط§ظ„طھظٹ ط§ط³طھط·ط§ط¹ ظپظٹظ‡ط§ ط§ظ„ط¬ظٹط´ ط£ظ† ظٹط¹ظ‚ط¯ طµظپظ‚ط© ظ…ط¹ ط§ظ„ظˆظ„ط§ظٹط§طھ ط§ظ„ظ…طھط­ط¯ط© ظ„طھظ†ط­ظٹط© ط§ظ„ط¹ط§ط¦ظ„ط© ط§ظ„ط­ط§ظƒظ…ط© ظˆظ‚ظٹط§ط¯ط© ط§ظ„ظ…ط±ط­ظ„ط© ط§ظ„ط§ظ†طھظ‚ط§ظ„ظٹط©طŒ ظپظٹ ط­ظٹظ† ط£ظ†ظ‡ ظپظٹ ط³ظˆط±ظٹط§ ظ„ط§ طھظˆط¬ط¯ ظ‡ظ†ط§ظƒ ظ‚ظٹط§ط¯ط§طھ ظ…ط³طھظ‚ظ„ط© ط¹ظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ…. ظˆظ„ظ„ط£ط³ظپ ط§ظ„ط´ط¯ظٹط¯ طھظ… ط¥ظ‚ط­ط§ظ… ط§ظ„ط¬ظٹط´ ظپظٹ ظ‚ظ…ط¹ ط§ظ„ظ…ط¸ط§ظ‡ط±ط§طھطŒ ظˆظ‡ط°ظ‡ ط¸ط§ظ‡ط±ط© ط®ط·ظٹط±ط© ظ…ظ† ط´ط£ظ†ظ‡ط§ ط£ظ† طھظ„ط؛ظٹ ط£ظٹ ط¯ظˆط± ظˆط·ظ†ظٹ ظ„ظ„ط¬ظٹط´ ظˆط£ظٹ ط£ظ…ظ„ ظپظٹ ظ‚ظٹط§ط¯ط© ط§ظ„ظ…ط±ط­ظ„ط© ط§ظ„ط§ظ†طھظ‚ط§ظ„ظٹط© ظپظٹ ط³ظˆط±ظٹط§.

ظ‡ظ†ط§ظƒ ط£ظ†ط¨ط§ط، ط¹ظ† ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ط§ط³طھظ‚ط§ظ„ط§طھ ظپظٹ طµظپظˆظپ ط­ط²ط¨ ط§ظ„ط¨ط¹ط«. ظ…ط§ ظ‡ظٹ ط¯ظ„ط§ظ„ط§طھ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط§ط³طھظ‚ط§ظ„ط§طھ ط¨ط±ط£ظٹظƒظ…طں

ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط§ط³طھظ‚ط§ظ„ط§طھ ظ…ظ‡ظ…ط© ظ…ظ† ظ†ط§ط­ظٹط© ط±ظ…ط²ظٹط©طŒ ظپظ‡ظٹ طھط¹ظ†ظٹ ط£ظ† ط­ط²ط¨ ط§ظ„ط¨ط¹ط« ط§ظ„ظ…ط­ط³ظˆط¨ ط¹ظ„ظ‰ ط£ظ†ظ‡ ط­ط²ط¨ ط§ظ„ط³ظ„ط·ط© ظ„ظ… ظٹظ‚طھظ†ط¹ ط¨ط§ظ„ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ط±ط³ظ…ظٹط© ط­ظˆظ„ ط¹طµط§ط¨ط§طھ ظ…ط³ظ„ط­ط© ط£ظˆ ط¥ط±ظ‡ط§ط¨ظٹط© ط£ظˆ ط³ظ„ظپظٹط© طھظˆط¬ظ‡ ط§ظ„ط­ط±ظƒط© ط§ظ„ط§ط­طھط¬ط§ط¬ظٹط©. ط§ظ„ط¨ط¹ط«ظٹظˆظ† ط§ظ„ط°ظٹظ† ط§ط³طھظ‚ط§ظ„ظˆط§ ظٹظ‚ط¯ط± ط¹ط¯ط¯ظ‡ظ… ط¨ط§ظ„ظ…ط¦ط§طھطŒ ظˆظ‡ظ… ظٹط±ظˆظ† ط­ظ‚ظٹظ‚ط© ط§ظ„ط£ظ…ط±طŒ ظˆط£ظ† ظ‡ظ†ط§ظƒ ظ‚ظ…ط¹ ظˆط­ط´ظٹ ظ„ظ„ظ…طھط¸ط§ظ‡ط±ظٹظ† ط§ظ„ط¹ط²ظ‘ظ„طŒ ظˆظ„ط°ظ„ظƒ ظ„ظ… ظٹط­طھظ…ظ„ظˆط§ ط°ظ„ظƒ ظˆط´ط¹ط±ظˆط§ ط¨ط§ظ„ط¥ط­ط±ط§ط¬. ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط§ط³طھظ‚ط§ظ„ط§طھ ط¬ط§ط،طھ ظ…ظ†ط§ط·ظ‚ظٹط©طŒ ط­ظٹط« ط¨ط¯ط£طھ ظپظٹ ط¯ط±ط¹ط§طŒ ط§ظ„طھظٹ ط§ط³طھظ‚ط§ظ„ ظپظٹظ‡ط§ 200 ط¹ط¶ظˆ ظ…ظ† ط­ط²ط¨ ط§ظ„ط¨ط¹ط«طŒ ظˆط°ظ„ظƒ ط¨ط³ط¨ط¨ ظ‚ظˆط© ط§ظ„ط±ظˆط§ط¨ط· ط§ظ„ط¹ط´ط§ط¦ط±ظٹط© ظپظٹ ط§ظ„ظ…ط¯ظٹظ†ط©. ط§ظ„ظ…ط¹ظ†ظ‰ ط§ظ„ط±ظ…ط²ظٹ ظ„ظ„ط§ط³طھظ‚ط§ظ„ط§طھ ظ…ظ‡ظ…طŒ ظ„ط£ظ†ظ‡ ظٹط´ظٹط± ط¥ظ„ظ‰ طھط´ظ‚ظ‚ ط·ظپظٹظپطŒ ظˆط¥ظ† ظƒط§ظ† ط­ط²ط¨ ط§ظ„ط¨ط¹ط« ظ„ط§ ظٹط­ظƒظ… ظپط¹ظ„ظٹط§ظ‹طŒ ظپط£ظ†ط§ ط£ط´ط±طھ ط³ط§ط¨ظ‚ط§ظ‹ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ط¹ط§ط¦ظ„ط© ظˆط§ظ„ط£ط¬ظ‡ط²ط© ط§ظ„ط£ظ…ظ†ظٹط© ط¯ظˆظ† ط°ظƒط± ط­ط²ط¨ ط§ظ„ط¨ط¹ط«طŒ ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ…ط¬ط±ط¯ ظˆط§ط¬ظ‡ط© ط´ظƒظ„ظٹط© ظٹط³طھظ…ط¯ ظ…ظ†ظ‡ط§ ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط´ط±ط¹ظٹط© ظ…ط§. ط§ظ„ظ…ط§ط¦طھط§ ط¹ط¶ظˆ ظ„ط§ ظٹط¹ظ†ظˆظ† ط´ظٹط¦ط§ظ‹طŒ ظˆط­طھظ‰ ظ‚ظٹط§ط¯ط© ط§ظ„ط­ط²ط¨ ظ„ط§ طھط¹ظ†ظٹ ط´ظٹط¦ط§ظ‹ ظƒظ…ط±ظƒط² ظ‚ظˆط©.

ظ‡ظ†ط§ظƒ طھط­ظ„ظٹظ„ط§طھ ط¨ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ ظٹط¹ظˆظ‘ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط¹ظˆط¯ط© ط§ظ„ط؛ط±ط¨ ظ„ظ„طھط¹ط§ظ…ظ„ ظ…ط¹ظ‡ ط¹ط§ط¬ظ„ط§ظ‹ ط£ظ… ط¢ط¬ظ„ط§ظ‹ ط¨ظ†ط§ط، ط¹ظ„ظ‰ طھط¬ط§ط±ط¨ ط³ط§ط¨ظ‚ط©طŒ ظˆط¨ط³ط¨ط¨ ط§ط¹طھظ‚ط§ط¯ ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط¨ط£ظ†ظ‡ ظٹط´ظƒظ„ ط¹ط§ظ…ظ„ ط§ط³طھظ‚ط±ط§ط± ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظ†ط·ظ‚ط© ط¨ظپط¹ظ„ ظ…ظˆظ‚ط¹ ط³ظˆط±ظٹط§ ط§ظ„ط§ط³طھط±ط§طھظٹط¬ظٹطŒ ط®ط§طµط© ظ‚ط±ط¨ظ‡ط§ ظ…ظ† ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„. ظ…ط§ ظ‡ظٹ ط±ط¤ظٹطھظƒظ… ظ„ظ‡ط°ط§ ط§ظ„طھط­ظ„ظٹظ„طں

Bildunterscط§ظ„ط¬ظٹط´ ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ ظپظ‚ط¯ ط§ظ„ط¯ظˆط± ط§ظ„ظˆط·ظ†ظٹ ط§ظ„ط°ظٹ ظƒط§ظ† ظٹظ…ظƒظ† ط£ظ† ظٹظ„ط¹ط¨ظ‡ ظپظٹ ظ‚ظٹط§ط¯ط© ظ…ط±ط­ظ„ط© ط§ظ†طھظ‚ط§ظ„ظٹط© ظ…ط­طھظ…ظ„ط©hrift: Groأںansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: ط§ظ„ط¬ظٹط´ ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ ظپظ‚ط¯ ط§ظ„ط¯ظˆط± ط§ظ„ظˆط·ظ†ظٹ ط§ظ„ط°ظٹ ظƒط§ظ† ظٹظ…ظƒظ† ط£ظ† ظٹظ„ط¹ط¨ظ‡ ظپظٹ ظ‚ظٹط§ط¯ط© ظ…ط±ط­ظ„ط© ط§ظ†طھظ‚ط§ظ„ظٹط© ظ…ط­طھظ…ظ„ط© ط£ط¹طھظ‚ط¯ ط¨ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ظٹط±ط§ظ‡ظ† ط¥ظ„ظ‰ ط­ط¯ ظƒط¨ظٹط± ظپظٹ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط§طھط¬ط§ظ‡. ط¨ط§ظ„ط·ط¨ط¹ ظ‡ظˆ ظƒط§ظ† ط¯ط§ط¦ظ…ط§ظ‹ ظٹط«ظٹط± ظ‚ظ„ظ‚ ط§ظ„ط؛ط±ط¨ ظˆط§ظ„ظ…ط¬طھظ…ط¹ ط§ظ„ط¯ظˆظ„ظٹ ط¨ط§ظ„ط­ط¯ظٹط« ط¹ظ† ط§ظ„ط£طµظˆظ„ظٹط© ط§ظ„طھظٹ طھظ‡ط¯ط¯ ظ…طµط§ظ„ط­ ط§ظ„ط؛ط±ط¨ ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظ†ط·ظ‚ط©طŒ ظˆط§ظ„طھظٹ ظ‡ظٹ – ط¨ط­ط³ط¨ ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… – ط§ظ„ط¨ط¯ظٹظ„ ط§ظ„ظˆط­ظٹط¯ ط¹ظ†ظ‡ ط¥ط°ط§ طھط؛ظٹظ‘ط¨. ظ‡ط°ط§ ط؛ظٹط± طµط­ظٹط­ ظپظٹ ط³ظˆط±ظٹط§ ظ…ظ† ط¬ظ‡ط© ط£ظˆظ„ظ‰طŒ ظˆظ…ظ† ط¬ظ‡ط© ط«ط§ظ†ظٹط© ط£ظˆط؛ظ„طھ ظٹط¯ ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ظپظٹ ط§ظ„ط¯ظ… ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹطŒ ظ„ط¯ط±ط¬ط© ط£ظ† ط§ظ„ظ…ط¬طھظ…ط¹ ط§ظ„ظ…ط¯ظ†ظٹ ط­ظˆظ„ ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ… ط¨ط¯ط£ ظپظٹ ط§ظ„طھط£ط«ظٹط± ط¹ظ„ظ‰ ط­ظƒظˆظ…ط§طھ ط§ظ„ط¯ظˆظ„ ط§ظ„ط؛ط±ط¨ظٹط© ط§ظ„طھظٹ ط¨ط§طھطھ ظ…ط­ط±ط¬ط© ط£ظ…ط§ظ… ط´ط¹ظˆط¨ظ‡ط§ ظˆظ„ظ… طھط¹ط¯ ظ‚ط§ط¯ط±ط© ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طھط¹ط§ظ…ظ„ ظ…ط¹ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³طŒ ط¥ظ„ط§ ط¥ط°ط§ ط§طھط®ط°طھ ظ‚ط±ط§ط±ط§ظ‹ ط§ط³طھط±ط§طھظٹط¬ظٹط§ظ‹ ط¨ط£ظ† ظٹظ‚ظˆط¯ ظ‡ظˆ ط§ظ„طھط؛ظٹظٹط±طŒ ط£ظٹ ط¥ظ„ط؛ط§ط، ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ظ‚ط§ط¦ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط¹ط§ط¦ظ„ط© ظˆط¥ظ„ط؛ط§ط، ظ‚ظٹط§ط¯طھظ‡ ظˆط¥ط¹ط·ط§ط، ط§ظ„ط³ظ„ط·ط© ظ„ظ„ط´ط¹ط¨ ط¨ط·ط±ظٹظ‚ط© ظ…ظ†ط¸ظ…ط©. ظ‡ط°ط§ ط§ط­طھظ…ط§ظ„ ط¶ط¦ظٹظ„ ط¬ط¯ط§ظ‹طŒ ظˆط±ط£ظٹظ†ط§ ظ…ط«ط§ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط§طھط¬ط§ظ‡ ظپظٹ طھطµط±ظٹط­ط§طھ ط±ط§ظ…ظٹ ظ…ط®ظ„ظˆظپطŒ ط§ط¨ظ† ط®ط§ظ„ ط§ظ„ط±ط¦ظٹط³ ط¨ط´ط§ط± ط§ظ„ط£ط³ط¯طŒ ظˆظ‡ظˆ ط±ط¬ظ„ ظ…ط¹ط±ظˆظپ ط¨ظ†ظپظˆط°ظ‡ ط§ظ„ط§ظ‚طھطµط§ط¯ظٹ ظˆط¨ظپط³ط§ط¯ظ‡طŒ ظ„ط¬ط±ظٹط¯ط© ظ†ظٹظˆظٹظˆط±ظƒ طھط§ظٹظ…ط² ط§ظ„ط£ظ…ط±ظٹظƒظٹط© ط¨ط£ظ† ط§ط³طھظ‚ط±ط§ط± ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ ظ…ظ† ط§ط³طھظ‚ط±ط§ط± ط³ظˆط±ظٹط§طŒ ظˆظ‡ظˆ ظٹط±ظٹط¯ ط¨ط°ظ„ظƒ ط§ط³طھظپط²ط§ط² ط§ظ„ط؛ط±ط¨. ظ‡ط°ط§ ظ„ظٹط³ طµط­ظٹط­ط§ظ‹طŒ ظˆط¨ط§ظ„ظ†ظ‡ط§ظٹط© ط³طھطھظ‚ط¯ظ… ط¹ظ…ظ„ظٹط© ط§ظ„طھط؛ظٹظٹط± ظˆط³ظٹطھط؛ظٹط± ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ظˆظٹط¹ظˆط¯ ط§ظ„ط§ط³طھظ‚ط±ط§ط± ط¥ظ„ظ‰ ط³ظˆط±ظٹط§. ط§ظ„ط§ط³طھظ‚ط±ط§ط± ظ„ظٹط³ ط­ظƒط±ط§ظ‹ ط¹ظ„ظ‰ ظ†ط¸ط§ظ… ظ…ط¹ظٹظ†طŒ ظˆط§ظ„ط؛ط±ط¨ ظٹط¹ط±ظپ طھظ…ط§ظ…ط§ظ‹ ط¯ظˆط± ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ ظپظٹ ط²ط¹ط²ط¹ط© ط§ظ„ط§ط³طھظ‚ط±ط§ط± ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظ†ط·ظ‚ط© ظƒظ„ظ‡ط§طŒ ظ…ظ† ط®ظ„ط§ظ„ ط¯ط¹ظ… ط­ط±ظƒط§طھ ظ…ط³ظ„ط­ط© ظٹطµظ†ظپظ‡ط§ ط§ظ„ط؛ط±ط¨ ظƒط¥ط±ظ‡ط§ط¨ظٹط©طŒ ظ…ط«ظ„ ط­ط²ط¨ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆط­ط±ظƒط© ط­ظ…ط§ط³طŒ ظˆظپظٹ ط§ظ„ط³ط§ط¨ظ‚ ط­ط²ط¨ ط§ظ„ط¹ظ…ط§ظ„ ط§ظ„ظƒط±ط¯ط³طھط§ظ†ظٹ ظپظٹ طھط±ظƒظٹط§. ط¥ط°ط§ظ‹ ظ‡ظˆ ط¹ط§ظ…ظ„ ظ„ط¹ط¯ظ… ط§ظ„ط§ط³طھظ‚ط±ط§ط± ظˆظ„ظٹط³ ظ„ظ„ط§ط³طھظ‚ط±ط§ط±.

ظ‡ظ„ طھط¹طھظ‚ط¯ظˆظ† ط£ط®ظٹط±ط§ظ‹ ط¨ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹ ظ‚ط§ط¨ظ„ ظ„ظ„ط¥طµظ„ط§ط­طں

ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط؛ظٹط± ظ‚ط§ط¨ظ„ ظ„ظ„ط¥طµظ„ط§ط­طŒ ظ„ط£ظ†ظ‡ ظ„ظˆ ظƒط§ظ† ظ‚ط§ط¨ظ„ط§ظ‹ ظ„ظ„ط¥طµظ„ط§ط­ ظ„ط§ط³طھط¨ظ‚ ط§ظ„ط§ط­طھط¬ط§ط¬ط§طھ ط§ظ„ط´ط¹ط¨ظٹط© ط­ظٹظ† ط±ط£ظ‰ ظ†ط¸ط§ظ…ظٹظ† ط¹ط±ط¨ظٹظٹظ† ظٹط´ط¨ظ‡ط§ظ†ظ‡ ظƒط«ظٹط±ط§ظ‹ ظٹط³ظ‚ط·ط§ظ† ظپظٹ طھظˆظ†ط³ ظˆظ…طµط±. ط§ظ„ط´ظٹط، ط§ظ„ظˆط­ظٹط¯ ط§ظ„ط°ظٹ ظپط¹ظ„ظ‡ ظ‡ظˆ ط±ظپط¹ ط§ظ„ط­ط¸ط± ط¹ظ† ظ…ظˆظ‚ط¹ "ظپظٹط³ط¨ظˆظƒ"طŒ ظˆظ‡ظˆ ط£ظ…ط± ط£ط¶ط­ظƒ ط§ظ„ط³ظˆط±ظٹظٹظ† ظˆط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ…. ط«ظ… ط¬ط§ط، ط¨ط¹ط¯ ط£ط³ط¨ظˆط¹ظٹظ† ظ…ظ† ط§ظ„ط§ط­طھط¬ط§ط¬ط§طھ ظ„ظٹط±ظپط¹ ط±ظˆط§طھط¨ ط§ظ„ظ…ظˆط¸ظپظٹظ† ط§ظ„ط­ظƒظˆظ…ظٹظٹظ† ط¨ظ…ظ‚ط¯ط§ط± 1500 ظ„ظٹط±ط©طŒ ط£ظٹ ط­ظˆط§ظ„ظٹ 20 ظٹظˆط±ظˆطŒ ط´ظ‡ط±ظٹط§ظ‹. ظ‡ظˆ ظٹط¸ظ† ط¨ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط«ط§ط±طھ ط¨ط³ط¨ط¨ ط¨ط¶ط¹ ظ„ظٹط±ط§طھ ط¥ط¶ط§ظپظٹط© ط£ظˆ ط¨ط³ط¨ط¨ ط£ظˆط¶ط§ط¹ظ‡ط§ ط§ظ„ظ…ط¹ظٹط´ظٹط©. ط§ظ„ظ†ط§ط³ طھط«ظˆط± ظ…ظ† ط£ط¬ظ„ ظƒط±ط§ظ…طھظ‡ط§ ظˆط­ط±ظٹطھظ‡ط§ ط§ظ„ظ…ط³ظ„ظˆط¨ظٹظ† ظ…ظ†ظ‡ط§ ظ…ظ†ط° ظ†ط­ظˆ ظ†طµظپ ظ‚ط±ظ† ظ…ظ† ط­ظƒظ… ط­ط²ط¨ ط§ظ„ط¨ط¹ط«طŒ ظˆط¨ط§ظ„طھط§ظ„ظٹ ظ„ظˆ ط£ظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ط³طھط´ط¹ط± ط§ظ„ط®ط·ط± ظˆط¨ط¯ط£ ط¨ط¥طµظ„ط§ط­ط§طھ ط­ظ‚ظٹظ‚ظٹط©طŒ ظƒط¥ط·ظ„ط§ظ‚ ط³ط±ط§ط­ ط§ظ„ظ…ط¹طھظ‚ظ„ظٹظ† ط§ظ„ط³ظٹط§ط³ظٹظٹظ†طŒ ظˆظˆط¶ط¹ ط®ط·ط© ط¹ظ…ظ„ ظ„طھط؛ظٹظٹط± ط§ظ„ظ†ط¸ط§ظ… ط§ظ„ط³ظٹط§ط³ظٹ ط¨ط§طھط¬ط§ظ‡ ط¯ظٹظ…ظ‚ط±ط§ط·ظٹطŒ ظ„ظƒط§ظ† ط±ط¨ظ…ط§ طھط¬ظ†ط¨ ط­ط±ظƒط© ط´ط¹ط¨ظٹط©طŒ ظ„ظƒظ†ظ‡ ظ„ظ… ظٹظپط¹ظ„طŒ ظˆط¨ط¹ط¯ ظ…ط±ظˆط± ط´ظ‡ط±ظٹظ† ظ…ط§ ط²ط§ظ„ ظٹط±ط§ظ‡ظ† ط¹ظ„ظ‰ ظƒط³ط± ط¥ط±ط§ط¯ط© ط§ظ„ط´ط¹ط¨ ط¨ط§ظ„ظ‚ظˆط©طŒ ط±ط؛ظ… ظپط´ظ„ظ‡ ط§ظ„ظ…طھطھط§ظ„ظٹ.

ط£ط¬ط±ظ‰ ط§ظ„ط­ظˆط§ط±: ظٹط§ط³ط± ط£ط¨ظˆ ظ…ط¹ظٹظ„ظ‚

ظ…ط±ط§ط¬ط¹ط©: ط¹ط¨ط¯ظ‡ ط¬ظ…ظٹظ„ ط§ظ„ظ…ط®ظ„ط§ظپظٹ

ط¨ظƒط± طµط¯ظ‚ظٹ ظƒط§طھط¨ ظˆطµط­ظپظٹ ط³ظˆط±ظٹ ظ…ظ‚ظٹظ… ظپظٹ ظ…ط¯ظٹظ†ط© ط­ظ„ط¨

(0) تعليقات

جمعة النقاب

جمعة النقاب

د. بليغ حمدى


 

د. بليغ حمدى


فى مقالى الأخير بـ "اليوم السابع" الماتعة تلقيت مائة وتسعة عشر تعليقاً عن المقال الذى كان معنوناً بتحليل الخطاب السلفى، بخلاف الرسائل التى جاءتنى شبه مفخخة عبر بريدى الإلكترونى، ومنذ ذلك الوقت وأنا ملتزم ببعض النصائح والتوجيهات التى تضمنتها التعليقات بضرورة القراءة المتعمقة فى ملامح هذا التيار الدينى.

ووسط قراءتى التى هى من مهام مهنتى وعملى لم تتوقف التصريحات المنتسبة إلى التيار السلفى الذى استطاع فى فترة وجيزة عقب الثورة الميدانية بالتحرير أن يعلو فوق شعارات جماعة الإخوان المسلمين التى كانت محظورة منذ شهور.. وتتصاعد حدة التصريحات الصادرة عن بعض المتحدثين باسم السلفيين بعد المظاهرة الألفية أمام دار الإفتاء ومشيخة الأزهر الشريف للمطالبة بإقالة الدكتور المستنير على جمعة مفتى الديار المصرية لموقفه من النقاب، وفتواه التى أرسلت إلى المحكمة الإدارية بأن النقاب عادة وليس عبادة.

ولست بصدد البحث عن مشروعية النقاب من عدمها، بل إن ظاهرة العادة والعبادة نفسها تتطلب التأويل وإعمال العقل والتفكير فى استشراف مستقبلنا الذى قد لا ينبئ بخير أو بجديد، فبين منتقبات يرتدين النقاب دون سند أو نص صريح يعللن به فقه الارتداء، وبين تشريعات وقرارات إدارية تجيز وتبيح حظر ارتدائه يقف المجتمع فى حالة هلع وارتباك حول قيمه ومعتقداته وأفكاره، ويبحث عن مسكنات جديدة تجعله مغيباً طول الوقت.

ولعل تظاهرة النقاب الجمعة الماضى جاءت فرصة سانحة وطيبة لبعض نجوم الفضائيات الفراغية، وصار كل واحد منهم سوبر ستار لدى مشاهديه، فصار هذا يدلل على أن ارتداء النقاب هو شرط دخول الجنة، وأصبح هذا يؤكد أن منع النقاب جريمة تنافى القيم والتقاليد الإسلامية، وذهب ثالث بدلاً من يعرض لنا أسس تنمية الوطن والتفكير للمستقبل ذهب بعيداً إلى الهجوم على الدولة ومؤسساتها بدعوى أنها تجبر المنتقبات على الانزلاق فى الرذيلة والخطيئة، وتجاوز رابع فأخذ يندد بدول أوروبا الملحدة والكافرة والسافرة والفاجرة التى أصدرت قوانين تحظر ارتداءه، وهكذا صار الموضوع لهم مصدر رزق ومزايدة.

أما هنا ـ فى مصر ـ فالأمر مختلف تماماً ـ فكان علينا فى البدء بعدم تقزيم أنفسنا، أى مناقشة أمورنا الاجتماعية بشىء من التصغير والامتهان، فماذا لو ارتدت المرأة نقاباً مادامت تلتزم بقواعد وآليات المجتمع أو العمل الإدارى مثلاً، ومادامت ملتزمة داخل جدران المؤسسة التعليمية التى تدرس أو تعمل بها.. وماذا لو أننا على الجانب الآخر بصّرنا أخواتنا المسلمات بظاهرة النقاب وأنه فضيلة أكثر منها فريضة، وأن الحجاب هو الزى الإسلامى الشرعى الذى جاء فى القرآن الكريم دستور المسلمين فى شتى بقاع الأرض.

ولم يعد لنا حق الرد على التظاهرات التى تتعلق بأمور عباداتنا وشعائرنا الدينية فى القطر المصرى مادمنا فى حيرة من أمرنا، ولا نزال نصدّر للغرب الأسلحة الضارية التى يهاجموننا بها وبعد ذلك نكيل لهم التهم والجرائم.

وكفى بالمرء علماً أن يخشى ربه، فيفكر فى مستقبل أمته، وكيف يرتقى بها، لا أن يجد نفسه خاوياً من أى تجديد فيهرع إلى شغل وقته وإزهاق جهده وقوته فى مساجلات لا تسمن ولا تغنى من جوع، وستكتشف المنتقبات والمحجبات والسافرات عند تخرجهن أنهن بلا ثقافة، وبلا علم، وبلا فقه يسيرن به حياتهن، وأخيراً بلا نقاب أو حجاب، فربما يأتى نهار علينا نناقش فيه حظر دراسة علوم اللغة بحجة التواصل مع الآخر، وأن نعتمد كلياً على ثقافة الإنترنت فى تداول المعرفة الأكاديمية بدلاً من ثقافة الكتاب الذى لم يعد له رسوخ كما كان من قبل، والنتيجة بالطبع خريج عاطل يعانى من فراغ معرفى، وبطالة فكرية.

وعجيب أننا أصبحنا ننافس أنفسنا فى التشدق بكلمات المواطنة وحقوق الآخر والتنوير والاستنارة والحرية الفردية والجماعية، ورغم ذلك نسقط سقوطاً هائلاً فى الحوار والنقاش بشأن قضايانا الداخلية والأدلة على ذلك كثيرة ومتنوعة منها أحذية مجلس الشعب العام الماضى، مروراً بالرصاص الذى وجه إلى المعتصمين بالميدان التاريخى، انتهاء بالألفاظ والكلمات النابية والتى باتت من ضروريات الحوار.

ولى حق السؤال: هل ارتداء النقاب داخل الجامعات المصرية سيجعل خريجاتها فى قوة وعلم ومتانة وحجة بنت الشاطئ؟ أتمنى ذلك، ولو كان هذا شرطاً للتفوق والنبوغ بل والفضيلة الأخلاقية المطلقة لقمت بإجبار كل النساء بعائلتى لارتداء النقاب.

وهل فى منعه ارتقاء بمستوى الثقافة الجامعية؟ وأظن أن الثقافة بوجه عام أصبحت فى خبر كان وأخواتها ويكفينا الخروج المهين لفاروق حسنى مهزوماً، وزير الثقافة المصرى الأسبق، من انتخابات مدير عام منظمة اليونسكو المعنية بالثقافة فى العالم.. أما الثقافة فى الجامعات فإذا كنت تعانى من الفراغ ولا تعرف كيف تقضى عليه فأبلغنى بذلك حتى أسرد وأروى وأحكى لك قصصاً عن الثقافة فى الجامعات أساتذة وطلاباً.

وهل فى منعه بالجامعات البعيدة عن التصنيف العالمى سننافس جامعات تل أبيب وماليزيا والإمارات وقطر؟ وهل لو أصدر المفتى بعد قليل وتحت ضغط التظاهرات الأسبوعية ـ وهذا واردـ بياناً آخر يعلن فيه رجوعه عن رأيه الشرعى فى مشروعية النقاب، سينتهى الأمر عند هذا الحد؟ أم أننا سندخل فى سلسلة من التساؤلات الفقهية التى لا ولن تنتهى؟ ووسط هذا الجدل الفقهى بين المتمسكات بالنقاب ومن حولهن من رجال، وبين من يريدونها دولة مدنية بدأت المعارف تقفز داخل ذاكرتى التى أحمد الله عليها لكى أسترجع ملامح ومعالم الإسلام فى جوهره الخارجى وتكوينه الداخلى، لأقف على حدود صورة المسلم والمسلمة الذى ينبغى أن يكون، وينبغى أن تصير عليه.

فمن أبرز أهداف الإسلام تكوين شخصية المسلم السليمة، التى تتسم بالتوازن والاعتدال والوسطية، وذلك بإشعاره بأن الله قد كرمه بحمل رسالة الإسلام الخالدة، وأنه مأمور بأن ينطلق من هذا الشعور ليكون داعية خير حيثما كان، وحرباً على الشر حيثما وجد، عن طريق إمداده بالقيم الموجهة للسلوك والضابطة له، والتى تساعده فى الانفتاح على العالم الخارجى واستيعاب معطياته.

والإسلام فى تربيته للإنسان لا يقنع بإعداده لعالم الضرورة والواقع، وإنما يلبى الفطرة الإنسانية فى تطلعها إلى عالم الجمال والوجدان، فالإنسان لا يكتفى بالنظر إلى الجبال على أنها مجرد جبال، وإنما يبصر الجانب الجمالى فيها عندما تكون مكسوة بالثلج، وهو لا يكتفى بالنظر إلى السحاب على أنه حامل للماء، ولكنه يراه جميلاً فى أشكاله وألوانه، وخاصة عندما ينتشر عليه فى بعض الأحيان طيف الشمس فى منظر رائع جميل، وهو لا يقف بالنسبة للنبات عند حد وظيفته المعروفة، ولكنه ينفعل به عندما يورق ويزدهر.

والأمر بجد غريب وعجيب، فمادام المنتقبات يرتدين نقابهن وهن سعداء ومطمئنات بذلك، فلماذا يغضبهن رأى المفتى الشرعى، وهل رأيه هو الذى سيهدم كل معتقداتهن حول النقاب، ولا شك أن رأى العالم المستنير على جمعة قد استقاه من مصادر فقهية ونصوص إسلامية لا يراودها اللغط والغموض، والغريب أننى لم أر فى جمع الغضب والرحيل والإصرار والصمود والاحتفال امرأة واحدة تمسك ميكروفوناً تهتف بإسقاط النظام والحكومة ورموز الفساد، إذن فهن لم يشاركونا لحظات تاريخية قررنا فيها أن نحسم تاريخنا القادم بأيدينا، فكن مشغولات بأمرهن وحدهن، وكنا مهمومين بوطننا الذى لن نغادره إلا وهو فى أبهى صورة.

نحن فى خطب جلل من أمرنا، فهنا فرق إسلامية متعددة بين سلفيين وإخوان وجماعات إسلامية، وعلى الشاطئ الآخر أقباط تحلم بالعيش فى وطن يتسم بالشراكة، والأكثرية فى المنتصف يرتقبون معالم لخريطة المستقبل، وطن يستعد لرئيس جديد، ووطن يرنو نحو تعليم يجعله بمصاف الأوائل، ووطن يتمنى ثقافة ترسخ فيه قيم الثورة والقوة وعدم الانصياع الأعمى لفرد أو لفئة.. أين أنت وسط هؤلاء؟

• أكاديمى مصرى

(0) تعليقات

آآآهٍ.. لو كنتُ زوجته

خلود عبدالله الخميس..كاتبه من الكويت
آآآهٍ.. لو كنتُ زوجته

آآآهٍ.. لو كنتُ زوجته
خلود عبدالله الخميس,,,

كيف ستكون الحياة معه؟
كم تراءى لي هذا السؤال أمام المرآة وأنا أتخيله يملك ابتسامتي وحده.. كاذبة امرأة تدّعي أنها تتزين لنفسها.. فخلف كل مرآة ظ.ل رجل تحلم أن تعطيه كل جمال الدنيا بوقفتها.. وكان أسامة ظل مرآتي الآتي سَحَراً من تورا بورا.. سراً يختلس المسافات لامرأة حلمتْ به زوجا.
كم راودني قلبي للجنوح باتجاه كهفه لأكون سيدة المقعد الشاغر بين حريم الخليفة.. وعندما تحينُ ليلتي أحظى بغسل لحيته المهيبة.. كان عفّرها تراب تمرغ فيه طوال ليله.. فهل يُعقل أن يكون فراش المجاه.د ديباجاً وريشاً؟
حلُمتُ بمرافقة أسامة.. هناك حيث الخطر المتربّ.ص بتفاصيله لأحتضن جلبابه الملطخ بدم. الشهادة.. ولأرافق الثواني الملقاة على كاهله انتظاراً للحاق بركب الرفاق والأصحاب.. وأشدّ من أزره كلما تأخرت تآمراً على رغباته بالرحيل.. مثلما تآمرنا عليه كافة.. جبناً ونفاقاً.
أسامة.. ذلك الفارس الذي ترجّل منذ زمن من فوق فرس الدنيا.. ولبس العمامة وامتشق «الكلاشنكوف» ودخل نفق اللاعودة.. من هناك رأيتُ قامته المنتصبة إلى المنتهى.. يُجيّ.ش الفرسان ارتدادا لصدى نساء الإسلام المنتهكات المنهكات اللواتي يصرخن وااا «أسامااااه» منذ موت غريمه في الرجولة والنصرة.. ويرتد عليه الصدى فورة ونخوة.. ويقول لمعتصمٍ: ونحن اللاحقون إن شاء الله.
كيف ستكون الحياة مع زوج لا يضعف لدموع امرأة؟
كيف يكون يوماً زوجياً بين امرأة عادية ورجل لا يَضلُّ ولا يشقى؟ ليس لديه مواعيد للذهاب والعودة والقيام والقعود والعشاء والغداء؟ ولا تدري هي إلى متى سيبقى؟
كيف يكون الصباح مع رجل لا ينام؟
كيف ستهدده بالرحيل وهو لا يخافه؟
كيف تنقلب عليه دلالاً والدلال ليس ضمن مصطلحاته؟
كيف لامرأة أن تتمنى زوجا لا يهاب ولا يمل ولا يكلّ ولا يُحب إلا الله؟
من أي نقطة ضعفٍ تأتيه وهو لا يُغوى؟
كيف لي أن أكون زوجة أسامة وأعزف على أوتار شوقٍ يتخذ مني به ملاذاً وهو لا يشتاق إلا لحورٍ لا يمكن لنساء العالمين الوقوف معهن صفاً صفاً؟
ما السبب لبقائه مع أي امرأة وقد طلق الدنيا ثلاثا؟
هل يشربُ في الصباح القهوة مثل المعْتمّ.ين بالثقافة والدين؟
أم الشاي والخبز مثل جدّي وجدّتي البسيطين ومثل الفلاحين؟
أم الشاي بالحليب مثل عادات أهله الجدد في باكستان وأفغانستان؟
هل يمكن فهم أسامة كما نفهم الرجال؟
ام أنه قلبَ مفهوم الرجولة فصار الرجال بعده أجساداً فارغة، فبات تعريفنا لهم قبله.. مختلفاً عنه بعده؟
نسيتُ في غبار الذكور المارّة بلا أثر يخلَّف... كيف أن نفس المرأة تهفو فقط لرجل ثابت الولاء.. مؤمن منتصر وفارس لا يترجّل إلا للأعلى.. وأنها بكل كيدها وإغرائها تحلم برجل لا يتأثر بطبيعتها أبدا.. ويأخذها تحت لواء أضلاعه حيث نشأتها الأولى المعوجّة رحمة منه ولطفاً.
شكراً لأنك جعلتني أحلم بك زوجاً.. وأبشّرك سنتّبع وصيّتك بالقعود، فمن أين لنا ه.مّة الوقوف من دونك؟
لقد أتعبتَ من بعدك يا أسامة.. وإن لم أحظ بشرف الانتماء ل.لقبك في الدنيا.. وعداً سأراك هناك، وأكمل حديث شهر زاد ضاقت بحكايتها الدنيا بما رحُبت.. فإلى الملتقى زوج أحلامي المنتظر.

(0) تعليقات

قلق إسرائيلي بعد اعلان مصريين وأردنيين تحرير إيلات والقدس من الاحتلال

قلق إسرائيلي بعد اعلان مصريين وأردنيين تحرير إيلات والقدس من الاحتلال


التاريخ: 2011-05-07 19:10:25


مظاهرة ضد اسرائيل بمصر

القدس المحتلة-ميلاد- كشف موقع "عيريف عيريف" الاخباري الإسرائيلي عن حالة من القلق تنتاب تل أبيب بعد مطالبة المعارضة المصرية حكومتها بتحرير مدينة إيلات الاسرائيلية وفقا لما اورده الموقع في تقرير له اليوم.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة ايلات تقع بين مدينة العقبة الأردنية من الشرق وبلدة طابا المصرية من الغرب وقد احتلت القوات الإسرائيلية موقع أم الرشراش في 10 مارس 1949 وكان آخر موقع سيطرت عليه القوات الإسرائيلية ضمن حرب 1948 ،وفي عام 1952 قامت تل ابيب باقامة مدينة ايلات في موقعها الذي عرف قديما باسم أم الرشراش المصرية وتضم المدينة ميناء يصل إسرائيل بمواني الشرق الأقصى ولم يتم رسم الحدود الإسرائيلية المصرية بين إيلات وطابا إلا في 1988.

وأشار التقرير الإسرائيلي إلى أن المصريين سيطالبون النظام الحاكم بالقاهرة اعادة مدينة ايلات الاسرائيلية الى السيادة المصرية مؤكيدن انه اذا لم تتخذ السلطات المصرية هذه الخطوة فسيقوم بها بدلا منهم بدو سيناء ويقوموا بتحرير ام الرشراش لافتا إلى أن المعارضة المصرية طالبت هذا الاسبوع وبعد اندلاع الثورة الشعبية حكومتهم الجديدة باعادة ام الشراش الاسم القديم لايلات للسيادة المصرية.

وقال الموقع الاخباري أن الشيخ يوسف مبارك مؤسس حزب الإصلاح والمساواة المصري اعلن أن ايلات قامت على اراضي قرية كانت تنتمي لبدو سيناء قائلا: أن اي مرشح للرئاسة ملزن بتحرير كل شبر من سيناء ما زال محتلا بايادي الصهاينة مضيفا أنه اذا لم تقم الحكومة المصرية بتلك الخطوة سيقوم بدون سيناء بها بديلا عنها ولن يتنازلوا للعدو عن حبة من رمل ام الرشراش التي اغتالت تل ابيب رجال شرطة مصريين قبل احتلالها، وأضاف عيريف عيريف ان المصريين مخطئون في اعتبار ايلات جزء من اراضيهم زاعما ان اغتيال الشرطيين المصريين لم يحدث في ايلات بل في منطقة اخرى هي جبل حزقياهو في عام 1949 ناقلا تصريحات لمحمد بسيوني السفير المصري السابق بتل ابيب ادلى بها لوسائل الاعلام في السابق مؤكدا فيها ان ايلات لم تكن ابدا تنتمي لمصر موضحا في تقريره انه بسيوني رد على "مزاعم" المعارضة المصرية.

وأشار التقرير الاسرائيلى إلى انه في الوقت الذي يطالب فيه المصريون باعادة ايلات لسيادتهم يقوم الاردنيون بنفس الخطوة على الناحية الشرقية من المدينة الإسرائيلية مطالبين بإعادة القدس للسيادة الاردنية مشبها الامر بحصار مصري اردني على تل أبيب مضيفا بقوله أن الجارة الشرقية للمدينة لا تتميز بالهدوء هي ايضا لافتا إلى قيام الشيخ رائد صلاح بدعوة اهالي العقبة خلال زيارته الاخيرة للأردن بالتضحية بدمائهم من اجل تحرير القدس من ايدي المحتلين الاسرائيليين موضحا ان مصير ميناء العقبة مرتبط بمصير ميناء غزة.

(0) تعليقات

هل فتحت الثورات العربية الباب أمام القوى السلفية؟

هل فتحت الثورات العربية الباب أمام القوى السلفية؟

تظاهرات في مصر يوم 8 ابريل الجاري، هل يقود السلفيون هذه التظاهرات؟

أصوات دعاة السلفية التي أسكتتها سنوات طويلة الحكومات العربية وجدت متنفساً لها بعد تعاقب سقوط حكومات في المنطقة واهتزاز أخرى، وباتوا يروجون لفكرة أن الديمقراطية مفهوم غربي وافد يخالف حاكمية الله ويجعل الشعب مرجعية التشريع

"العنصر الأخطر في الديمقراطية أن مرجعية التشريع للشعب، ونحن نؤمن أن التشريع لله"، هكذا تحدث الداعية عبد المنعم الشحات، المتحدث باسم الدعوة السلفية في مصر لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية اليوم. ولعلها ليست مصادفة أن يأتي حديثه بعد يومين من قيام مئات المتظاهرين ليومين متتالين بوضع عشرات المتاريس على شريط السكك الحديدية عند تقاطع ميدان سيدي عبد الرحيم القنائى وإغلاق الطريق السريع بين القاهرة وأسوان شرق النيل في محافظة قنا، في احتجاجات واسعة تنظمها التيارات السلفية وجماعة الإخوان المسلمين منذ الجمعة على تعيين محافظ مسيحي.

الخبير الألماني في الحركات الإسلامية المعاصرة لوتس روغلر يستبعد في حديث مع دويتشه فيله نظرية قيام الحركات الإسلامية بتحريك الثورات في المنطقة واعتبر "أن مشاركة الإسلاميين في ثورة تونس كانت محدودة جداً، لكنهم في الحالة المصرية شاركوا عبر حركة الإخوان المسلمين، كما أن قوى إسلامية في مصر واليمن والأردن تشارك بشكل ملحوظ في الاحتجاجات والتظاهرات. لكنهم لا يمثلون مركز الثقل الرئيسي في الاحتجاجات والتظاهرات التي اجتاحت المنطقة".

وفي اليمن أيضاً تتهم السلطات تنظيم القاعدة والحركات الإسلامية بإثارة الفتن والمشكلات في البلد، فيما اتهم العقيد القذافي وأبناؤه لمرات عدة "التنظيمات السلفية التكفيرية" بإثارة الاضطرابات في ليبيا.

لكن -ومن جانب آخر- فإن الزعيم الروحي للحركة السلفية في الجزائر عبد المالك رمضاني وفي فتوى تقع في 48 صفحة تحت عنوان "حكم المظاهرات"، حث المسلمين على تجاهل دعوات التغيير وقال إن الديمقراطية مخالفة للإسلام، حسبما نقلت وكالة رويترز. ويرى البعض أن هذه الفتوى تناسب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي يشهد بلده هو الآخر تظاهرات واحتجاجات تطرح مطالب سياسية واقتصادية.

تظاهرات الاردن يوم 4 مارس قادتها جبهة العمل الاسلامي: تظاهرات الاردن يوم 4 مارس قادتها جبهة العمل الاسلامي

"سيوف وخناجر في تظاهرات الأردن"

أما في الأردن فقد هدد رئيس الوزراء معروف بخيت السبت باللجوء لإجراءات "أمنية مشددة" في التعامل مع الجماعات السلفية التي تتهمها السلطات بإصابة 83 من عناصر الشرطة في اشتباكات جرت في مدينة الزرقاء يوم الجمعة الماضي، وأعقب هذا التهديد حملة اعتقالات طالت أكثر من مائة من العناصر السلفية.

الصحفي الأردني عبد المجيد ابو خالد من صحيفة الرأي الأردنية تحدث لدويتشه فيله عن هذه الاشتباكات مؤكداً أن الحركات السلفية التكفيرية التي رفعت شعار "الزرقاوي أمير الاستشهاديين" كانت مسلحة بالسيوف والخناجر والهراوات "وقد هاجمت الشرطة في مدينة الزرقاء وأحدثت في صفوفهم إصابات عديدة، مستفيدة من حرية التعبير التي يكفلها القانون الأردني ومن الأوامر المشددة التي تمنع الشرطة من استخدام العنف مع المتظاهرين". واعتبر ابو خالد أن اغلب التظاهرات التي تجري في بلاده مصدرها الحركات السلفية التكفيرية التي ترفض الرأي الآخر وتوظف مساحة حرية التعبير التي يصونها الدستور للتعبير عن توجهاتها التي ترفض الرأي الآخر.

الإسلام السياسي: رؤى متعددة

ثوار ليبيون يصلون قرب دبابة، هل هو توجه سلفي، ام انها سجدة شكر لنصر حققوه؟
: ثوار ليبيون يصلون قرب دبابة، هل هو توجه سلفي، ام انها سجدة شكر لنصر حققوه؟
من جانبه يشير روغلر إلى ضرورة التمييز بين السلفيين وبين الإسلاميين، "فالسلفيون يرون أن الديمقراطية مفهوم غربي وافد إلى المنطقة ويعارضون مفهوم حاكمية الشعب الذي يخالف بعرفهم مفهوم حاكمية الله التي تسود فوق البشر. أما الإسلاميون ومنهم الأخوان المسلمون سواء في مصر أو تونس أو بلدان أخرى فقد تبنوا مبدأ الديمقراطية منذ وقت طويل". ويستطرد الخبير الألماني بالقول: "سمعنا كثيراً أن الإخوان المسلمين إذا وصلوا إلى السلطة فسيغيرون النظام السياسي وينفون الرأي الآخر، لكني شخصياً اعتقد أن الإخوان المسلمين في مصر مثلاً لن يحققوا أغلبية مطلقة، وحتى إذا شاركوا في حكومة منتخبة في مصر فلن يكونوا وحدهم بل سيكونون ضمن تحالف يضم ألواناً سياسية عديدة أنهم سيلتزمون بمبادئ الديمقراطية"، لكن روغلر يشير في الوقت نفسه إلى أن "المشكلة على وجه العموم تكمن في أننا لا نعرف بالضبط موازين القوى الإسلامية، ففي مصر على الأقل هناك السلفيون، والجماعة الإسلامية والإخوان المسلمون، ولا ندري أيهم سيكون فاعلاً في المجال السياسي".

ملهم الملائكة

مراجعة: عماد م. غانم

(0) تعليقات

تأثير الثورة على العلاقة الزوجية!

غادة عبود

تأثير الثورة على العلاقة الزوجية!

الإثنين، 28 مارس 2011 - 19:03

Bookmark and Share Add to Google

مساء الفل.. مبدئيا الموضوع ده للمتزوجين فقط والمقدمين على الزواج. فى حال كنت أو كنت غير متزوجة أو متزوج ياريت ما تقولش لأهلك عشان بجد الكلام فى المواضيع دى عيب!!!! عيب قوى يعنى!!!!
يا ترى ما مدى تأثير ثورة 25 يناير على العلاقة الجنسية بين الزوجين؟ سواء كنت من أبطال ميدان التحرير، أو من حزب الكنبة، أو من اللى الثورة أقالتك وجمدت أموالك؟ تعالوا نتأمل مع بعض فى هذه المسألة الشائكة والتى هى فى الأساس نبض الحياة الزوجية، إن كان كلّه تمام، يبقى عاش وما تبخلش على اخواتك فى القهوة بالنصيحة.

ولكن ما حدش فينا يقدر ينكر كم القلق والضغط النفسى الرهيب الذى تعرّض له الشعب كله سواء من كان فى الميدان أو من الناس اللى كونت لجان شعبية عشان تحمى أهلها. كم الرهبة، والخوف من المجهول، وتسارع الأحداث، وحدتها إلى وقت انتصار الثورة، أعتقد كان سيكون أداء هذا الواجب الزوجى، فى هذه الأوقات الحرجة التى كانت تمر بها البلاد، نوع من التبلّد لدى الزوجين، ولكن عندما ندعبس ونكركب جوة النفس البشرية هنلاقى فيها ازدواجية وعصلجة كتير. فمن الممكن أن يكون بعض الأزواج ارتأوا بممارستهم واجبهم الزوجى نوع من الهروب أو تعويض عدم استطاعتهم الانضمام إلى الميدان الحقيقى. دى حالة محتاجة دراسة على فكرة؟ متى يلجأ الزوج للجنس لتبرير ضعفه؟

نيجى بقى لبعد كدة، لحظة إعلان التنحى وإعلان الانتصار، اليوم الذى انحنى العالم لرجالة مصر الجدعان الفراعنة العاشقة التى تحتفل فى شوارع البلاد. تخيّل معايا كدة نشوة الانتصار، استكانة استرداد الحق، ميلاد الوجود بداخلك.

هل يا ترى الأزواج الذين كانت ماتت وكفنت ودفنت علاقتهم الجنسية من سنين طوال، هل كان وقت رجوع البطل بعد نجاح الثورة إلى البيت، هى لحظة البعث؟ هل مراته اللى كان لمّا يدخل من البيت تروح لاوية بوزها وتمصمص وتزوم ما بين سنانها "يا عينى على بختى الأسود، قال ومحسوب عليّا راجل!! إيش ياخد الريح من البلاط!!" ثم تخرج عليه ناكشة شعرها، لابساله ما أشبه بأزياء عيد الهالوين، وتهبد له الغدا ع السفرة، من غير تبادل أى كلمات ولا حتى نظرة كأنها عفريت يتحاشاه. ثم يتوارى فى صومعته حتى يمقق عينيه فى هيفاء ونانسى وميريام وقمر، ثم فى الفواصل الإعلانية يضرب نفسه 50 مرة ع اللى وقعه مع هذا الكائن المسمى زوجته.

هل بعد إعلان الانتصار واحتفالات الشوارع التى ملأ صخبها السماء، لمّا دخل على مراته من الباب، تراءى لها بأنه التمثال الفرعونى صلب العضلات مترفّع الملامح، شامخ الكبرياء، قد بعث إليها من جديد بعد أن انتصر فى حربه؟ هل اختفى فى نظرها كرشه، وشنبه الغير مهذب، وكل ملامح الخنشرة لترتمى فى أحضانه؟ طب وهو؟ هل يا ترى لمّا دخل عليها بصّلها؟ هل قال فى نفسه، فيها إيه لمّا شعرها منكوش بالعكس ما ميريام فارس شعرها مقشّة!! تخينة ؟ بالعكس دى مكتنزة القوام زى هيفا؟ باردة زى الطوب؟ لأ دى بتتقل ده نوع من الدلع.. فى هذه الليلة والليالى القليلة التى تلتها حين امتلأت شوارع القاهرة بالأغانى الوطنية وارتفعت لافتات "الشعب أسقط النظام" و"الشعب فوق الجميع"، هل أيضاً من البيوت ارتفعت لافتات معنوية "مراتى برقبة هيفا وهبى" أو "جوزى يفك عشرة من مهند"؟ ولاّ ساعات سعادة الإنتصار النبيل يشبعك عن كل حاجة أو رغبة غريزية أو دنيوية؟

خلونا ننتقل للفترة التى تلت أسبوع فرحة الانتصار التى شهدت الكثير من الاعتصامات الفئوية، استبدال رئيس الوزراء، سقوط أمن الدولة، غياب الشرطة، استمرار البلطجة، والخوف من الفتنة الطائفية، وتصريحات الإخوان المسلمين، تأزم الوضع الاقتصادى.

يعنى إيه كل ده؟ إحباط.. اكتئاب.. قلق... نفاذ الطاقة...إجهاد ذهنى ونفسى وأسئلة لا تنتهى " هأكل الولاد منين؟ هو اللى سمعته فى الشركة صحيح إنهم هيتخلصوا من نصف الموظفين عشان خسايرهم؟ طب لو اترفدت؟ أكلم الواد محمود يشوفلى حاجة فى دبى؟ أعيش الولاد إزاى؟ والقرشانة دى عايزة مصروف البيت أجيبلها منين؟" وسؤال يمطوحك شرق، والتانى يحدفك غرب. حتى آثار العلاقة الزوجية السعيدة التى كانت تلك الليلة، أصبحت كالظاهرة الكونية التى تحدث كل 314 سنة. وقد عاد البوز أبو 7 متر يلقى بظلاله المفزعة على كنبتك المفضلة. هل تهرب لقنواتك؟ وتلوم نفسك، مش كنت مديت رجلك لحد المتحف المصرى وكمّرت ع الإله "بس"؟

والذى زاد الطين بلّه هو حظر التجول الذى يبدأ من الساعة 12. فبدل ما كنت بتستخبى عند صحابك ولا ع القهوة يا ولداه، بقيت قاعدلها طول الليل.و لكن "الشخص الذى تريد الزوجة الانفراد به الآن قد يكون مكبوتاً أو محزوناً. "والملل آه منه الملل. إن حظر التجول مع الظروف المحيطة به قد وضع الأزواج الزاهدين فى موقف محرج فعلاً. أصل انت دلوقتى إيه حجتك فعلاً؟ منظرك مش ظريف وعلى فكرة أنا مش بأوّد، بس فى ستات من طبعها تسيّح. وسيتضح لنا بعد مرور هذه الأزمة قريباً كم حالة طلاق حدثت أثناء حظر التجول.

وهنا يأتى دور المرأة بصراحة عشان تاخد المبادرة. يعنى أصل الساعة 12 بدرى جداً وأساساً مفيش شغل، فبدل ما تفضلى تنفخى وتخربى على نفسك، ما تجربى حاجة جديدة مع جوزك. يمكن بعد 10 سنين تفتكروا الأيام دى مع بعض وتضحكوا. أهو على الأقل تغيّرى جو الاكتئاب العام. اعتبريها مشاركة وطنية. أنا هقولك تعملى إيه؟ أولاً الست المغربية دايماً تلاقيها بتبرق من النضافة، نجفة، سبوت منوّر. ثانياً، يوتيوب ضحكة نبيلة عبيد اتعلميها واتقنيها، وأول ما جوزك يدخل عليك قومى ارقعيهاله تمام.

ثالثأً فيها ايه يعنى أما ترقصيله؟ ده كل ستات العالم بيموتوا يتعلموا رقص مصري. وهو انتى بترقصى لحد غريب؟ ده جوزك!! أيوة الرقص الشرقى بالذات معالج لجميع الأمراض النفسية. بس اسبكيها يعنى، البسى كاش مايوه أو اى حاجة أقرب للبدلة.

وانت يا باشا برضه انت مسؤول انك تحافظ على نضافتك الشخصية قدام مراتك. الإسلام بيقول كدة. ولمّا تلاقيها بتبادر ناحيتك ما تبقاش تكسفها وإلا يبقى حرام عليك تجافيها. وبعدين فى حظر شايف قدامك حاجة تانية تتعمل؟؟!!!!!

(0) تعليقات

الدعوة السلفية تنفى تنظيم مظاهرات وإلقاء "مياه النار"على المتبرجات

الدعوة السلفية تنفى تنظيم مظاهرات وإلقاء "مياه النار"على المتبرجات

الإثنين، 28 مارس 2011 - 20:28

صورة ارشيفيةصورة ارشيفية

كتب محمد إسماعيل

Bookmark and Share Add to Google

تبرأت "الدعوة السلفية" من المظاهرات التى دعا لها عدد من النشطاء السلفيين غدا، للمطالبة بالإفراج عن كاميليا شحاتة زوجة كاهن دير مواس، والتى يتهمون الكنيسة باحتجازها بسبب إعلان إسلامها.

وأعلنت الدعوة السلفية فى بيان صادر عنها أنها لن تنظم أى مسيرات أو وقفات غدا فى أى مكان، وشددت فى الوقت ذاته على أن ما يذاع من أكاذيب حول اعتزام السلفيين إلقاء "مية نار" على المتبرجات، أو فرض الجزية على غير المسلمين، هى محض افتراءات وأكاذيب لا أساس لها، بحسب وصف البيان.

وأكدت "الدعوة السلفية" أنها على عهدها بالدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وأنها لم ولن تتعرض لغير المسلمين والعصاة مِن المسلمين فى حياتهم أو فى طرقاتهم بأى نوع مِن الأذى.

وأشارت إلى أنه فى ظل الغياب الكامل لأجهزة الأمن لم يُؤثر عن الدعوة السلفية أى شىء من ذلك، فكيف تقوم به بعد عودة رجال الأمن؟!

وشددت "الدعوة السلفية" على أنها عبر تاريخها تستنكر أن يكون العنف أسلوبًا دعويًا شرعيًا، واتهم البيان "بعض وسائل الإعلام" بترديد بعض الأكاذيب، واختلاق وقائع، مطالبة بتصوير هذه الوقائع، وأن تكون مُثبتة فى محاضر الشرطة.

وقال البيان إن الحوادث الأخيرة فى "قنا" و"المنوفية" ثبت أن السلفيين برآء منها، كما ثبتت براءتهم مِن الاعتداء على د.البرادعى مِن قبل، متهما "بعض وسائل الإعلام" بالإصرار على ترديد هذه الأكاذيب.

وحذر بيان الدعوة السلفية من أن "بعض وسائل الإعلام" تلعب دور "الثورة المضادة" الذى ربما يكون السلفيون أول ضحاياه، ولكنهم لن يكونوا آخره مضيفا: "حينئذٍ سيقول الآخرون: أكلتُ يوم أكل السلفيون".

(0) تعليقات

الرّغبة المُبتَسرة بين المقدّس والمحرّم: السقوطٌ عن حافّة الروح

الرّغبة المُبتَسرة بين المقدّس والمحرّم: السقوطٌ عن حافّة الروح

مُغريةٌ تلك الدعوة لِولوج المحرّم، وملحٌّ نداء الرغبة لِرأب ما بُتِرَ فجَمَح. ممتعٌ التجذيف في محيط الرغبات المحرّمة، وجليلٌ هذا التناقض الجذّاب. ضدّان يتنازلان على أرض وسماء فينبثق من شرارتهما فضاء ثالث: عالمٌ آخر لمقامات اللذة.
الرغبة والمحرّم يتناديان ليفصحا عن جدليّةٍ من قِدَم التاريخ، لاتنفكّ تعتمر سحابة مثيرة تمطر سحراً وأوهاماً وقدسيةً وأساطير. وإذا كانت الرغبة كما يراها سبينوزا "هي ماهيّة النفس وجوهرها"، فلا بدّ لهذا الكائن "الراغب" في كل أحواله أن يواجه "المحرّم"، فحرمان النفس التائقة إلى النشوة، عُلويّةً كانت أم دنيويّة، هو البتر الموجع أو... المبدع. الرغبة المبتورة أبدعت في خلق "الرغبة المبتسرة- محاولات وأبحاث في المحرّم"*، فكانت المحرّضة على اكتناه مساحات مسوّرة بِلاءات شائكة، خلفها حديقةٌ مزهرة يضوع في فنائها أريج الرغبات المتدارِكة أوان الذروة.
ماجدة داغر من بيروت
 ومن تلك الذروة النائية تقتبس النفسُ نشوتها الآخذة في الانتشاء تحدّياً واشتهاءً فإبداعاً. ومن إبداعية الجسد المبتورة المترقّبة إمتاعاً وإشباعاً، تتوالد المساحات المنتظِرة لِتعبثَ بمسارٍ فتحوّله إلى مكانٍ غيبيٍّ شفيف، يتبادع فيه الخلقُ أدبيّاً وفنيّاً وروحيّاً، مكان تكون الرغبة فيه مقصلة الجسد، فتفصله عن حسّه ويصلان إلى ما خلف الجسد، إلى ما قبل الروح، هناك حيث النشوة الهيوليّة. هناك حيث الرغبة المحبَطة تُثري الطاقة فتُلبسها جسداً آخر( النشاط الإبداعي أو "الطاقة الليبيديّة" كما يسمّيها فرويد)، جسدٌ يسبح في الصوفيّة والإيروسيّة، في المقدّس والترابيّة، في الانحياز الدائم إلى الخلق، إلى الغبطة، في مقامات استحضرها د. لويس صليبا من دعاء في أقدم كتاب في العالم "ريك فيدا": "حيث تقطن السعادة والفرح، الغبطة والمتعة. في هذه المقامات حيث يولد الإشباع مع الرغبات. ألا فاعطني الخلود".
يغري نداء لويس صليبا لسماع الأصوات الكثيرة فيه. أصوات تختزن حضارات وتواريخ وأناشيد وابتهالات وطقوساً و...شعراً. فلا تكاد تغلق باباً حتى تُفتح نوافذ كثيرة خلف كلٍّ منها إلهةٌ تحرق البخور، وأخرى تعطّر جسدها بالطيوب، وثالثة تداعب قيثارة للحب والنشوة... فللرغبة في كتابه طرقٌ تقود إلى المتعة، وطقوس للاختبار ووشمٌ على الذات الحاضرة للوصال. وللذّة في كتابه لعبة التخفّي بين العصور حيناً وفي سماوات هرِمة حيناً آخر، ليعود ويظهر متخذاً شكل قصيدة أحياناً أخرى، تحاكي شغفاً "رغائبياً" على امتداد الصفحات. فمدارات الرغبة تغلّف النصوص المتهافتة بشبقٍ أدبيٍّ فريد، يصنع توليفةً مبتكرة فيها علميّة البحث ودقّة التوثيق، وفيها سحر التاريخ وعظمة الأسطورة وتَورياتها، أما في ثناياها فجمالية الشِعر وانثياله بين حكايات المؤلِّف وأغانيه.
  قبل الوصول إلى نصوصه "الحسّية" المُشبعة بلغة الجسد، والتي تلبّي نداء الحواسّ النزِق، لا بدّ من عبور ذلك الجسر المعلّق على دهريّة الرغبة المتعملقة في النفس البشرية منذ فجر التكوين. فالعودة إلى بدائيّة الأحاسيس غير القابلة للتطوّر، والتي تشكّل هذا السؤال الدياليكتيكي المتمحوِر حوله مؤلَّف "الرغبة المبتسرة"، تظهر من خلال " نشيد الأناشيد" أو بوابة الرغبات الكبرى التي تفتح على أناشيد أخرى، تتماهى بمناخها مع "أجمل نشيد في الكون"، إنما بإشباعٍ أقلّ فرغبة أعنف. ذلك هو نشيد "ياما ويامي" مجسّداً بتر الرغبة المُفضية إلى شطحات صوفيّة وخلقٍ أدبي هنديّ لم تُبهِته آلاف السنين. وبين استحضار هذين النشيدين ببُعديهما الروحي- السامي والدنيوي- المحسوس، وبين المباشر والتأويل والرمزية والمجاز، خصوصاً في ما يمسّ "نشيد الأناشيد" هذا السِفر/ القصيدة الذي ألهم الشعراء على مرّ العصور، واختلف في تفسيره كبار اللاهوتيين، فهو حيناً "قدس أقداس أسفار التوراة" وحيناً آخر لغة الحب الجسدي وتقديس الملذّات، يجمعهما صليبا بمزاوجة المقدّس والمحرّم ورؤيةٍ صوفيّة شديدة الإيحاء، يختزلها بـ "نشوة النفس" فيستعير، لتبسيطها، حكمة أغوسطينوس معلّم الكنيسة وفيلسوفها الذي يقول: " إذا كانت لحواسّ الجسد لذّتها، فهل تجهل النفس الملذّات؟ إنّ لها ملذّاتها أيضاً".
تتراءى هنا حِرفيّة المؤلِّف وعمق ثقافته التي تستحضر التجريد في الفكرة والفلسفة، لِترديه في مرمى العين والإحساس صريع اللوحة الفنّية، ناقلاً شطحة القديس أوغسطينوس مبسّطةً في منحوتتَين آيةً في الإبداع للفنان برنين (Bernin )، تمثّلان النشوة القدسيّة- الجسدية لقدّيستين في كنيستين في روما. أما السَّفر مع الكتاب "المحرّم" فغاية في المتعة التشكيليّة بين رامبرنت ( Rembrandt ) ورينوار (Renoir ) وفاليسكيز(Valesquez ) وشغال (Chagal ) وغيرهم من فنانين أضفوا نزقاً وامتداداً فنيّاً لنصوص جاورت إبداعهم كتابةً.
كمينٌ أدبيّ يؤلّفه صليبا، فيقع فيه القارئ اللاهث خلف متعةٍ تغدو مزدوجةً فجأةً عند الاقتراب المروّع من الذروة. ذاك الاقتراب الذي يُمسي التصاقاً أثيريّاً مع جسدٍ بأبهى تجلّياته واشتهاهاءاته وبركانيّته وفانتازيّته وتهويماته ومسارب لذّته، كلّها تُصاغ شعراً مدوّي الصمت فينسلّ ويمور ويجمح كـ"نداء الحواسّ" في الباب الأول فيوقظ الرغبات والألوان التي يكاد لا يخلو منها أيّ من النصوص المقفّاة، والتي إن دلّت فإلى مناخات المؤلّف المتعدّدة ومداراته اللونيّة في عالم الرغبات: " وجهك من قرص الشمس الأحمر/ يأخذ لون احمرار المغيب/ عيناك يا للعسليّ المشوب بالأخضر(ص 87 )، و " متّشحةً هي بالسواد... إيثاراً للون الليل والمداد... مسحة خمرية في شال تدلّى... لكأن أحمره حين التقى ببشرتها/ شابه شيء من سوداويتها/ فغدا داكناً من غير طلاء..." عالم لونيّ شبِق يثير الحواسّ المتهافتة على لغة الجسد المتوهّجة نهداً وشفةً وساقاً، وعطر الشهوات يفوح في حميميّة الملامسة والمداعبة في ترقّب الوصال. يبدو بعيد المنال هذا الوصال، الذي يفرد له صليبا خاتمة الكتاب في "طقس الوصال" ونشيد طقس الوصال أو (Maithuna ) مقطع نادر من نصوص التانترا (نظام صوفي هندي) وهو احتفال ديني يتضمّن "تقديس الاتحاد الجسدي". وهنا العودة الدائمة إلى الرغبة وإشباعها التي تبدو مبتورة مجدّداً في نصوص المؤلّف، ولاسيّما في الباب الثاني "على عتبة الهيكل" الذي تختمر فيه رؤية صوفيّة في مناجاة وشوق للاتحاد مع الخالق والحبيب. فالحب ترنيمة دائمة التلاوة و"القبلة صلاة" (قبلة في معبد ص 125 ).
إنه السراب خلاصة اللذة الحسيّة يترجمه صليبا، على رغم الحواسّ الملتهبة التي تظلّل الباب الثالث "رغبات ومحرّمات"، وعلى رغم عرسها هذه الحواس في الحضور الكثيف للنهدين والوركين والقدمين وإغراء الجسد والانقضاض على اللذة، ها هو صمت صوفيّ عميق يتغلغل مذكّراً بوهميّة الإشباع الحسّي: "أليست متعة الحواس سراباً/ يحسبه الظمآن ماء/ حتى إذا إليه جاء/ وجده وهماً وللحقّ حجاباً؟"(ص179 ). وفي " خلوة ليلة السفر" التي تضجّ أيضاً بالشغف والشوق والأحاسيس، يفقه صليبا مجدّداً تلك الوهميّة السرابيّة حتى في ذروة اليقظة، وكأنه حين يقول: "وهل اليقظة سوى أخت للمنام؟"(ص 150 )، يستحضر عمر الخيّام القائل: "وما حقيقة الكون لناظرها سوى مجاز".
بين قدسيّة الصمت "فطوبى لصمت فتّح الجوارح" (ص 208 )، والرغبة المبتسرة "اليوم حول الهيكل طفنا/ فمتى ندخل قدس الأقداس؟"(ص 209 )، وجه مازوشيّ يبرز متّخذاً بعداً صوفيّاً توحّدياً وكأنه يقول مع فخر الدين الرازي: "ليست اللذات الحسيّة سوى دفع للألم"، فيسبّح صليبا أقنوم الألم واللذة: "سبحان من جعل الألم واللذة يجتمعان/ وفي الأنّة والآه يتوحّدان/ وجهان لزفرة واحدة يغدوان".
لذّةٌ مبتكَرة هذي المزاوجة بين المقدّس والمحرّم، تنبض على إيقاع ثنائيّةٍ كونيةٍ أزليّة. ونشيدٌ واحد متقطّع الأنفاس هو "الرغبة المبتسرة"، تَتلوّى عند غنائه أوتار قيثارة حرّى، وتنعتق الرغبة من صمتٍ دهري عابثةً منشطِرة، نصفها يسقط عن حافّة الروح أمّا النصف الآخر... فانتظارٌ ممتع لاكتمال اللذّة!
* كتاب "الرغبة المبتسَرة- محاولات وأبحاث في المحرّم" للدكتور لويس صليبا، أستاذ ومدير أبحاث في الأديان المقارنة \ باريس، ومتخصّص في الفلسفة والتصوّف. صدر له عن دار بيبليون أكثر من خمسة وثلاثين مؤلّفاً في الدراسات الإسلامية وفي الدراسات الهنديّة والفيديّة، في التصوّف وفي الدراسات اليهوديّة. منها: "أقدم كتاب في العالم: ريك فيدا" دراسة، ترجمة وتعليقات. "المعراج من منظور الأديان المقارنة" دراسة لمصادره السابقة للإسلام ولأبحاث المستشرقين فيه. "دراسة للأثر اليهودي في الحديث النبوي والتفسير" مدخل نقدي وتنقيح وترجمة كتاب كعب الأحبار لإسرائيل ولفنسون. "الصمت في المسيحية"، مفهومه واختباراته في الإنجيل وكنائس المشرق والغرب. 
 

 

(0) تعليقات

زوجــات يتحديـن الملــل !

زوجــات يتحديـن الملــل !

زوجــات يت�ديـن

تلجأ الكثير من الزوجات للبحث عن طرق واساليب تغير من روتين حياتهن الزوجية التي اصبحت عند الكثير منهن عبارة عن ممارسات مملة تتكرر كل يوم. ومن هنا جاءت فكرة الخروج

عن الرتابة والبحث عن افكار تصلح لجعل الحياة أكثر جمالا وأكثر بهاء.

فقد اهتدت ابتسام ربة منزل الى طريقة استطاعت من خلالها ان تقضي على شبح الروتين والملل الذي كان يطارد حياتها الزوجية وكاد ان ينهي علاقتها بزوجها.

تقول :حاولت كثيرا ان اقرب المسافة التي تباعدت بيني وبين زوجي قبل سنوات بسبب الملل وعدم التجديد في حياتنا الروتينية الكئيبة التي اصبحت تشوبها كثرة المشاكل والخلافات.

واضافت: كل تجربة كنت اخوضها كانت لا تجدي نفعا ، حتى قررت في النهاية ان اغير من طريقة حياتنا بشكل كامل. وكانت البداية بتغيير شكلي وطريقة لبسي حيث قمت بقص شعري وترتيبه وصبغه بلون اعطى نضارة لوجهي. وكذلك اشتريت مجموعة جديدة من الملابس التي تتناسب موديلاتها والوانها مع عمري وطبيعة جسمي وكانت الخطوة الثانية هي انني قررت ان ارتب لعائلتي كل اسبوع رحلة داخلية نقضيها في احضان الطبيعة الخلابة بعد ان اقوم مسبقا بتجهيز كل ما يلزم لكل رحلة وبالفعل استطاعت هذه الترتيبات ان تغير بشكل كبير من طبيعة حياتنا انا واسرتي وكذلك حسنت علاقتي بزوجي وبشكل كبير حيث اصبح زوجي اكثر مرحا بل انه بات يحرص اكثر مني على ترتيب الرحلات بعد نهاية كل اسبوع.

ونصحت ابتسام كل زوجة تعاني من الملل والرتابة في علاقتها الزوجية ان تبحث عن الحلول والبدائل التي يمكن ان تغير حياتها للافضل.

اما "نهاد"ربة اسرة ، فاشارت الى ان تجاربها بتغيير نمط حياتها كانت كثيرة ومتعددة ففي كل مرة كانت تلجأ فيها لطريقة تعتقد بانها ستغير من روتين حياتها الأسرية لتكتشف بعد فترة قصيرة ان نمط حياتها القديم عاد لما كان عليه وان التوتر والمشاكل بينها وبين زوجها تفاقمت ، وتبدأ مرة اخرى بالبحث عن طرق جديدة لتجديد نمط حياتها.

اعباء الحياة

وتبرر "نهاد" سبب اختلاف الحياة الزوجية وسيطرة الملل والروتين عليها الى اعباء الحياة مثل تربية الاولاد والانشغال بهمومهم ومشاريعهم المستقبلية وكذلك التفكير بتأمين حياة افضل لهم. واعتبرت نهاد ان العامل الاقتصادي هو مفتاح التغيير لكل الأسر ففي حال توفرت المادة يمكن ان تتغير الكثير من الاشياء وعلى رأسها نمط الحياة الروتيني حيث لا تستطيع الزوجة او الزوح ان يكسًرا الروتين النمطي لحياتهما مثل السفر للخارج او تغيير اثاث المنزل وغيرهما الكثير من التفاصيل التي تحتاج للمادة.

الاهتمام بالمناسبات

واشارت "ام هاني" الى ان اهتمامها بمناسبات اسرتها غير كثيرا من رتابة حياتها الأسرية فقد كانت في البداية لا تهتم باعياد ميلاد اولادها ولا تفكر بان تقيم لهم حفلات وكذلك الأمر بالنسبة لعيد زواجها وعيد ميلاد زوجها وقد لفت انتباهها لهذا الأمر احدى جاراتها والتي نصحتها بان تدخل الفرحة والبهجة الى بيتها بعد ان كانت تشكو لها من الملل والكآبة التي تسيطر عليها وعلى اولادها وكذلك على زوجها الذي اصبح يكره العودة الى البيت بسبب كثرة المشاكل بينهما.

تقول: في البداية توقعت بأن هذه الطريقة ستكون غير مقبولة لدى اسرتي خاصة اولادي كونهم لم يعتادوا عليها منذ ان كانوا اطفالا الا ان المفاجأة غير المتوقعة كانت بإحتفالنا في اول مناسبة وكانت عيد ميلاد ابنتي الصغيرة "نورة" حيث عمت الفرحة جميع ارجاء المنزل وكانت السعادة واضحة على اولادي الذين رقصوا وغنوا ودعوا اصدقاءهم والجيران لمشاركتنا هذه المناسبة.

واضافت "ام هاني" انها اصبحت تهتم بزينة منزلها وشراء الاكسسوارات ذات الألوان المبهجة والتي انعكست بشكل ايجابي على شكل بيتها ما ادى الى تغيير الحالة النفسية لها ولزوجها الذي بدأ يشعر بتغيير كبير في حياتهم كما انها اصبحت تهتم به بشكل خاص من خلال شراء الهدايا له من فترة لأخرى بدون وجود مناسبة تعبيرا منها عن حبها له وكذلك اخذت تهتم بشكل كبير به هي واولادها في تجهيز حفلة كبيرة خاصة به في يوم عيد ميلاده وعيد زواجهما واكدت ان اهتمامها بمناسبات اسرتها غير بشكل جذري حياتهما للأفضل.

حمية غذائية

وتركز "سحر محمود" جل اهتمامها في التغير وتجديد الحياة بينها وبين زوجها في الاهتمام بمظهرها وشكلها من خلال عمل حميات غذائية للحفاظ على وزنها ورشاقتها كما انها تهتم كثيرا بشكلها فهي تحرص بأن تبقى في معظم الاوقات بكامل اناقتها وترتيبها امام زوجها واعتمادها على التغيير من فترة لأخري في شكلها مثل تغيير قصة شعرها او لون الصبغة مؤكدة ان هذه الطريقة من اكثر الطرق التي يمكن ان تقرب الزوج من زوجته حيث يشعر الزوج بان شريكة حياته متجددة وتسعى لابراز جملها والاهتمام بنفسها من اجله .

ومن جهة اخرى رفضت "ميسون" ربة اسرة ان يكون الدور الاساسي في التغير وكسر الروتين على الزوجة فقط وبحسب رأيها فان الزوج يلعب دورا كبيرا في هذا الأمر خاصة وان الزوجة عليها الكثير من المسؤوليات والاعباء اليومية التي قد تكون كفيلة بان تحد من نشاطها ومن تفكيرها بطرق لكسر الروتين وتجديد الحياة.

ولهذا تجد ميسون ظلما كبيرا يقع على كاهل الزوجة التي تتحمل كل شىء في الحياة حتى ان الزوج يحملها مسؤولية الروتين والملل ويطالبها بالبحث عن طرق للتغير وتتساءل اليست الحياة الزوجية هي مؤسسة مشتركة بين الزوج والزوجة فلماذا لا يكون هناك دور اجتماعي اساسي على الزوج غير مسؤوليته في تأمين مصروف البيت فقط.

مفاتيح التغيير

والى حد ما يوافقها في الرأي الدكتور موفق عبد الله اخصائي الارشاد الأسري والذي اعتبر ان خطوة التغيير وكسر روتين الحياة الزوجية أمر مشترك بين الزوج والزوجة الا ان الدور الأكبر يقع على الزوجة والسبب هو انها اقدر على ابتكار طرق مختلفة بحكم ذوقها الراقي وكذلك امتلاكها قرار التغيير في كثير من الأمور مثل تغيير ديكور المنزل او اضافة قطع وكذلك تعدد الخيارات امامها مثل تغيير نمط حياتهم اليومي ولهذا يجد الكثير من الأزواج ان الزوجة هي من تمتلك مفاتيح التغيير والتجديد بحياتهم.

(0) تعليقات

معارك الزنقة زنقة

معارك الزنقة زنقة

كاظم فنجان الحمامي

استمتع العالم كله بصوت بطل أبطال النينج، ومكتشف غازات الفلسفة الخضراء، وهو يطل بعمامته من زاوية من زوايا قصره المهجور، ليرفع صوته بالزعيق والنقيق، ويبدأ خطابه المتشنج بكلمات مقتبسة من قاموس الذئاب الهائجة، كلمات حفظها الأطفال، ورددها الباعة في الأسواق وعلى الأرصفة في عموم أقطار الأرض، وذاع صيتها عبر مكبرات الصوت في المدن الترفيهية والملاهي الليلية، بعد أن تحولت إلى أغنية بصوت القذافي نفسه، صنعها الظرفاء الذين استعانوا بتقنيات (التكنو ميوزك)، وأعادوا توزيعها موسيقيا على طريقة أغاني (الهيب هوب)، ثم نشروها في مواقع شبكات التواصل الاجتماعي، (الفيس بوك، واليوتيوب، والبلاك بيري)، أغنية مثيرة للسخرية تقول كلماتها: (زنقة زنقة، شبر شبر، بيت بيت، دار دار، قطعة قطعة... إلى الأمام، إلى الأمام، قاتلوهم قاتلوهم، قاتلوا الجرذان، قاتلوا الجرذان)، وصارت (الزنقة) من أشهر نغمات الهواتف النقالة، وتحولت على الفور إلى مفردة من مفردات النكات اليومية المتداولة بين الناس في المقاهي وأماكن العمل، فالزنقة من دون أن يدري القذافي تعني (الورطة الخانقة)، وهي كلمة عربية فصحى مشتقة من الجذر (الزِنّاق)، وهو ما يلي الحنك من الرقبة، إذا قبض باليد كاد الإنسان أن يختنق، وقالت الإعراب: (زنقهُ فلان زنقة قاتلة، أي قبض عليه من بلعومه وكاد أن يقتله)، ويقولون في هذا السياق: (فلان تجرع الموت غصة بعد غصة)، والغصة هي (الشرقة)، أو التوقف المؤلم في عملية التنفس، والمعنى العام للزنقة والغصة مرتبط بالضيق والتضييق على المجاري التنفسية، وربما كان تخوف الناس من السير في الأزقة الضيقة والسكك المزدحمة هو الذي دفعهم إلى استعارة كلمة (زنقة)، وتوظيفها في التعبير عن الدروب المخنوقة المزدحمة، ومن أشهر أسواق الإسكندرية بمصر (زنقة الستات) المعروفة ببيع المستلزمات النسائية، والتي اكتسبت اسمها من ضيق شوارعها وازدحامها الشديد.

اما زنقة القذافي فما بعدها زنقة، فهي من اشد الزنقات والأزمات الخانقة، التي يمر بها اليوم النظام الليبي المزنوق، في خضم تلاطم التيارات الثورية العنيفة الجارفة. وربما كان القذافي صائبا عندما أفصح عن زنقته وورطته، ما اضطره إلى الإعلان عن خططه الإستراتيجية لخوض حرب الشوارع، ومطاردة أبناء الشعب الليبي الثائر، وملاحقتهم من دار إلى دار، ومن زقاق إلى زقاق، ومن حارة إلى حارة، ومن زنقة إلى زنقة، معتمدا على أسلوبه التعبوي المقتبس من مناهج المستنقعات الخضراء، التي انطلق منها في التنفيس عن شطحاته المجنونة على مدى نصف قرن،

فجاءت معارك (الزنقة زنقة) لترسم معالم الخاتمة الكوميدية لحياة هذا الزعيم المعتوه، الذي حكم الشعب الليبي بالحديد والنار، ولتعطي للعالم تصورا واضحا للخطط التعبوية الزنقوية والزنكلونية، التي سينفذها العقيد المختل عقليا في الفضاءات الليبية المفتوحة:

- الإصرار على إنكار المظاهرات الثورية الليبية العارمة.

- الإصرار على التقليل من شأن المتظاهرين، والاستخفاف بهم، وتسفيه مطالبهم العادلة.

- تسميتهم بالجرذان والفئران والخارجين والمارقين.

- تجنيد المرتزقة والمجرمين ونشرهم في المدن لإطلاق النار على المتظاهرين، والقيام بحملات برية وجوية مسعورة لقتل الناس وترويعهم.

- الاستعانة بالطيران الحربي في قصف المعسكرات الواقعة في قبضة الثوار.

- إعدام عناصر الوحدات العسكرية المتضامنة مع الثوار.

- جمع الناس في طرابلس، وإجبارهم بالقوة للخروج في مظاهرات مؤيدة لنظامه المتخلف، أو استخدامهم كدروع بشرية في مواجهة زحف الثوار.

- حجب الحقائق عن الشعب الليبي، عن طريق التشويش على البث التلفزيوني للفضائيات العربية.

- تعطيل شبكات الهواتف النقالة، وتعطيل شبكة الانترنت.

- عزل المدن الليبية، وفرض الحصار عليه، وقطع الإمدادات عنها.

- التهديد بإشعال فتيل النزاعات القبلية، وتأجيج الفتن القومية، وبالاتجاه الذي يجول ليبيا إلى صومال البحر المتوسط.

- فتح مخازن العتاد وتسليح عامة الناس لإثارة الفوضى والاضطرابات، وإراقة المزيد من الدماء على الأرض الليبية.

- غلق الصيدليات والمستشفيات العامة، وتعطيل مراكز الرعاية الطبية.

- قطع التيار الكهربائية، وإيقاف تقديم الخدمات العامة، وشل الحياة المعيشية.

- تهديد أوربا بحرق آبار النفط وتدميرها تدميرا كاملا.

- تهديد أوربا بتحول ليبيا إلى ملاذ متقدم لفلول القاعدة، أو تحولها إلى أوكار لإيواء الجيوب الإرهابية.

- تهديد أوربا بفتح موجات التسلل البشري، والسماح بتدفق الهجرة غير الشرعية من أفريقيا إلى دول الأبيض المتوسط، والمباشرة بإرسال دفعات من المتسللين باتجاه السواحل الايطالية.

- اللجوء للتلميح في خطاباته، والإفصاح عن استعداده التام لخدمة المصالح الأوربية والأمريكية في القارة الأفريقية.

- تهديد العالم كله باللجوء إلى استخدام سياسة الأرض المحروقة، والتلويح باستخدام الأسلحة الكيماوية لضرب المدن والضواحي الليبية.

 

شبكة النبأ المعلوماتية- السبت 12/آذار/2011 - 6/ربيع الثاني/1432

 

 

(0) تعليقات

موسوعة الثقافة الجنسية

قسم الكتب المدفوعة

موسوعة الثقافة الجنسية

((الموسوعة الشاملة لكل المواضيع الجنسية

..

للشاب وللفتاة وللمرأة والرجل )) ... الإصدار الأول

الموضوعات مرتبة أبجديا

١٠٠ فائدة صحية ونفسية للممارسة الجنسية

٧ طرق لعلاج سرعة القذف

٩٩ صفة يحبها الرجل في زوجته

أحكام فى الأمور الزوجية

اختبر ثقتك بنفسك

آداب الجماع

أزواج وزوجات في قفص الاتهام ١

أسئلة الخطوبة العشرة للتعارف

اسألي حبيبك

أسباب البرودة الجنسية في النساء

أسباب التعدد وحِكَمه

أسباب القذف السريع وتوابعه من الدمار

أشك في ابنتي ذات الثلاثة أعوام

إفشاء أسرار الحياة الزوجية

أفضل وضعية لفض غشاء البكارة

أقل مدة الحمل وأآثرها ودم النفاس

أآثر الأماآن إثارة في جسم المرآة

الاستنماء

الاسلام و الجنس

الإمراض الجنسية والتناسلية

البروستاتة

التربية الجنسية للأطفال

التكنولوجيان العصرية حطمت السعادة الأسرية

الحجم الطبيعي للقضيب

الحيض

الختان وفوائدة

الختان وقاية

الدورة الشهرية

الزهرى

الزواج المبكر

السمن والعلاقة الجنسية الزوجية

الشذوذ الجنسي

الشوق الدائم للجماع

الصحة الجنسية فى الإسلام

العادات السيئة في ليلة الدخلة

العجز الجنسي عند المرآة

العزل وسيلة لترجيح جنس الجنين

العلاقة الجنسية قبل الزواج

العنف ضد النساء

الفتاة المحجبه خارج دائرة الاغتصاب

الفتاة المراهقة

الفياغرا تغرق البيت بالتعاسة الزوجية

القوة الجنسية

المداعبات الزوجية في الشريعة والطب

الملل الجنسي في الحياة الزوجية

المناسبات والملابس الضيقة والغريبه

الوسائل العملية للتخلص من إدمان المشاهد الجنسية

الوصايا العشر للسعادة الزوجية

الوقاية من الحبيب

إلى أصحاب العادة السرية

انواع فيروسات الحياة الزوجية

أهم الخطوات المطلوبة لممارسة جنسية صحيحة

تثبيط رعشة أو هزة الجماع عند الأنثى

تثبيط رعشة أو هزة الجماع عند الأنثى

جراحة تكبير القضيب و ما هي تكاليفها

حبيبها

حكم غشاء البكارة وما يتعلّق به

خراب البيوت قد يبدأ من الفراش

خطورة أمراض القبلات

خطورة أمراض القبلات

دموع الشمعة

زيادة الرغبة الجنسية

سر هروب الزوجات ليلا

طرق اللذة والإستمتاع

عدم الرغبة الجنسية

عقاقير حديثة للشهوة الجنسية

عملية الترقيع

عندما فتحت الباب على زوجي

غشاء البكارة

غشاء البكارة ... شرح بالصور

غير من نمط حياتك يا زوجي

غير من نمط حياتك يا زوجي

فتاوى مهمه في الجماع واللهو بين الزوجين

فن الإمتاع في العملية الممارسة الجنسية

فتاوى مهمه في الجماع واللهو بين الزوجين

فن الإمتاع في العملية الممارسة الجنسية

فنون الإمتاع في أوضاع الجماع

قبل فض البكارة

قصة الحبيب المجهول

آيف تتحقق النشوة الزوجية في العلاقة الجنسية الزوجية

آيف تصل المرأة إلى أقصى درجات المتعة في

آيف تطيل عملية الجماع إلى أآبر وقت ممكن

متخوفة من ليلة الزفاف

متى تزداد المرأة جمالاً

محاربة الزواج المبكر

مرض اسمه العادية

مشكلات الزواج وحلها في ضوء الكتاب والسنة

مشكلات الزواج وحلها في ضوء الكتاب والسنة ٢

مفاتيح حياتك الزوجية الناجحة

مفاتيح حياتك الزوجية الناجحة

مقومات الأسرة

مقياس جمال الفتاة العربية

ملكية الجسد

منفرات الجنس في الزوجات

مواقف بعض المتزوجات ليله الدخلة

نصائح ثمينة لكل عروس عند التجهيز للزفاف

نصائح للمتزوجين حديثاً

نصائح للمعرس فقط للرجال قبل الزواج

نظره الشاب للفتاة بعين منفردة

الجماع فىأول ليلة الزفاف

هذه نتيجة السحاق

هل تحب زوجتك

هل زوجك من هؤلاء الرجال

وضعيان الجنس الحديث

١٠٠ فائدة صحية ونفسية للممارسة الجنسية

ندآر هنا الممارسة الشرعية للجنس أي عن طريق الزواج فقط

بنظري هناك فارق أساسي بين الرجل

.. والمرأة.. في العلاقة الزوجية - فالرجل يعطي الحب ليحصل على

الجنس

- والمرأة يعطي الجنس لتحصل على الحب لهذا معاناة الزوجات المحرومات جنسيا بلا حدود ولأنها

تحرم أيضا عاطفيا

.

اتصلت بي مدام رانيا تلفونيا تشكو من الأرق والصداع والعصبية والتوتر النفسي والصراخ على أطفالها

وفقدان الشهرية للطعام والأرهاق بلا سبب، فسألتها عن حياتها الزوجية، فقالت أنها تشعر بالتعاسة لأن

زوجها أصبح يهجرها في الفراش مؤخرا لمدة عدة شهور خاصة بعد الولادة

..

فسألتها عن حياتها الزوجية الجنسية في السابق

.. فقالت إنها آانت تتمتع بعلاقة جنسية يومية منتظمة مع

زوجها ولكنها قلقة جدا وخائفة أن تكون له عشيقة سرية أو زوجة عرفية فطمأنتها إلى أن قد يكون مصابا

بالعنة الطارئة لأسباب طبية مثل الضغط أو السكري أو الإرهاق النفسي أو لضغوط مهنية أو قلق مادي

ووعدتها بالكتابة عن الأسرار العشرة التي تنفر الزوج من ممارسة الجماع

.

وشكت لي آاتيا زوجة بالخامسة والعشرين جميلة جدا رشيقة وأنيقة من آلام حوضية وإضطرابات حيضية

وتساقط شعرها وذبول بشرتها بعد مرور سنة على الزواج بعدما فترت رغبة زوجها الجنسية وتسأل عن

أحدث المنشطات الجنسية

.. وتقول بأنها تعاني من آآبة مزمنة وعصبية مستمرة.

وعشرات من الزوجات المحبطات في مختلف أرجاء العالم العربي يتصلن بي ويرسلن فاآسات ورسائل

بالبريد الإلكتروني يشتكين من إضطرابات نفسية وجسدية بسبب المشاآل الجنسية ونحن نجيبهم على

أسئلتهن

- ذلك لأن الحرمان الجنسي عند النساء يسبب اضطرابات صحية وعاطفية ونفسية. وممارسة

الجنسية شرط أن تكون علاقة زوجية حلال لها العديد من الفوائد الصحية النفسية حسب ما أآدته آخر

الأبحاث الجنسية الأمريكية العالمية

- ويقول مدير المعهد الصحي الجنسي بجامعة هارفارد أن العلاقة

الجنسية المنتظمة تساعد على تحقيق العديد من الفوائد الصحية منها

: أولا علاج الأرق ليلا فالجماع أحسن

قرص منوم

- ثانيا تهدأ القلق وتشفي الإحباط - ثالثا النشوة الجنسية أحسن علاج للاآتئاب النفسي وأفضل

وسيلة للاستمتاع بالحياة

- رابعا الجنس يخفف إضطرابات الحيض ومشفي آلام وعسر الطمث - خامسا

الجنس المنتظم يساعد على تألق البشرة ونضارتها

- سادسا تعترف إحدى النساء الأمريكيات بأن عدم

ممارسة الجنس يؤدي لتساقط الشعر وتقصفه لهذا هي تحرص على ممارسة الجنس بإنتظام الذي يساعدها

بالحفاظ على جمال شعرها ويعطيه النمو والبريق

- سابعا الجماع المنتظم ينظم الدورة الشهرية ويفرز

هرمون البرومسترون الذي يزيد من خصوبة الزوجة العاقر

- ثامنا يشفي الجنس الآلام العضلية لأنه يؤدي

للاسترخاء العضلي العميق

- تاسعا الأورجازم احسن علاج لآلام الظهر وتحكى ماريزا فتاة فرنسية أنها آانت

تشكو من ألم شديد بظهرها وعندما مارست الجنس مع زوجها

"دان" اختفى الألم فورا بعد ساعتين ويعزو

الأطباء ذلك إلى أن الممارسة الجنسية تساعد على إفراز هرمون الأندرفين القاتل للألم أفضل من الأسبرين

- the healing

وهكذا تؤآد الباحثة الأمريكية الدآتور جوديث ساشز مؤلفة آتاب - القوة الشافية للجنس

وتعلل سر الشفاء للآلام العضلية بعد ممارسة الجنس أن الأورجازم يساعد على

power of sex.

الإستراخاء العضلي النوم العميق الشعور باللذة الفائقة يحطم الشعور بالألم

. عاشرا ممارسة الجنس أحسن

من ممارسة الرياضة أو الحمية للرجيم

- فهي تساعد على تنشيط الدورة الدموية وتقوية العضلات - حادي

عشر النشاط الجنسي يعزز وظائف جهاز المناعة مما يسرع بالشفاء من الأنفلونزة والنزلة البردية

- ثاني

عشر تعتقد أيريكا باحثة أمريكية بأن الجنس مفيد للصحة ويشفي معظم العلل السيكوسوماتية من الحموض

وعسر الهضم الألم والصداع والتوتر الأرق والوساوس وتعزز جهاز المناعة

- ثالث عشر الجنس يقوي

الجهاز العضلي آما يقول الدآتور آاتلر بهذا فهو يقي من هشاشة العظام في النساء بعد سن اليأس لأنه

يساعد على إفراز هرمون الأستروجين والجنس أيضا يؤخر الشيخوخة الشكلية لدى النساء في سن

الأربعين

.

الجنس يحمي من سرطان الثدي

وتؤآد الدآتورة جوديث ساشز بأن الجنس يساعد الجسم في إفراز هرمونات ومواد آيماوية مما يعزز خلايا

المقاومة للسرطان الثدي والرحم

T-cell تي

الجماع يشفي أمراض القلب

ويقول بحاثة أمريكية بأن ممارسة الجماع والإشباع الجنسي الكامل يشفي جميع الأمراض الناجمة من

التوتر سواء آان صداع أو شقيقة أو عسر هضم أو قرحة بالمعدة أو آلام بالعنق مشاآل الخصوبة أو أمراض

القلب لأن الجماع المعزز بالإشباع يساعد على الإسترخاء العضلي والعصبي ولهذا تساعد الممارسة

الجنسية على شفاء نوبات الصداع النصفي العنيف بعدما فشلت جميع العقاقير المسكنة

..

الجنس يقوي التفكير الإبداعي وهناك دراسات مؤآدة بأن ممارسة الجنس تحسر الهوة بين المخ الأيمن

والأيسر مما يقوي ملكة التفكير الإبداعي بهذا تكثر الأفكار العبقرية لدى النساء الرجال المخترعين عقب

النشوة الجنسية

.. لأنها تؤدي للصعود بلا حدود إلى عالم الفكر الغير محدود. وأعترفت لي إحدى النساء

الجميلات أن ممارسة الجنس هي أفضل متعة لديها لأنها تشعرها بأنها محبوبة ومرغوبة من زوجها

- وهي

شهادة صلاحية لجمالها وبأنها مثيرة وفاتنة لزوجها لهذا فهي حزينة جدا بعدما فترت رغبته ولا تدري أن

تفتر الرغبة بعد الولادة لهذا فأن قلبي ينفطر حزنا على هؤلاء

Baby Come Sex Go هناك معادلة تقول

الزوجات المعذبات سرا والمحرومات من متعة الأشباع الجنسي الكامل ويعشقن آأرامل أو زوجات ولكن

مطلقات نفسيا بسبب هجر أزواجهن لهن وعدم معرفته بمدى حاجة زوجته له عاطفيا وجنسيا

..

٧ طرق لعلاج سرعة القذف

سرعة القذف مشكلة شائعة عالميا وتحتاج

أولاً

: معرفة السبب الطبي أو النفسي .

ثانيا

: تغيير وضعية الجماع إلى وضعية الفارسة للزوجة

ثالثا

(0) تعليقات

"تجارة الجنس" في أمستردام... وللجسد العربي منها نصيب

في فناء السُلم الصغير لأحد المباني، تقف سلفيا ك. وهي ترتدي بكيني صغير يكشف عن كل تفاصيل جسدها البض باعوامه العشرين.

 بجانبها أدوات العمل: سرير كبير ومنضدة زينة عليها عطور ومناشف صحية وعلبة للواقي الذكري وأدوات زينة وزجاجات ماء للشرب ومروحة كهربائية ومدفأة كهربائية صغيرة.

وفي زاوية المكان خلف باب موارب مرحاض صغيرة فيها مغسلة ودوش، فيما تتدلى على أطراف الواجهة الزجاجية لفناء السُلم ستائر سميكة تسدل حين يدخل الزبون إلى الصومعة . هذه هي معدات الشغل ليوم واحد.

 سلفيا تنظر في عيون المارة وتختار منهم من تراه يصلح لأن يمتلك جسدها لنصف ساعة.

لا مكان للعواطف هنا، ولكل شيء ثمن وللعمل قواعده، تقول سلفيا لزبون غني المظهر لكنه لا يعجبها، إنها لا تقبل التقبيل في الفم، وتشترط عليه استخدام الواقي الذكري ( والواقي شرط لا بد منه في كل السوق بلا استثناء وبغض النظر عن الثمن الذي يدفعه الزبون)، ثم تحدد له الوقت ونوع المواقعة، والثمن يبدأ من 70 يورو وينتهي بلا حدود حسب الرغبة والوقت المطلوب…

 وتشكو سلفيا القادمة من بولونيا ( كما تقول) من ارتفاع الأسعار، فهناك إيجار المكان، وتكاليف التدفئة والكهرباء والماء والصرف الصحي، علاوة على الضرائب التي تفرضها الدولة على السوق، بالإضافة إلى تكاليف الحماية التي يقوم مختصون بهذا الشأن.

 الا أن معدل دخلها الشهري في المجمل لا يقل عن  5000 يورو تنفقها على نفسها وعلى صديقها الساكن معها والذي لا تعرف نوع العمل الذي يجيده.

تمتلك سلفيا سيارة حديثة، وتقول إن كل البنات في السوق بلا استثناء يمتلكن سياراتهن الخاصة.

وتسافر كل عام إلى وطنها مرتين أو ثلاث لتعطي أهلها شيئا من المال.

 ”بضاعة عربية”

مادي ( وربما كان اسمها الحقيقي مديحة أو ميادة) بملامحها الشرق أوسطية المثيرة تجذب زبائن من هذه المنطقة.

 تتكلم العربية بلهجة اقرب إلى الشامية، وتومئ بيدها فيما يترنح لبان معطر راقصا في فمها الشبيه بنصف قبلة.

على جسدها غلالة سوداء رقيقة تكشف محاسن الجسد العشريني المتماسك المكتنز، أما ذراعاها العاريتان فتبدوان أكثر سمرة من وجهها الذي اكسبه المكياج بياضا مخادعا.

 وصلت مادي إلى “سوق اللذة” في هولندا مع زوجها الذي عاد من أمستردام إلى وطنه ليجيء بزوجة تحافظ على التقاليد العربية ( كما قال لها ولأسرتها حين خطبها)، إلا أن مادي بعد وصولها إلى العاصمة الهولندية اكتشفت أن زوجها سمسار محترف.

وسرعان ما أقنعها أن تنزل إلى السوق لتكون مصدرا لدخل ثابت تدعم به تجارة زوجها وتعين به أهلها في الوطن البعيد، وهكذا دخلت هذا سوق قبل 4 أعوام .

مادي أم لطفلة عمرها سنتين تتركها مع مربية عربية مقابل مبلغ غير زهيد لتقضي الليل في العمل.

 وتحرص مادي على زيارة أهلها كل عيد محملة بالهدايا والنقود.

وتبدو راضية بعملها، إذ تقول أنها تحبه وتجد “لذة في ممارسته” خاصة وأنها لم تواجه أي مخاطر ولم تصب بأي مرض منذ احترفت العمل.

 المصدر : دوتش فيليه

(0) تعليقات

صور من بداية نهاية الديكتاتوريات العربية

صور من بداية نهاية الديكتاتوريات العربية

(0) تعليقات

هل انتهى عصر المثقف؟

هل انتهى عصر المثقف؟

علي حسين عبيد

 

شبكة النبأ: المثقف قائد فكري، له قصب السبق في تحشيد الطاقات البشرية ذات الطابع الفكري والادبي والتعليمي، ومن ثم بلورتها، وإحالتها الى منتَج عملي شاخص، ومؤثر في حركة الافراد والشعوب، ومساراتها في الانشطة السياسة والاقتصادية والتعليمية، وفي بلورة وتطوير أنماط العيش أيضا، والتدخل في ميادين الحياة الاخرى ورسم تحركاتها واتجاهاتها.

وهذا الاستنتاج وليد التجارب القريبة التي تدخَّل فيها الفلاسفة والمثقفون والكتّاب لصنع الحياة، فارتقوا بشعوبهم الى مراتب عليا، وفي مثال قريب على ذلك، وبنظرة سريعة الى حياة جان جاك روسو (28 يونيو 1712-2 يوليو 1778/ سويسرا) سنكتشف بأنه كان أهم كاتب في عصر العقل، وهي فترة من التاريخ الأوروبي، امتدت من أواخر القرن السابع عشر إلى أواخر القرن الثامن عشر الميلاديين، وقد ساعدت فلسفته وأفكاره في تشكيل الأحداث السياسية، التي أدت إلى قيام الثورة الفرنسية، حيث أثرت أعماله في التعليم والأدب والسياسة.

وقد تولّدت أهمية روسو من قدرته على التأثير في الشارع، ثم تحشيد الطاقات وتوجيهها نحو تحقيق حياة الامة المرفّهة، وثمة غيره من الكتاب والفلاسفة والمثقفين من ترك تأثيره الواضح في تقديم العون الفكري والثقافي عموما لشعبه، فأتاح له فرصة التحول من خانة الجهل والتردّي، الى خانة النور والتطور، وهذا دليل قاطع على مدى التأثير الكبير الذي تركه المفكرون والمثقفون في مجتمعاتهم، ودفعها مراحل مهمة الى أمام.

على الصعيد العربي سنجد – في حقب مضت- تأثيرا من هذا النوع، أعطى للكاتب المثقف، دورا رياديا في التحكم بتوجهات المجتمع ومساراته، وكان لبعض المثقفين العرب – الراحلين- قدرات فكرية تتحكم في صناعة الحركة الشعبية سياسيا واخلاقيا، وتسهم الى حد كبير في حشد الرأي ومراكمته تباعا وعلى نحو مستمر، من أجل التأثير الأكبر في الافراد والجماعات، لتحقيق الهدف المطلوب، سواء كان سياسيا او غيره.

وفي نظرة لما تنطوي عليه ساحة الواقع العربي الراهن، سنلحظ تراجعا لدور المثقف والمفكر وحتى الفيلسوف، في بلورة الاحداث وتوجيهها في المسارات السليمة، حيث تمسك مجاميع الشباب العربي الناهض، بزمام المبادرة والتوجيه، وهم يقودون الحراك المجتمعي عبر الفيس بوك، تاركين لأصحاب الدور الاهم، مهمة التفرج على ما يجري في الدول العربية من انتفاضات بركانية جديدة من نوعها على منطقة الشرق الاوسط وربما العالم، لدرجة ان احد القادة الامريكان الكبار (جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي) وصف لحظة تنحي حسني مبارك عن الحكم بسبب ضغط الانتفاضة الشعبية بأنها لحظة محورية في مصر والشرق الاوسط.

هذا ما بادر به الشباب العرب باعتمادهم تقنيات الاتصال المعاصرة التي لايستطيع الحاكم العربي المتسلط مهما أوتي من جبروت او قوة أن يمنع استخدامها لتنسيق الانتفاضات الشبابية والشعبية في العالم الافتراضي الذي سرعان ما تحوّل الى عالم واقعي ملتهب أسقط عروش عربية عتيدة ولا يزال يأتي على عروش اخرى ينظر المتربعون عليها بخوف وهلع ودهشة لما أحدثه شباب الفيس بوك.

في هذا الوقت يقف المثقف والمفكر والفيلسوف العربي متفرجا، ومتخليا عن دوره الريادي، مبتعدا عن ذلك الدور الذي كان سببا في اندلاع الثورة الفرنسية وتحوّل العالم الى عصر التقانة حيث تنعم البشرية الآن بنتائج تلك الثورة التي مهّد لها وأنتجها الفكر والفلسفة والثقافة التي أخذت دورها كما يجب، الامر الذي يحيلنا الى تكرار التساؤل، تُرى هل انتهى عصر المثقف/ المفكر/ الفيلسوف/ العربي؟.

يبدو ان الاجابة ستأتي بالايجاب في ظل الوقائع الشاخصة التي تشير الى تراجع دور الثقافة والمثقفين العرب ليس الى مرتبة أدنى، بل الركون الى حالة التفرّج من بعيد بانتظار ما ستأتي به انتفاضات شباب الفيس بوك العربي الذي تشير الشواهد الى أنهم عقدوا العزم على أخذ دور الثقافة والمثقفين والشروع بإسقاط أنظمة التسلط والقمع التي بدأت تتهاوى تباعا بمعزل عن أي دور ملحوظ للكتّاب والمثقفين، ما يدفعنا للقول بلا تردد: لقد انتهى عصر المثقف العربي فعلا!!

(0) تعليقات

مدن من فلسطين

  1. وتُعتبر نافذة فلسطين الرئيسة على البحر المتوسط، وإحدى بواباتها الهامة. وقد كانت تلعب دوراً كبيراً وهاماً في ربط فلسطين بالعالم الخارجي، من حيث وقوعها كمحطة رئيسية تتلاقى فيها بضائع الشرق والغرب، وجسراً للقوافل التجارية. ويُعد ميناء يافا هو ميناء فلسطين الأول من حيث القِدم والأهمية التجارية والإقتصادية.

    تقع يافا على البحر الأبيض المتوسط، إلى الجنوب من مصب نهر العوجا، على بُعد 7كم، وإلى الشمال الغربي من مدينة القدس على بُعد 60كم. وكلمة يافا هي تحريف لكلمة (يافي) الكنعانية، وتعني جميلة، أطلق اليونانيون عليها اسم (جوبي)، وذكرها الفرنجة باسم (جافا).

    يُشكل تاريخ يافا تصويراً حيّاً لتاريخ فلسطين عبر العصور. فتاريخها يمتد إلى (4000 ق.م). بناها الكنعانيون، وكانت مملكة بحد ذاتها، وغزاها الفراعنة، والآشوريون، والبابليون، والفرس، واليونان، والرومان، ثم فتحها القائد الإسلامي عمرو بن العاص، وخضعت لكل الممالك الإسلامية، إلى أن احتلها الأتراك. ثم الانتداب البريطاني، وبعده نكبة 1948 واحتلال الصهاينة لها وتشريد غالبية سكانها.

    بلغت مساحة يافا حوالي 17510 دونمات، وقُدر عدد سكانها عام 1922 حوالي (47709) نسمة، وفي عام 1945 حوالي (66310) نسمة، وفي عام 1947(72000) نسمة.
    وضمت سبعة أحياء رئيسية هي : البلدة القديمة، حي المنشية، حي العجمي، حي ارشيد، حي النزهة، حي
    الجبلية، وهي هريش (اهريش).

    احتلت مدينة يافا مركزاً هاماً في التجارة الداخلية والخارجية بفضل وجود ميناؤها. كما قامت بها عدة صناعات أهمها: صناعة البلاط، والأسمنت، والسجائر، والورق والزجاج، وسكب الحديد، والملابس والنسيج. وكانت أيضاً مركزاً متقدماً في صيد الأسماك.
    وكانت مدينة يافا مركزاً للنشاط الثقافي والأدبي في فلسطين، حيث صدرت فيها معظم الصحف والمجلات الفلسطينية



    أترككم مع الصور :
















    عــــــكـــــــــا

    قـاهـرةُ نـابـلـيــون
    .

    عكا مدينةٌ كنعانيةٌ قديمه ، لها تاريخٌ أصيل وتراثٌ كبير كما هي حال كل مدن فلسطين المحتله ، وإسمها اليوم هو نفس إسمها الكنعاني القديم ، حيث اطلق عليها الكنعانيون إسم عــكــو ويعني الرمل الحار كون المدينة مدينةً ساحليةً تقع على شاطيء البحر الأبيض المتوسط وتتميز بشمسها ذات الأشعة الدافئة والخلابه ، ذكرت في رسائل تل العمارنة بإسم عكا، وتناقل العبرانيون ذات الإسم فيما بينهم ، بينما وردت في النصوص اللاتينية و اليونانية بإسم عكي ، أما المصريون القدامى فقد كانوا يسمونها بــ عــك …

    ثم سميت المدينة بإسم عــكــون إبان الحكم الروماني لها ، وفي عصر الإسكندر سميت بــ بتوليمايس ، إلى أن جاءها الفتح الإسلامي واعاد إليها الإسم عكا ، وبعد الإحتلال الصهيوني الغاشم عاد إسم عكو للظهور وبه تعرف الأن ..



    انشأها الكنعانييون بدايةً كمرفاً بحري للصيد والتجاره ، وعانت المدينة الكثير من الغزوات والحروب بسبب موقعها الإستراتيجي ومينأها المهم ، وقد مر عليها الكثير من الغزاة والفاتحين مثل تحتمس الفرعوني و سرجون الأكادي و بختنصر البابلي و قمبيز الفارسي و الإسكندر المقدوني و أنطوخيوس البيزنطي و بومبي الروماني و معاوية بن أبي سفيان الصحابي والخلفية المسلم والفاتح صلاح الدين الأيوبي و إبن طولون مؤسس الدولة الطولونية في مصر و نابليون القائد الفرنسي و إبراهيم باشا الجزار القائد العربي المسلم ، وأخيراً البريطانيون ومن بعدهم اليهود الملاعين ..

    كان الفتح العربي الإسلامي للمدينة عام 16 للهجره على يد الصحابي الجليل شرحبيل بن حسنه ، وفي عام 20 للهجره انشأ فيها الخليفة معاوية بن أبي سفيان داراً لصناعة السفن حيث أنه أعجب بمهارة اهل المدينة في هذه الصناعة لمّا زارها بنفسه ، ومنها إنطلقت السفن في عام 26 للهجرة لاحتلال جزيرة قبرص ، وبهذا نتبين دور المدينة العظيم في الفتوحات الإسلامية كونها كانت نقطة التحضير والإنطلاق لأول غزوةٍ إسلاميةٍ بحريه ..



    أسوار عكا : وهي الأسوار التي أنشاها الشيخ الزيدي وجددها الجزار باشا ، وهي التي تصدت لهجمات نابليون ولا تزال قائمةً إلى يومنا هذا ، وهي تحيطُ بالمدينة إحاطة السوار بالمعصم ويبلغ طولها 2580 مترا …

    القلعه : تقع في شمال المدينة وتتألف من أقسامٍ ثلاثةٍ هي الخزانة و الجبخانة وهي كلمةٌ تركيةٌ تعني مخزن السلاح والثكنة العثمانيه …
    مسجد جمال باشا الجزار الكبير …
    سجن عكا المعروف بسجن القلعه ، وهو الذي جرى فيه إعدام الأبطال الثلاثة بعد ثورة البراق محمد جمجوم و فؤاد حجازي و عطا الزير …


    وأترككم الان مع صورٍ للمدينة ومعالمها















  2. مدينة طبريا

    الموقع والتسمية تقع مدينة طبريا في الجزء الشمالي الشرقي لفلسطين وهي قائمة على شاطئ بحيرة طبريا الغربي، وقد شكل موقع طبريا منذ إنشائها مركزا تجاريا وعسكرياً وسياحياً هاماً، فطبريا تقع على الطريق التجاري الذي يبدأ من دمشق وطبريا واللجون وقلنسوة واللد واسدود وغزة ورفح وسيناء فمصر، وكانت العملة الطبرانية هي العملة المتداولة عند عرب الجاهلية، واستمرت حتى جاء خالد بن الوليد وأمر بضرب النقود الإسلامية وكذلك وجود الحمامات في العهد الروماني زاد من أهمية موقع طبريا .
    وقد أطلق الحاكم الروماني هيروديوس انتيباس اسم طبريا على المدينة إكراما للامبراطور الروماني طيباريوس بعد أن بنيت هذه المدينة في عهده في القرن الأول الميلادي.


    طبريا عبر التاريخ :
    بعد بناء مدينة طبريا ، لاقت هذه المدينة ازدهاراً خصوصاً بعد اهتمام هيدوروس بها، حيث رأى فيها الموقع الدفاعي الوحيد حول البحيرة وهذا هو السبب هو الذي دفع هيرودس لبناء قلعة قرب شاطئ البحيرة، بالإضافة الى ذلك قرب طبريا من الحمامات الرومانية التي اهتم بها الرومان كثيراً ، حيث أضفت رونقاً على أهمية المدينة بعد إنشائها .
    في عام 13هـ-634م سيطر المسلمون بقيادة شرحبيل بن حسنة على المدينة وأصبحت عاصمة لجند الأردن وسكنت من قبل عدد من القبائل العربية.


    أثناء الحملات الصليبية قام تنكرد باحتلال المدينة بأمر من غودفري وبعد أن هرب سكانها المسلمون منها، قام بتحصينها حتى تكون مركزاً لإماراته، وفي عام 583هـ-1187م، تمكن صلاح الدين الأيوبي من استعادة المدينة بعد انتصاره على الصليبيين في موقعة حطين إلا أن الصليبيين تمكنوا من السيطرة على المدينة مرة أخرى بعد أن سلمها لهم الملك الصالح إسماعيل والي دمشق مقابل وقوفهم معه ضد ملك مصر الصالح أيوب والناصر داوود في الأردن عام 1240م.

    وفي عام 1247م تمكن المسلمون من استرداد المدينة إلا أنها فقدت الكثير من عمرانها وأهميتها بفعل التدمير الهائل الذي لحق بها من جراء الغزوات الصليبية والمغولية، وهذا جعل المدينة تشرف على الاندثار لتحل محلها بيسان وحطين.

    في عام 1517م، تمكن العثمانيون من السيطرة على المدينة ثم حكمت من قبل ظاهر العمر والي صيدا عام 1730، وقد أصبحت طبريا في العهد العثماني مركزاً لقضاء طبريا أحد الأقضية الأربعة التي يتكون منها قضاء عكا.

    اندثرت أهمية مدينة طبريا بعد ذلك، وفي عام 1799 استولى عليها نابليون بونابرت أثناء حملته على مصر والشام، ثم خضعت للحكم المصري بعد ذلك، وازدهرت فأصلحت حماماتها وبدأت تستقبل الزائرين من خارج البلاد للاستشفاء بمياهها المعدنية ثم حل بالمدينة دمار هائل بسبب الزلزال الذي أصاب المدينة في مطلع عام 1837 وكانت طبريا تعرضت لسلسلة من الزلازل في أعوام 1204-1212-1402-1546-1656-1666-1759-1837-1890.

    وبعد وقوع فلسطين تحت الانتداب البريطاني وجه اليهود أنظارهم الى طبريا حيث بدأت أفواج اليهود بالتوافد والاستقرار فيها


    المدينة اليوم :

    لقد تغيرت ملامح المدينة بعد أن هدمت سلطات الاحتلال الأحياء العربية ليحل محلها الحدائق والمتنزهات والمباني الحديثة.
    وكان قضاء طبرة يضم 26 قرية هي قرى : الدلهمية – كفر كما ، كفر سبت، خربة الوعرة السوداء ، لوبيا، معذره، المغايره ، المنصورة ، المجدل ، المنار ، ناصر الدين، نميرن، غور أبو شوشة ، حدثا ، الحمة ، الشملية السمراء ، الطابعة، الشجرة ، العبيدية عولم ، ياقوق ، نقيب ، حدثا ، سمخ ، عيلبون .
    وقد أقيمت المستعمرات التي أحاطت بالمدينة بعد أن طرد سكانها بعد حرب 1948.














  3. الناصرة


    الناصرة المدينة التي ولدت فيها السيدة مريم العذراء التي انجبت السيد المسيح.
    تقع مدينة الناصرة في قلب الجليل الأدنى بين عكا وحيفا وجنين وطبرية. على تلة جبل يرتفع 400م عن سطح البحر، و300م عن مرج بن عامر، ويطل على البحر والكرمل والطور وجبال النار ونهر الأردن وغور فلسطين.
    كانت الناصرة بوابة الغزاة إلى فلسطين من ناحية الشمال فتعاقب عليها الفرس واليونان والرومان والبيزنطيون والصليبيون والمغول والعثمانيون والفرنسيون والبريطانيون
    .

    فقد احتلها الإنجليز في 21/9/1918 بعد انتصارهم في الحرب الكونية الأولى.
    شاركت في كل الثورات والإنتفاضات والمظاهرات والإضرابات والمؤتمرات الفلسطينية منذ عشرينات هذا القرن ضد الإستعمار البريطاني واليهودي.


    واحتلتها المنظمات الصهيونية المسلحة في يوم الجمعة الموافق 16/7/1948م. بعد دفاع بطولي من حاميتها ومن أهلها وهي تمثل اليوم أكبر مدينة فلسطينية في الوطن المحتل كما تمثل قاعدة الحياة الثقافية ومركزاً للحركة الوطنية.
    تبلغ مساحة قضاء الناصرة حوالي 497533 دونماً، وتبلغ مساحة مدينة الناصرة حوالي (10226) دونماً.
    قُدر عدد سكان قضاء الناصرة في عام 1931 حوالي (28592) نسمة، وفي عام 1945 حوالي (46100) نسمة.


    أما عدد سكان مدينة الناصرة في عام 1948 كان حوالي (17143) نسمة، وبلغ عددهم في عام 1965 حوالي (40) الف نسمة.
    قام الصهاينة بمحاولة تهويد المدينة وإزالة الصبغة العربية الفلسطينية عنها فطوقوا المدينة بالعديد من المستعمرات الإستيطانية .
    تحتوي الناصرة على مجموعة كبيرة من الآثار والمواقع التاريخية الهامة، ويغلب عليها الجانب الديني المسيحي، ويرجع هذا إلى إقامة السيد المسيح في الناصرة حوالي 28 عاماً، لذلك أقام المسيحيون الكنائس والأديرة، والمتاحف تذكاراً وتخليداً له، فيوجد فيها كنيسة البشارة، وكنيسة القديس يوسف، وعين العذراء














  4. مدينة اللــــــــــد


  5. يذكرنا اسم اللد بأمة كانت في العصور القديمة تشغل جزءاً كبيرا من سواحل آسيا الصغرى الغربية والواقعة على برح إيجة وكانوا على جانب كبير من الحضارة وهم الليديون أو اللوديون فهل كان لهذه الأمة علاقة بالفلسطينيين الذين هاجروا من بحر إيجة ونزلوا فلسطين في القرن الثاني عشر قبل الميلاد فخلدوا الليدييين بتسمية بلدة اللد التي أقاموها في موطنهم الجديد ؟
    تقع مدينة اللد إلى الجنوب الشرقي من مدينة يافا وتبعد عنها حوالي 21 كم وإلى الشمال الشرقي من مدينة الرملة وتبعد عنها حوالي 5كم وترتفع اللد 50 م عن سطح البحر . أحرقها الرومان عدة مرات وأعادوا بنائها ، فتحها عمر بن العاص في خلافة أبي بكر رضي الله عنه بعد أن فتح غزة وسبسطية ونابلس واتخذت عاصمة لجند فلسطين إلى أن بنيت الرملة .






    مدينة / عسقلان / المجدل...

    الموقع والتسمية

    تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط على بعد 21 كم شمال مدينة غزة عند التقاء دائرة 31و40 شمالا وخط طول 34و35 شرقاً، وقد كانت على مدى تاريخها الطويل ذات شأن اقتصادي بسبب مينائها البحري وموقعها الاستراتيجي القريب من الحدود المصرية ومواجهتها للقادمين من البحر تجارا وغزاة، وقد كانت منذ القدم محطة هامة من سلسلة المحطات الممتدة على طول السهل الساحلي الفلسطيني، حيث اعتادت القوافل التجارية والحملات العسكرية المرور بها للراحة والتزود بالمؤن . وفي العصر الحديث أصبحت محطة هامة لخط سكة حديد القنطرة حيفا، كما يمر بها الطريق المعبد الرئيسي الذي يخترق فلسطين من الجنوب إلى الشمال على طول الساحل .

    عرفت مدينة عسقلان باسم اشقلون Aseckalon منذ أقدم العصور التاريخية، وقد ظهر اسمها مكتوبا لأول مرة في القرن التاسع عشر في الكتابات الفرعونية، كما ظهرت في رسائل تل العمارنة المصرية التي تعود إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، واستمر حتى العصر الهليني 232 - 64 ق.م . إلى إن تحول إلى اشكلون واستمر حتى الفتح الإسلامي، وورد كذلك في كل المصادر التاريخية . أما لفظ عسقلان فطبقا لما ورد في لسان العرب يعني أعلى الرأس كما جاء فيه إنها بمعنى الأرض الصلبة المائلة إلى البياض . وقد أورد الأستاذ مصطفى الدباغ أن اسم عسقلان هو عربي كنعاني الأصل بمعنى المهاجرة .


    أما المجدل فهي كلمة آرامية بمعنى البرج والقلعة والمكان المرتفع المشرف للحراسة، وفي فلسطين أماكن كثيرة تسمى المجدل منها :
    مجدل عسقلان نسبة إلى آثار مدينة عسقلان الملاحقة لها وتميزا لها من أسماء بعض القرى العربية الأخرى التي تحمل الاسم نفسه .


    معالم المدينة
    لقد تعرضت المجدل عسقلان إلى أعمال التخريب وذلك نتيجة الحروب والمعارك المستمرة التي كانت تدور على أراضيها ومن أبرز حوادث التدمير ما قام به القائد صلاح الدين الأيوبي من تدمير للمدينة لدواعي عسكرية واستراتيجية وفقا للمصالح العليا للمسلمين التي رآها ضرورية ورأيي في تخريب عسقلان قضاء من الله لا راد له بقوله " والله لئن افقد أولادي كلهم احب إلى من أن اهدم حجرا واحدا ولكن اذا قضى الله بذلك و عينه لحفظ مصلحة المسلمين طريقاً فكيف أصنع ؟؟ " ثم دمرت في عهد السلطان الظاهر بيبرس ليبزغ نجم مدينة المجدل بعد ذلك . أما معالمها الباقية فلا يوجد سوى مسجد عبد الملك بن مروان وهو بدون مئذنة وبناء عسقلان القديم


    المدينة اليوم : تعتبر المجدل اليوم من أهم مدن فلسطين الجنوبية حيث تشكل مركزاً صناعياً وزراعياً إذ يوجد بها مصانع للأنابيب والأسمنت وآلات صناعة النسيج والبلاستيك ومركزاً لقياس الإشعاعات النووية ومصانع للأدوات الإلكترونية والطبية والسيارات وأجهزة التبريد والتدفئة والأثاث الخ وهي مركز سياحي يجتذب العديد من السياح لقضاء الإجازات وفيها عشرات الفنادق والمطاعم والحدائق هذا بالإضافة إلى كونها ميناء بحري هام، ولقد قامت إسرائيل بإلغاء اسم المجدل و أطلقت عليها اسم عسقلان "اشكلون








  6. نابلس..

    نابلس إحدى أكبر المدن الفلسطينية سكاناً وأهمها موقعاً. هي عاصمة فلسطين الاقتصادية ومقر أكبر الجامعات الفلسطينية. قُدر عدد سكانها بحوالي 135,000 نسمة عام 2006. تعتبر نابلس عاصمة شمال الضفة الغربية إضافةً إلى كونها مركزاً لمحافظة نابلس التي يبلغ عدد قراها 56 قرية ويقدر عدد سكانها بقرابة 336,380 نسمة حسب إحصاءات عام 2006. تُعرف أيضا بأسماء جبل النار، دمشق الصغرى، عش العلماء، وفي العهد الروماني كانت تُعرف باسم Flavia Neapolis.

    خضعت نابلس لحكم العديد من الأباطرة الرومان على مدى 2,000 سنة. وفي القرنين الخامس والسادس للميلاد أدّى نزاع بين سكان المدينة من السامريين والمسيحيين إلى بروز عدد من الإنتفاضات السامرية ضد الحكم البيزنطي، قبل أن تقوم الإمبراطورية بإخماد ثوراتهم هذه بعنف، مما أدى لاضمحلال عددهم في المدينة. فتح العرب المسلمون، في زمن خلافة أبي بكر الصديق، هذه المدينة وباقي فلسطين والشام، وفي هذا العهد عُرّب اسمها ليصبح نابلس بدلاً من نيابوليس، وازداد عدد المسلمين من سكانها وأخذت البعض من كنائسها ومعابدها السامرية تتحول إلى مساجد شيئاً فشيئاً. سقطت نابلس تحت الحكم الصليبي عام 1099 قبل أن تعود لحكم المسلمين الأيوبيين والمماليك بعدهم.

    أصبحت نابلس عاصمة مقاطعة جبل نابلس، في العهد العثماني، وكانت في هذه الفترة سنجقا تابع لولاية دمشق. خضعت المدينة للحكم المصري الذي دام تسع سنوات في بلاد الشام، في العقد الثالث من القرن التاسع عشر، قبل أن تعود للحكم العثماني، فالبريطاني، عندما انهزمت الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى وخضعت فلسطين للإنتداب البريطاني. سقطت نابلس تحت الاحتلال الإسرائيلي عام 1967 حين سقطت الضفة الغربية بأكملها
















  7. مدينة / الخليل....


    مدينة فلسطينية عريقة تنسب الى ابي الانبياء ابراهيم عليه السلام

    بها قبور الانبياء والرسل ابراهيم واسحاق ويعقوب وذريتهم حتى

    يوسف عليه السلام على نبينا وعليهم جميعا الصلاة والسلام

    واشهر معالمها مسجد الخليل عليه السلام وقد سميت المدينة


    على اسم ابراهيم الخليل عليه السلام



    والخليل تبعد عن القدس بحوالي 50 كم الى الجنوب منها وعلى الرغم من مرور الدهور


    الا ان المدينه لا تزال محافظة على تراثها العريق على الرغم


    من تعدد اسمائها اذ سميت (حبرون _ حبري _ مشهد_ الخليل)

    الا انالخليل لا يزال هو الاسم الدائم لها

    وقد دخلت الاسلام في عهد الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه

    وظلت تحت النفوذ الاسلامي حتى احتلها الصهاينه عليهم لعنت الله

    عام 1386 _ 1967 م ومنذ ذلك الوقت اخذوا يتكاثرون فيها

    ويضطهدون العرب الى ان حدثت المذبحة المروعة التي جرت

    في شهر رمضان عام 1415 _ 1994 م بقيادة اليهودي المتطرف

    باروخ جولدشتين بفتح النار على المصلين في الحرم الابراهيمي

    فقتل الابرياء وهم ساجدون لله تعالى في صلاة الفجر

    وقد جرت مفاوضات بعد ذلك بين السلطة الفلسطينية والحكومة الاسرائيلية

    في يناير يوم 15 سنة 1997 م تم بمقتضاها تحرير المدينة بعد 30 عاما من الاحتلال

    الاسرائيلي

    مدينة الخليل تشتهر بالتجاره والسياحه وفيها العديد من الصناعات

    المزدهره مثل الخزف والزجاج والمنسوجات اما اشهر مزروعاتها

    فالموالح والعنب ويبلغ عدد سكانها حوالي 150 الف نسمه

    واذا ضم اليه اعداد سكان القرى المجاوره فيصل العدد الاجمالي

    الى ستمائة الف نسمه تقريبا













  8. مدينة طولكرم...


    من 55-125 م، وتبلغ مساحة أراضيها 32,610 دونمات.تقع مدينة طولكرم في الجزء الشرقي من السهل الساحلي لفلسطين وتبعد نحو 15 كم عن ساحل البحر الأبيض المتوسط، حيث يلتقي السهل بأقدام جبال نابلس. وفيها مركز محافظة طولكرم.
    أهمية الموقع


    وكان لهذا الموقع أهمية تجارية وعسكرية كان له اثر كبير في نمو المدينة فهي ملتقى الطرق التجارية وممراً للغزوات الحربية بين مصر والشام. وقد أعطيت خاصية الموقع هذه خاصية دفاعية مميزة، كما أنها مركز للمواصلات البرية بين الساحل والداخل وبين الشمال والجنوب، وسهل الوصول إليها شبكة من الطرق المعبدة وخط السكة الحديدية المار منها، كما تميز هذا الموقع بخصوبة التربة ووفرة المياه بشكل كبير سواء أكان مطرياً أو جوفياً، وهذه الظروف ساعدت بشكل كبير على نمو المدينة وتطورها.


    انتعاش اقتصادها

    تعرضت محافظة طولكرم للاحتلال الإسرائيلي عام 1967 وظلت تحت قبضة الاحتلال حتى توقيع اتفاقيات اوسلو عام 1993 حيث كانت طولكرم اخر مدينة سلمت للسلطة الفلسطينية عام 1995 وأصبحت المدينة من أنشط المدن اقتصاديا في الضفة الغربية لمحاذاتها من الخط الاخضر وشكلت مدينة طولكرم المكان الترفيهي الذي يقصده الفلسطينيون حتى بدء الانتفاضة الثانية، حيث كانت تقام فيها المهرجانات السنوية ومعارض الصناعات الوطنية ومراكز اللهو الكثيرة إلى ان تم اغلاقها جميعا مع بدء الانتفاضة الثانية.

    ما سكنت مدينة طولكرم بعض العائلات التي نزحت إليها من المدن المجاورة مثل نابلس جنين ومنها عائلات:غنايم, البسطامي, عبد المجيد, الشخشير, الدلو, عبد الهادي, جرار, وغيرها.




    تاريخ المدينة
    أقدم تاريخ عثر عليه لهذه البلدة يعود إلى القرن 13 الميلادي، حيث كانت تقوم على بقعتها في العهد الروماني قرية تُعرف باسم بيرات سورقا، وبيرات مثل بيروت والبيرة بمعنى (البئر)، وسورق بمعنى (مختار)؛ ويبدو أنه حلت كلمة (كرم) محل كلمة سورق وكلمة (طول) محل كلمة بيرات. وذكرتها مصادر الفرنجة باسم طولكرمى. والطور بمعنى الجبل الذي ينبت الشجر عليه، ويكون المعنى جبل الكرم. وذكرها المقريزي باسم طوركرم، وبقيت معروفة باسم طوركرم حتى القرن الثاني عشر الهجري، حيث حرف الطور إلى طول ودعيت بإسم طولكرم

    علما بأن مدينة طول كرم تلعب دورا حساسا ومهما بموقها الجغرافي وتاريخها العريق سواء في حربي 1948 و1967














(0) تعليقات

اقوال وكلمات وحكم

 اقوال وكلمات وحكم

 

الجوع : يحكم نصف العالم !! ... والجنس يحكم النصف الآخر !!!

التعري في الشارع خلاعة !! .. وعلى المسرح فن !! .. وعلى الشاطئ رياضة !!!

كل الأشياء تطول !! ... ما عداالفساتين !!!

الممثلة : كلما كانت ملابسها قصيرة !! ... كلما كانت أدوارها في أي فيلم طويلة!!

وراها من شارع إلى شارع !!.. يسمّعها كم كلمة حلوة !! .. ما أعطته وجه!! ..

أخيراً طالعت فيه وقالت : ما تستحي !! ... تطاردني وأنا مو متزوجة ! .. وعمري 20 سنة !! .. وأسكن في حارة ( ... ) !! ... عند محطة ( ... ) !! ... ورقم جوالي ( ... ) !!

 

الحقيقة : الشئ الوحيد الذي ( لا ) يصدقه الناس !!!

الأوكازيون : فرصة للحصول على الأشياء التي ( لا ) تحتاجها !!!!

الزواج : جمع .. وطرح .. ثم ضرب !! ... ولكنه قبل ذلك قسمة !!!!

المحامي : لسان .. وحنجرة .. وروب !!!!!!! .. يدافع عن مال موكله ليكون من نصيبه هو !!!!

المذيع : يخاطبنا بقوله أعزائي!! ... وهو لا يعرف أحد منّا !!!!

الطالب الفاشل : هو الطالب الذي يمكن أن يكون الأول على فصله !! .. لولا وجود الأخرين !!!!

 

كلمات عجيبة ولكنها حكيمة

 

"الإنسان الناجح هو الذى يغلق فمه قبل أن يغلق الناس آذانهم ويفتح أذنيه قبل أن يفتح الناس أفواههم".

"لا تدع لسانك يشارك عينيك عند انتقاد عيوب الآخرين فلا تنس انهم مثلك لهم عيون والسن.

"تستغرق مناقشة المسائل التافهة وقتاً طويلاً لأن بعضنا يعرف عنها اكثر مما يعرف عن المسائل الهامة .

"إذا كان لديك رغيفان فـكُل أحدهما وتصدق بالأخر" .

"عندما يمدح الناس شخصاً ، قليلون يصدقون ذلك وعندما يذمونه فالجميع يصدقون" .

"لا يوجد رجل فاشل ولكن يوجد رجل بدأ من القاع وبقى فيه" .

"اختر كلامك قبل أن تتحدث وأعط للاختيار وقتاً كافياً لنضج الكلام فالكلمات كالثمار تحتاج لوقت كاف حتى تنضج" .

"كن على حذر من الكريم إذا أهنته ومن اللئيم إذا أكرمته ومن العاقل إذا أحرجته ومن الأحمق إذا رحمته ".

"إذا بلغت القمة فوجه نظرك إلى السفح لترى من عاونك فى الصعود إليها وانظر إلى السماء ليثبت الله أقدامك عليها".

"من عاش بوجهين مات لا وجه له" .

"إذا استشارك عدوك فقدم له النصيحة ، لأنه بالاستشارة قد خرج من معاداتك إلى موالاتك" .

"لا تتكلم وأنت غاضب .. فستقول اعظم حديث تندم عليه طوال حياتك" .

"لا تجادل بليغاً ولا سفيهاً .. فالبليغ يغلبك والسفيه يؤذيك" .

"حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات كما أن سوء الخلق يغطى كثيراً من الحسنات" .

"من وثق بالله أغناه ومن توكل عليه كفاه ومن خافه قلت مخافته ومن عرفه تمت معرفته" .

 

أقوال أخيرة:

 

"ليس من الصعب أن تضحي من أجل صديق ، ولكن من الصعب أن تجد الصديق الذي يستحق التضحية".

"تكون سعيدا إذا عثرت على صديق تثق به ، و تكون اسعد إذا عثرت على صديق يثق

الصداااااقه هي العمله النادره في هذا الزمن

 

 

(0) تعليقات

الملكة نور "الاسم الحركي الذي اطلقه الملك حسين على مهندسة امريكية اسمها " ليزا "

ان لم تستح قل ما شئت

 

 

" فلسطينيو الاردن سفلة كانوا يسرقون ويغتصبون ويرتكبون الجرائم وينشرون الفوضى في المدن الاردنية وهو السبب الذي دفع الملك حسين الى قتالهم وحربهم في ايلول " و" الجيش الاردني هو الذي خاض معركة الكرامة وانتصر بها لكن عرفات وجماعته سرقوا النصر ونسبوه لانفسهم " .

هذه فقط عينة مما ورد في كتاب يوزع اليوم على نطاق واسع في الولايات المتحدة ومؤلفته ليست يهودية او صهيونية ولا تعمل في المخابرات الاسرائيلية مثلا ولا هي طابور خامس يهمها تشويه صورة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ... وانما هي ببساطة " الملكة نور " وهو الاسم الحركي الذي اطلقه الملك حسين على مهندسة امريكية اسمها " ليزا " دخلت قصره كعشيقة قبل ان يتورط الملك بالزواج منها فتتورط في كل الفضائح التي عرفناها عن القصر الملكي وتكون السبب المباشر مع صديقها سميح البطيخي في الانقلاب الذي وقع داخل القصر قبل موت الملك حسين بأيام ... لتنتهي " مؤرخة " للاردنيين تكتب عن عاداتهم وتقاليدهم وتفضح اسرارهم وتنهش في اعراضهم دون ان تعرف كلمة واحدة باللغة العربية .

ما فعلته وتفعله المذكورة يعتبر وفقا للقانون الاردني اساءة للوحدة الوطنية وهي جريمة يعاقب عليها بالسجن خمس سنوات ... لكن " ليزا " لن تدخل السجن ولو لساعة واحدة ... لا بل ان من يتجرأ من الاردنيين مثلا ان ينتقد كتابها المسخرة سوف يدخل السجن ثلاث سنوات لان عمله يعتبر " تطاولا على الذات الملكية " وهي التهمة التي الصقت بالزعيم السياسي الاردني البارز ليث شبيلات الذي انتقد فيما نقد بكاء " ليزا " الحار في جنازة رابين ناسية او متناسية انها زوجة لملك عربي " هاشمي " احتل رابين ولا يزال نصف مملكته وقتل الاف الاردنيين ولا يزال يعتقل المئات منهم .... نور وزوجها بكيا وذرفا الدموع وانتحبا في الجنازة اكثر من زوجة رابين نفسها .

الفلسطينيون ليسوا وحدهم الذين تعرضوا للاساءة في كتاب " ليزا " ... فالملكة توزع في كتابها الاساءات على الجميع ... وبدأت طبعا بخصمها اللدود الامير حسن ولي العهد وزوج ابنته ناصر جودة وزير الاعلام والذي وفقا لما نشر انذاك سخر اجهزة الاعلام للترويج لعمه - والد زوجته -  الى الكشف عن سذاجة الاميرة عالية ... ومرض الامير طلال بن محمد ... الى عشيقة الملك حسين ... الى ام قابوس والشيخة فاطمة وصدام حسين انتهاء بثقيل الدم معمر القذافي وزوجته  ..... الى التهجم على الرئيس المصري حسني مبارك وزوجته ... انتهاء بتلفيق القصص وتزوير التاريخ ... ومنها ان عرفات وقع بالاسر خلال مجازر ايلول وان الملك اطلق سراحه وهذا كما هو معروف غير صحيح .

الكتاب صدر باللغة الانجليزية بعنوان " Leap of Faith " والترجمة بالعربية قد تكون " قفزة عقيدة " أو " نفحة ايمان " وهي الترجمة التي اختارتها جريدة الحياة اللندنية التي نشرت فصولا من المذكرات ونطت عن الكثير من الفضائح الواردة فيها .

يقع الكتاب في 467 صفحة وتجده معروضا للبيع هذه الايام في المطارات والمكتبات والاكشاك في طول امريكا وعرضها وهو ما لم يتوفر حتى لكتب مسئولين وصحفيين امريكيين كبارا مما يشير الى ان هناك جهة ما - غير دار النشر - دعمت هذا الكتاب ولها مصلحة في توزيعه على نطاق واسع بين الامريكيين ... بخاصة في هذا الوقت بالذات الذي تتعرض فيه القضية الفلسطينية الى مفترق طرق ... وتتكالب المصائب على الامة العربية .

لن تجد الكثير في المقدمة عن سيرة الملكة نور الشخصية اللهم الا اشارتها الى ان قاريء فنجان بشرها بأنها ستتزوج من عربي ارستقراطي ... هذه " القدرية " تتكرر كثيرا في كتابها ربما لتفسر الكثير من الاحداث او تبررها ... فهي اصبحت زوجة لملك عربي ليس لانها " دست " الى غرفة نومه من خلال " علي غندور " المتخصص بهذه القضايا وانما لان قاريء فنجان بشرها بذلك !!

ليزا تزوجت الملك وهي في السادسة والعشرين من العمر وكان يكبرها بستة عشر عاما ... هذه الى 26 سنة لا تكاد تجد لها ذكرا في الكتاب الذي يفترض انه " مذكرات " وادب المذكرات له اصوله طبعا ... ومع ذلك اشارت نور من بعيد الى احدى اهم المرويات عنها في الشارع الاردني بعد الاعلان عن زواجها من الملك وهي حكاية علاقتها بمحام امريكي افريقي وانجابها ولدا " اسود " منه ... وهو ما اوردته من ضمن مجموعة " اشاعات " قالت انها اطلقت عليها من قبل خصومها !! المهم ان نور لم تؤكد في كتابها انها كانت " بنت بنوت " ولا اظنها ستقنع احدا انها كفتاة امريكية بلغت سن السادسة والعشرين دون ان يكون لها " بوي فرند " !!

تعترف " ليزا " انها التحقت بالعمل في شركة عالية للطيران كمهندسة وكان ابوها نجيب الحلبي قد عين كمستشار لهذه الشركة بعد طرده من رئاسة  شركة " بان امريكان "  بعد اتهامه بالفساد والتسبب بانهيار الشركة ماليا ... ومن خلال صديقه علي غندور تمكن الحلبي الذي مات مؤخرا في واشنطن من زرع ابنته في قصر الملك ... نور تعترف ان " الاشاعات " ذكرت ان ام الملك زين قتلت زوجة الملك الفلسطينية " علياء " وان زرع فتاة امريكية كزوجة في القصر كان مخططا امريكيا الا انها تنفي هذا الاتهام بروايات عن علاقات حب صامتة ربطت الملك بها الى ان قال لها يوما " انا مش قادر اتحمل ... اريد التحدث مع ابيك " ... ثم تقول ان الملك وقع في غرامها عندما نظر في عيينيها لاول مرة الى اخر هذه المرويات التي تريد " ليزا " ان تضحك بها علينا لتبرر دخولها المشبوه الى القصر ناسية فيما يبدو ان الملك الذي تتحدث عنه ليس " مراهقا " وانه " نسونجي "معروف دوب قبلها ثلاث زوجات وعشرات العشيقات منذ ان كان طالبا في مدرسة " هارو" في لندن الى ان اصبح ملكا يبدل العشيقات اللواتي يوظفهن علي غندور في شركة عالية للطيران كما يبدل جواربه .... الملك حسين ليس من النوع الذي يحب من اول نظره !!

الامر الذي لم توضحه " ليزا " في كتابها هو السر في دخولها الى قصر الملك ومعاشرتها له ومخالطتها لاولاده الصغار ... فهي كما تقول مهندسة معمارية ولكن مروياتها تؤكد انها كانت تعمل " بيبي ستر " للملك واولاده وانها كانت تعيش مع الملك في قصره وتعد طعام الافطار له ولاولاده الخ .... الذي لا تعرفه " ليزا " هو ان علاقتها غير الشرعية بالملك كانت معروفة انذاك لرجل الشارع الاردني ... وان الملك اضطر الى اعلان الزواج بها للخروج من هذا الحرج ... فهو كملك عربي مسلم يزعم ان النبي محمد هو جده لا يستطيع ان يتخذ " جيرل فرند " على هذا النحو ... وكان الامير حسن ولي العهد اول من لفت نظر الملك الى هذه المسالة ... ولعل هذه تكون اول مواجهة او بداية للمواجهات فيما بعد بين " نور " و " والحسن ؟ وهي المواجهات التي انتهت بطرد الحسن من ولاية العهد بمعاونة قوادين لنور هما قائد الجيش " عبد الحافظ الكعابنة " ورئيس المخابرات " سميح البطيخي " الذي كانت زوجته الانجليزية " جيل " تعمل كوصيفة لنور وتعد ابنها للزواج من ابنة نور .... الطريف انك لن تجد في كتااب نور اية تفصيلات عن علاقتها بالبطيخي ربما لان الاعلان عن تورط البطيخي بسرقة ثلاثة بنوك اردنية قد تم في الوقت نفسه الذي دفعت فيه نور بكتابها الى النشر الامر الذي وفر لها - كما يقال - الوقت الكافي لحذف فصل كامل كان مكتوبا عن البطيخي وكرمه وحسن سيرته وولاءه واخلاقه العالية وفضله عليها وعلى اولادها .....الخ .... كما انك لن تجد اشارة واحدة الى الفريق عبد الحافظ الكعابنة الذي لعب دورا في عزل الامير حسن لان هذا ايضا تورط بفضيحة بيع اسلحة الكلاشنكوف الفلسطينية الى تجار المخدرات في كولومبيا .( انقر هنا لقراءة التفاصيل عن هذه الفضيحة)

تعترف " ليزا " انها رأت الملك وزوجته الملكة علياء اول مرة في المطار حين طلب منها ابوها ان تلتقط له صورة مع الملك والملكة ... ثم تحاول ان توهم القراء انها كانت تعيش حياة عادية بعيدا عن القصر فتعدد اسماء اصحابها وهم خالد عبد المجيد شومان حفيد مؤسس البنك العربي وزوجته سهى ... ومليحة عازار وفاتنة عصفور وعامر سلطي ... ورامي خوري رئيس تحرير " جوردان تايمز " ... وتوحي للقاريء انها هي التي ربت اولاد الملكة الراحلة علياء علي وهيا مع ان الشارع الاردني يعلم ان نور هي التي اتهمت بتوريط الامير علي بقصص لها علاقة بتعاطي المخدرات حتى تحرمه من ولاية العهد لانه اكبر ابناء الملك من ام عربية مسلمة... وانتهى الامر بعلي ان اصبح مجرد " بودي غارد " لاخيه عبدالله مع انه وفقا للدستور الاحق بالعرش .

اعتراف الملكة بعلاقتها وصداقتها برامي خوري - الشاب الاردني الاصل الذي يحمل الجنسية الامريكية - فسر لي " لغزا " طالما ورد على خاطري .... ففي مطلع التسعينات نشر رامي خوري في جريدته " جوردان تايمز " مقالا تحدث فيه عن مرض الملك حسين وعن ضرورة التساؤل عن مستقبل المملكة في ظل غياب مفاجيء للملك ... كان المقال مثيرا للتساؤل فعلا بخاصة وان الملك لم يكن يومها مصابا بالسرطان او لعله اخفى المرض عن الناس والصحافي لم يعتقل او يطرد من عمله بسبب هذا المقال حتى بعد ان ردت عليه ابنة الملك " عالية " من زوجته الاولى " دينا " واعتبرت مقاله غير لائق ... هذا التحرش بالامير حسن وولاية العهد تجد له ذكرا في صفحة رقم 417 من الكتاب ... ففي هذه الصفحات تزعم نور ان الملك واثناء تلقيه العلاج في مايو كلينك اطلع على مقال نشرته نيويورك تايمز مؤكدة انها حاولت حجب الجريدة عن الملك وان شخصا ما مررها اليه وان الملك غضب كثيرا مما ورد في مقال الجريدة .... الجريدة نشرت لقاء مع الامير حسن تحت عنوان " الملك يموت والامير حسن ينتظر " وجاء فيه كلاما منسوبا الى الحسن ان اخاه الملك حسين هو رمز ... اما هو - اي الحسن - فهو الاقرب الى المطبخ اي انه هو الذي يدير شئون البلد واكد وزير الاعلام ناصر جودة الذي هو زوج لابنة الحسن هذا الكلام الامر الذي دفع الملك الى التحدث عن هذا الامر في التلفزيون الاردني .

اليوم نستطيع القول ان " ليزا " كانت وراء نشر مقال " رامي خوري " في جوردن تايمز ... ربما لان من مصلحتها اثارة قضية ولاية العهد وقد تكون مقالة رامي خوري فعلا هي القشة التي قسمت ظهر البعير وخرجت بالمواجهة بين " ليزا " والامير حسن الى العلن .

بعد ان تفرش " ليزا " لكتابها بمقدمات من هذا النوع ... تبدأ بالتمهيد للتهجم على الفلسطينيين في الاردن ... ففي صفحة 54 وما بعدها تتحدث " نور " عن مدينة عمان قبل عام 1948 وكيف انها كانت مدينة جميلة تقع على سبعة تلال يتوسطها القصر ... الى ان جاء الفلسطينيون فبنوا العشوائيات بلا نظام فخربوا شكل المدينة وجمالها ... وتضيف ان الملك صاحب القلب الرحيم كما تصفه سمح لهم ببناء هذه البيوت التي غطت جمال القصر والمدرج الروماني الذي يطل عليه .... وحتى تكتمل الصورة الميلودرامية تزعم نور ان القصر تعرض لقصف بالصواريخ خلال مجازر ايلول وانه تبين ان طباخ الملك وهو فلسطيني كان يعطي احداثيات المكان للجهة التي تقصف القصر .

يبدو ان نور لم تقرأ لا كتب التاريخ ولا كتب الجغرافيا وبعضها صدر عن محافظة عمان ... وكلها تعترف بأن عمان لم تكن قبل عام 48 اكثر من قرية تنتشر على ضفاف " سيلها " خيم البدو وبعض البيوت العشوائية للشركس ... ولم تتحول عمان الى مدينة الا بوصول الفلسطينيين اليها فهم الذين بنوا عمان ... ومعظم قصور المدينة وفللها مملوكة لعائلات فلسطينية فكيف " خرب " هؤلاء المدينة الجميلة التي تتحدث عنها " نور " وعن اي قصر تتحدث ... الملك عبدالله نفسه - مؤسس الامارة - كان يسكن مع عشيقته "  ناهده "  في مخيم قرب قرية " ماركا " الى ان بنى له مهندس فلسطيني قصر بسمان .( للمزيد عن هذه الحقبةانقر هنا ) .

يبدو ان هذه " الفرشة " عن الفلسطينيين ووسخهم وتخريبهم لجمال مدينة عمان اريد بها التمهيد لما هو اهم ... ففي صفحة 116 تتحول " ليزا " الى مؤرخ عسكري لتتحدث عن معركة الكرامة فتزعم ان الفلسطينيين سرقوا النصر من الجيش الاردني ومن زوجها الملك ... الملكة " نور " التي لا تعرف العربية لم تقرأ فيما يبدو ما كتبه كبار الضباط الاردنيين عن هذه المعركة ... ويبدو ايضا انها لم تشاهد قائد هذه المعركة الفريق مشهور حديثة الجازي الذي اعترف عبر فضائية الجزيرة وفي برنامج " شاهد على العصر " ببطولة الفدائيين الفلسطينيين الذين قاتلوا في الكرامة ... الجيش الاردني دخل المعركة عبر مدفعيته فقط ودون اوامر من القصر لان مشهور حديثة الجازي وهو ضابط وطني شريف هو الذي اعطى اوامره للمدفعية السادسة بقصف ارتال الدبابات الاسرائيلية التي كانت تعبر النهر والتي كانت لديها معلومات مسبقة بأن الملك حسين لن يتدخل في المعركة ولعل هذا هو الذي جعل الاسرائيليين يمتنعون عن استخدام سلاحهم الجوي لانهم توقعوا معركة سهلة في قرية الكرامة مع بعض الفدائيين ... القتال الحقيقي الذي وقع في وسط البلدة خاضه الفلسطينيون لانه لم يكن للجيش اي وجود في القرية اللهم الا بعض قوات " الحجاب " على طرف النهر وهؤلاء قاتلوا بشرف دون اوامر ايضا .

يبدو ان الحديث عن معركة الكرامة ... وكيف ان الفلسطينيين سرقوا النصر من زوجها الملك اريد به ان يمهد لما هو اهم في كتابها وهو الحديث عن الوضع في الاردن قبل مجازر ايلول ... وفي هذا المجال لم تترك الملكة جريمة سرقة او قتل او اغتصاب الا ونسبتها الى الفلسطينيين مبررة بذلك للمجزرة التي ارتكبت بحقهم فيما بعد .... ومرة اخرى تتجاهل الملكة ما كشف عنه لاحقا من ان معظم جرائم السرقة وقطع الطرق والاعتداء على الجنود كانت تقوم بها عناصر من المخابرات الاردنية بقصد تاليب رجل الشارع على الوجود الفدائي بخاصة بعد التعاطف الكاسح مع الفدائيين عقب معركة الكرامة .

يبدو ان " ليزا " تعتقد ان الشعب الاردني جاهل ولا يقرأ ... فالملكة التي عاشت عشرات السنوات بين الاردنيين لم تتعلم العربية ولم تنجح في اقامة علاقة واحدة مع اية قبيلة او عشيرة اردنية ... لذا تجدها تلجأ الى التفسير القدري للاحداث مستغبية القراء ... فدور الملك حسين في هزيمة حزيران يونيو بدأت تكشفه الوثائق ومنها مثلا تهريبه لطائرات الفانتوم الاردنية الى تركيا حتى لا يستخدمها عبد الناصر مع ان الملك دخل قبل ايام من الحرب في اتفاقية دفاع عسكري مع مصر بل وسلم قيادة الجيش لجنرال مصري هو الشهيد عبد المنعم رياض الذي استشهد بعد ذلك في معارك الاستنزاف  ... كما ان الوثائق الاسرائيلية كشفت عن العلاقات والاتصالات السرية التي تمت مع الملك قبل الحرب ... ونشرت عرب تايمز من قبل جانبا من الاعترافات التي ادلى بها المقدم غازي ربابعة قائد الكتيبة الاردنية في القدس والتي اعترف بها انه وجنوده لم يقاتلوا وانهم غيروا ملابسهم بملابس مدنية وهربوا من القدس بعد ان دفنوا اسلحتهم في بيت مهجور لتحتل اسرائيل الضفة الغربية كلها دون قتال .

ليزا ... في صفحة 72 وما بعدها من الكتاب تستحمر القراء ... فتروي لنا ان الملك ذهب بنفسه خلال الحرب الى النهر للاشراف على القتال ... وتضيف ان غيمة سوداء ظهرت في السماء فوق الملك لتغطي تحركاته عن اعين الطائرات الاسرائيلية ... وظلت الغيمة تسير فوق الملك الى ان وصل الىالجبهة ... ثم عادت معه الى قصره في عمان قبل ان تختفي !!

بهذا الاسلوب الساذج تحاول " ليزا " ان تختصر هزيمة حزيران يونيو ونجاة الملك من القتل ليس لانه لم يكن يوما من الايام على قائمة المطلوب قتلهم اسرائيليا لانه عميل لهم وانما لان ربنا خبأ الملك تحت غيمة سوداء !!

يبدو ان " ليزا " سمعت بحكاية الغيمة التي ظللت الرسول عليه السلام فحورت القصة ونسبتها الى الملك استحمارا لعقلية القاريء ... ثم حتى تذكرنا بين فقرة واخرى ان زوجها هو حفيد النبي بل وتنشر صورة لها ولابنتها وهي في لباس  الاحرام ... بل وتقول ان المطر لم ينزل في عمان الا في يوم عودة الملك من مايو كلينك .

اعتبارا من صفحة 92 من كتابها ... تبدأ الملكة " ليزا " بضرب العرب تحت الحزام  ... ففي هذه الصفحات تتحدث عن محاولات الاغتيال التي تعرض لها الملك ... فتتهم المصريين في اكثر من موقع ... ثم تقول ان معمر القذافي طلب من الرئيس حافظ الاسد اسقاط طائرة الملك بصاروخ ارض جو ودفع مقابل ذلك ملايين الدولارات ... وتتناول محاولة الانقلاب التي تقول ان اللواء علي ابو نوار حاول القيام بها مع ان علي ابو نوار نفاها ... كما نفاها مشهور حديثة الجازي الذي قال ان حكاية ابو نوار ضخمت في ذلك الوقت لاسباب سياسية .... اما محاولات الاغتيال بالرصاص التي تعرض لها الملك مرتين وهو بصحبة خاله الشريف ناصر بن جميل فالذي لا تعرفه الملكة فيما يبدو ان الشريف ناصر هو الذي كان مستهدفا من العمليتين وان الذين اطلقوا عليه النار هم شركاء له في اتجارة المنخدرات لان الشريف الملقب بين الاردنيين باسم " ابو شوال حز احمر " كان مشهورا عنه انه اهم واكبر مهرب مخدرات في المملكة وكانت المخدرات تهرب بسياراته عبر الحدود بشوالات حز احمر !! وكان هذا الشريف يمارس هذه التجارة حتى وهو ضابط صغير في الجيش العراقي ... وورث هذه التجارة بعده شريف اخر من الاشراف الهاشميين يتولى قيادة قوات البادية التي اسسها كلوب لحماية الحدود الاردنية من المهربين .

في صفحة 118 تعترف " ليزا " بالعلاقات السرية التي ربطت الملك باسرائيل وتحاول الايهام ان هذه العلاقات بدأت بسبب التواجد الفلسطيني غير الشرعي والمكثف في عمان ... واستحمارا للقاريء تورد " ليزا " بعض القصص عن " الارهاب الفلسطيني " منها رواية تنسبها للامير علي ابن نايف ابن عم الملك حسين وزوجته الاميرة وجدان ... وكيف ان الفدائيين اطلقوا النار على منزلهم ردا على اطلاقات تأتي من محيط منزلهم المجاور لمنزل زيد بن شاكر وكيف ان اخت زيد بن شاكر " الشريفة جوزة " صعدت الى " السطوح " بناء على طلب من الامير علي لتطلب من الجنود التوقف عن اطلاق النار على الفلسطينيين حين اصابتها رصاصة قاتلة وكيف ان الامير علي الذي وصفته بأنه ضابط ذكي جدا قام بتهريب اسرته الى لندن !!

ما كتبته " ليزا " عن مجزرة ايلول يعتبر بحق مسخرة المساخر ... وتبسيطها للاحداث وتصويرها لزوجها الملك بانه كان ضحية تطاول الفلسطينيين عليه ... وتجاهلها لعدة الاف من الضحايا سقطوا في المخيمات والشوارع والاحياء الفقيرة برصاص الجيش عدا عن عمليات القتل بالبلطات التي تمت في مستشفى البشير وعمليات الاغتصاب والقتل في مدينة الزرقاء ومخيمها ... هذه صور لم ترها الملكة نور التي اكتفت بمرويات الامير علي ابن نايف والشريف زيد بن شاكر والاميرة وجدان ... هؤلاء هم شهودها على ما وقع في ايلول ... ومنها مثلا ان عرفات انذر الملك 24 ساعة لمغادرة الاردن ... وان الملك القى القبض فعلا على ياسر عرفات خلال معارك ايلول ولكنه اطلق سراحه لانه - اي الملك - رحيم القلب ... وان عدة قادة فلسطينيين وقعوا في الاسر واحضروا الى الملك فارتموا على رجليه وقبلوها فاعفى  الملك عنهم الى اخر هذه القصص والحكايات التي فبركتها خيالات الملكة نور والتي لا تجد لها اي ذكر في اية وثيقة اردنية بخاصة القول ان عرفات وقع في اسر الملك خلال مجازر ايلول وان الملك اعفى عنه مع ان اي " حمار " قرأ وقائع ما جرى انذاك يعلم كيف خرج عرفات من عمان في طائرة النميري بعد ان تخفى بدشداشة كويتية .... ومع ان الاردنيين قبل الفلسطينيين يعلمون ان رجولة القادة الفلسطينيين المقاتلين في الميدان - ولا نعني السياسيين الفاسدين - تتنافى مع مرويات الملكة نور .... والا ما الذي دفع الملكة دينا ابنة عم الملك واول زوجة له الى تطليقه والزواج من احد قادة حركة فتح " صلاح التعمري " ؟

يبدو ان واضع الكتاب للملكة نور كاتب سيناريو لافلام هوليوود لان الملكة تنط في كتابها من لقطة الى لقطة غير مرتبطة بها ... فبعد اسطر فقط من حديثها عن مجرزة ايلول وكيف تدخل الجيش السوري ... نطت الملكة - في صفحة 124 - الى لندن حيث زارت مع زوجها واولادها قصر " ام قابوس " الفخم الذي يطل على نهر التايمز والذي تصيف به ام قابوس التي استقبلتها وهي تضع الكثير من الحلي الذهبية وذكرت الملكة جانبا من اوصاف " أم قابوس " وكيف انها كانت تسأل عن اسماء اولاد الملك واحدا واحدا وكيف وزعت عليهم الهدايا وكيف انها تحدثت معهم بالشأن السياسي والشأن العام الى اخر هذا المديح لام قابوس وسكرتيرتها " مريم زواوي " التي ستصبح فيما بعد من صديقات نور ... وكانت " القصة " ستكون اكثر تشويقا لو روت لنا الملكة نور حكاية قابوس والاميرة عالية التي رفضت الزواج منه وهي حكاية سمعتها شخصيا من محمد رسول الكيلاني رئيس المخابرات السابق الذي التقيته في منزل المرحوم احمد طوقان رئيس الوزراء السابق ... يومها وصف الكيلاني السلطان قابوس بأنه قزم واجرب وذلك ردا على سؤال للدكتور فواز طوقان عن سبب دعم الاردن العسكري لقابوس ضد ثوار ظفار.

الحديث عن قابوس وامه تجده في مكانين ... ففي صفحة رقم 124 كتبت عن زيارتها الاولى لقصر ام قابوس في لندن ... ولكنها وفي صفحة رقم 242 تطنب الحديث عن ام قابوس بشكل لافت للنظر ربما لان قابوس يأتي من ضمن القادة العرب الذي كانوا يسددون الفواتير الشخصية للملكة نور كما تعترف هي صراحة بل وتؤكد انها وزوجها كانوا " عالة " على الحكام العرب .

ومع ان " ليزا " تشتم معظم الحكام العرب وتحقرهم وتسخر منهم الا انها تكتب عن قابوس باعجاب شديد ... في حين تتهجم على والده السلطان سعيد ويبدو انها استقت المعلومات من زوجته " ام قابوس " التي لعبت دورا مشابها للدور الذي لعبته الملكة زين ام حسين ... اي اسقاط الزوج بالتعاون مع الانجليز لصالح الابن البكر ... واذا كانت الملكة زين قد اسقطت زوجها طلال بحجة انه مريض عقليا وحبسته الى يوم وفاته في مستشفى للمجانين في تركيا ... فان " ام قابوس " اسقطت زوجها سعيد بحجة انه بخيل وانه حجب سلطنة عمان عن العالم رغم ثراء البلاد وهو الاتهام نفسه الذي وجهه الشيخ زايد لاخيه شخبوط من اجل اسقاطه ... والطريف ان للمخابرات الانجليزية اصبع في وصول الثلاثة الى الحكم ... حسين وزايد وقابوس .( اقرأ مقالي عن هذا الامر ...انقر هنا ) .

ليزا تزعم ان السلطان سعيد وضع ابنه قابوس قيد الاقامة الجبرية لمدة ست سنوات كاملة قبل نجاح قابوس في الانقلاب على ابيه ونفيه الى الخارج ... ومن الواضح ان هذه المعلومات مستقاة من " أم قابوس " التي تقول الملكة نور في مذكراتها انها فعليا هي التي تحكم في سلطنة عمان .... ثم تضيف ان اخت قابوس - بعد موت امه - هي التي تحكم البلاد وتشير اليها صراحة في صفحة رقم 408 والاميرة العمانية اسمها " امية بنت سعيد " ... وتكشف ليزا جانبا غير معروف من حياة قابوس وهي ان السلطان يعزف الاورغ !! لكنها لا تتطرق الى طلاقه من ابنة عمه ... ولا الى بقاءه عازبا ... ولا الى الاشاعات عن شذوذه الجنسي ... وهي معلومات سأكتب عنها في عدد قادم .

ليزا جعلت الحديث عن قوة وسطوة " أم قابوس " مدخلا للحديث عن الدور الهام الذي تلعبه النساء في القصور العربية وتقول ان هذا الجانب غير معروف للاجانب خارج البلاد العربية لان النساء لا يظهرن الى الجمهور وفي الحياة العامة ... وهذا يؤكد ما سبق ونشرناه في عرب تايمز عن دور النساء بخاصة في مشيخة ابو ظبي بل وليزا نفسها لعبت دورا بارزا في تغيير خريطة الحكم في الاردن وضمنت لابنها ولاية العهد بعد ان خوزقت عمه !! لقد كتبت من قبل عن دور النساء في قصور الحكام العرب واستهجن البعض ما كتبته معتبرا ان فيه مبالغة ... وها هي الملكة نور تعترف وتؤكد هذا الامر ... وكان اخر فصل من فصول المؤامرات النسائية قد كتبته الشيخة مهرة ام ولي العهد الجديد في رأس الخيمة .

تعترف الملكة نور ان ام قابوس اغرقتها هي وزوجها بالهدايا ولكن من الواضح انها لم تخصص كل هذه الصفحات عن ام قابوس بسبب هداياها او بسبب قوة شخصيتها وانما بسبب دور قابوس في تغطية المصاريف الشخصية للملكة نور حيث يقول الاردنيون ان فواتير الملكة من مشترواتها في باريس تذهب مباشرة الى الديوان السلطاني وتسدد من حسابات " ام قابوس " بخاصة بعد ان هاجمت الصحف الكويتية الملكة نور ... وظهرت جريدة السياسة بعد حرب الخليج بمانشيت كبير يقول : الملك يتسول والملكة تتسوق ... ويبدو ان عدم تطرق الملكة لشيوخ الكويت ونسوانهم ارتبط ايضا بالسبب نفسه الذي جعلها تغير في كتابها او تحذف فقرات او صفحات عن البطيخي ... اي انها حاولت مراعاة تطور الاحداث في القصر الملكي قبل صدور الكتاب ... وكان الملك عبدالله قد حرص وتحت ضغط زوجته رانيا المولودة في الكويت ان يعيد العلاقات مع الكويتيين حتى ان رانيا وبعد اول زيارة لها الى الكويت كملكة قالت للصحف الكويتية :" انا كويتية " .

صحيح ان الملكة نور تركز في طيات كتابها على انها فقيرة الحال وان زوجها كان يعيش على تبرعات القادة العرب الا انها تنسى احيانا هذا الامر فتصف لنا جانبا من حياة البذخ التي تعيشها مع زوجها الذي ينفق الملايين من اموال الشعب الاردني على مناسبات لا علاقة للشعب الاردني بها ... ففي صفحة رقم 244 من الكتاب تصف الملكة عرسا اقيم قرب مادبا لابن صديقة انجليزية لها وكيف ان الملك نفسه اشتغل " شوفير " في العرس حين حمل العروس والعريس - وكلاهما انجليزيان - بطائرته الهليوكوبتر الى العقبة ليقضيا شهر العسل في قارب ... دون ان تقول لنا جلالتها ما الفائدة التي تعود على الشعب الاردني الفقير من الانفاق الباذخ على عرس لولد انجليزي !! وهل دفع الارنيون الملايين لشراء طائرات هليوكوبتر لسلاح الجو من احل هذه الخدمات !!

لو اردت الكتابة والتعليق على كل معلومة وردت في هذا الكتاب المسخرة لاحتجت الى مئات الصفحات ...

ففي صفحة رقم 134 تورد الملكة باختصار ما تسميها بالاشاعات التي اطلقت عليها وعلى الملك ... من وجود ابن قزم غير شرعي للملك يخفيه في امريكا ... الى وجود ابن اسود لها من علاقة غير شرعية بعشيقها السابق في دالاس .... الى انفاق عشرين مليون دولار لشراء قلادة من باريس .... الى قتل الملكة علياء .... الى شراء الملك لمزرعة في فلوريدا حتى يهرب اليها في حال وقوع انقلاب ... الى حكاية الملك مع احدى سكرتيراته ... وهنا تنسب الملكة الحكاية للاميرة عالية ابنة الملك فتقول : سافرت الى نيويورك بصحبة الامير طلال بن محمد الذي كان يعاني من مرض السرطان وطالت سفرتي الى ان اتصلت بي الاميرة عالية لتقول لي الحقي زوجك ... فقد ارتبط بسكرتيرة تعمل معه و اشترى لها بيتا في عمان والتقى فعلا بأهلها ... وتعترف نور ان علاقتها انذاك مع الملك كانت جافة وتقول انها عادت فعلا الى عمان وفاتحت زوجها بالموضوع وقالت له انها تحبه بما يكفي السماح له بالزواج من اخرى !!... وفي صفحة رقم 282 تتحدث عن اشاعة انتشرت في عمان عن وجود علاقة بينها وبين الممثل سين كونري الذي كان يصور انذاك في العقبة فيلم " ديانا جونز " !! وفي صفحة رقم 320 تتحدث عن الاشاعات بقبول الملك لهدايا من السيارات مملايين الدولارات من صدام ... " الطريف ان احمد الجلبي اكد بعد سقوط بغداد انه عثر على وثائق تؤكد هذه المعلومات " ... وفي صفحة رقم 333 تقول انها وزوجها عينا محاميا في امريكا لمقاضاة احدى الصحف الامريكية لنشرها جانبا من هذه الاشاعات ... وفي صفحة رقم 337 تقول ان الاشاعات امتدت لتتهم الاردن بتزويد العراق بالاسلحة " والطريف ايضا انه تبين ان هذه ليست اشاعات فبعد سقوط بغداد عثرت القوات الامريكية والانجليزية على عشرات المخازن وكلها تتضمن اسلحة وذخائر تحمل اسم الجيش الاردني .... تجدر الاشارة الى ان لجؤ الملكات والاميرات في الاردن الى المحامين هو لجؤ صوري يقصد منه تبرير او نفي بعض المعلومات لا اكثر ولا اقل ... ولعل هذا يفسر لجؤ الملكة رانيا الى احد المحامين في نيويورك لتهديد جريدة " عرب تايمز " ( انقر هنا لقراءة رسالة محامي الملكة رانيا الى عرب تايمز" . ولقراءة ردي على محامي الملكة رانيا انقر هنا .

الصفحات من 354 وما بعدها تحاول الملكة ان تشرح جانبا مما وقع قبل موت الملك من تغييرات جوهرية في منظومة الحكم منها مثلا ان الامير حسن وزوجته كانا فعلا يجهزان لاستلام الحكم ... وان الامير عبدالله ولي العهد السعودي بكى لما رأى الملك حسين  ... وتتناول اتفاقية وادي عربة وتكشف النقاب عن ان احد الموقعين من الجانب الاسرائيلي كان قد التقى الحسين وهو طفل حين زار الاردن سرا بدعوة من جده  الامير عبدالله ...

في صفحة رقم 176 تتحدث الملكة عن حرب كادت تقع بين سوريا والاردن بسبب دعم الاردنيين لجماعة الاخوان المسلمين في سوريا والتي كانت تقوم بعمليات ارهابية في المدن السورية ... وفي صفحة 185من كتابها تشير الى الامير زيد بن  الحسين عم الملك حسين وكيف ان الملك رفض ان يسمي ابنه منها " حمزة " باسم زيد حتى لا يربط ما بين ابنه وتاريخ قالت انه لا يسر للامير زيد ... والعجيب ان نور تتهم ابن الامير زيد " الامير رعد " الذي كان وزيرا للبلاط بكشف العلاقة التي اقامتها مع الملك قبل الاعلان الرسمي عن الزواج ... ويبدو انها هنا تنتقم لنفسها من رعد بالحط من ابيه زيد الذي تزوج من كاتبة تركية اسمها "  فخر النساء" بعد ان طلقها من زوجها يوم كان سفيرا للعراق في المانيا وانجب منها ابنه رعد ... والطريف ان رعد هذا يطالب هذه الايام بعرش العراق !!

استطيع ان اؤكد لكم ان من يقرأ كتاب " نور " دون ان يكون ملما بالوضع في الاردن سيخرج بانطباع سيء عن الشعب الفلسطيني فقد حقرته ووصفته بابشع الاوصاف ونسبت اليه الكثير من الاعمال السيئة ... مع ان نور تعترف بان اعز صديقاتها هي سهى شومان وهي فلسطينية وفي معرض الايقاع بين المصريين والفلسطينيين تزعم نور في صفحة رقم 204 من كتابها ان الفلسطينيين والايرانيين والعراقيين هم فقط الذين فرحوا بموت السادات !!

في صفحة رقم 225 من الكتاب وفي معرض الحديث عن حالتهم المالية السيئة وكيف ان زوجها المسكين كان فقيرا - طبعا هي لم تتطرق الى المرتب الذي كان زوجها يتقاضاه من المخابرات المركزية  التي عمل لصالحها بوظيقة عميل  وبالاسم الكودي مستر بيف - تتحدث الملكة عن كرم زوجها الذي - كما تزعم - باع قصره في لندن حتى يرمم المسجد الاقصى !!

من يقرأ كتاب نور يدرك على الفور ان الملكة كانت " تغار " من السيدة مبارك حرم الرئيس المصري وباستثناء ابراهيم سعدة الذي رد على الملكة نور فورا بعد صدور كتابها لم نقرأ لاي كاتب مصري تعليقا على هذا الكتاب المهزلة الذي تعمدت فيه الملكة الاساءة الى الشعب المصري والى قيادته ... ففي صفحة رقم 237 من الكتاب تزعم نور ان الرئيس المصري حسني مبارك اشتكى لها من ممارسات جيهان السادات والدور الذي كانت تلعبه باعتبارها " السيدة الاولى " وكيف ان زوجته سوزان تحرص ان لا تلعب الدور نفسه ... ابراهيم سعدة رئيس تحرير أخبار اليوم رفض الرواية التي ذكرتها الملكة نور حول جهود الملك حسين والرئيس المصري حسني مبارك بشأن إقناع الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بالانسحاب من الكويت بعد غزو قواته لها.
 نور ذكرت أن الملك حسين طار بعد غزو صدام للكويت الى الاسكندرية للتشاور مع الرئيس مبارك وبعد عودته أخبرها أنه حصل علي تعهد من الرئيس مبارك بأن الجامعة العربية لن تدين أو تواجه الرئيس العراقي بأي شكل من الأشكال الى أن يقوم زوجها بزيارة بغداد لإقناع صدام حسين بالانسحاب من الكويت. وأضافت الملكة نور كان مبارك يعرف أن زوجي أكثر القادة العرب فهما لجاره العراقي. وكان الوقت ملحا، فقد تزامن مع اجتماع وزراء خارجية الدول العربية في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، حيث مارست الكويت والسعودية إضافة الى إدارة بوش ومارجريت تاتشر ضغوطا قوية على وزراء الخارجية العرب لإدانة العراق! لكن الملك الحسين كان يعرف أن صدام حسين لن يستمع الى صوت العقل إذا شعر بأنه محاصر. ولذا كرر لجورج بوش، ومبارك، وفهد:«امهلوني 48 ساعة فقط». الرئيس مبارك لم يكتف بالموافقة، بل زاد قائلا لوزير الخارجية الأردني:«خذ طائرتي الآن واذهب الى اجتماع الجامعة العربية في القاهرة لكي تكون مستعدا هناك». وأضافت الملكة نور: اجتماع الملك الحسين بصدام حسين صباح اليوم التالي، أي 3 أغسطس كان ناجحا، وأخبرني زوجي لاحقا أن صدام حسين كان مسرورا بالهزة القوية التي أحدثتها خطوته لدى الدول العربية، وقد بدأ بالفعل في التخطيط لسحب قواته من الكويت!! والبرهان على ذلك كان السحب الفوري لواحدة من الفرق العسكرية. وقالت الملكة نور: وعندما اتصل زوجي بمبارك لإبلاغه النبأ السار، فوجيء بأن وزير خارجية الأردن وجد لدى وصوله الى اجتماع الجامعة العربية أن نظيره المصري د. عصمت عبد المجيد كان يقود الحملة لإصدار إدانة عربية للعراق. هناك تفسيرات متباينة قدمت لاحقا لهذه الضربة التي استبقت النجاح الذي حققه زوجي مع صدام حسين. لقد أصدر عدد من القادة العرب تعليمات الى وزراء خارجيتهم المجتمعين في القاهرة بإدانة العراق على رغم معرفتهم الكاملة بنجاح الاجتماع الذي عقده زوجي مع صدام حسين!!. وشهدت الأيام التالية تحرك الصحافة المصرية ضد زوجي، وتصويره على أنه «شيطان»، وهو ما لم أفهمه مطلقا.
في رده على رواية الملكة نور كشف ابراهيم سعدة بعض الاسرار التي احاطت بهذه القصة قائلا ان الرئيس مبارك ايقن ان صدام لن ينسحب من الكويت وانه يراوغ لكسب الوقت. واستخلص سعدة في المقال الى أن الملك حسين لم يحصل من صدام حسين على موافقته على الانسحاب من الكويت، لأن موضوع الانسحاب لم يتطرق اليه الحديث خلال اللقاء الذي تم بين الحسين وصدام في بغداد.. باعتراف الملك حسين في حديثه التليفوني مع الرئيس مبارك بعد عودته من لقاء الرئيس العراقي.

في صفحة رقم 306 تتناول الملكة حكاية غزو صدام للكويت وتقول ان الامريكان اعطوه الضؤ الاخضر ثم تبث في الكلام الكثير من السم في الكثير من العسل وهي تتناول الدور المصري فتحاول تشويهه وتنسب الى الرئيس المبارك الكثير من الاقوال والافعال التي نفاها ابراهيم سعدة ... وكيف ان الرئيس مبارك اتهم الملك حسين بالتواطؤ مع صدام وانه كان يعرف بأمر الغزو قبل ان يقع بل وان جزءا من الجيش الاردني كان يقاتل مع العراقيين في الكويت ... وفي صفحة 314 تزعم الملكة ان الرئيس الجزائري وملك المغرب اخبرا زوجها ان الرئيس مبارك هو الذي ينشر اشاعة تورط الملك مع صدام !!.. وفي صفحة رقم 316 من الكتاب تعرض الملكة حديثا قالت انه دار بينها وبين السيدة سوزان مبارك خلال حرب الكويت واعتراض الحكومة المصرية على ملاحظات الملكة نور التي قالتها للسيدة مبارك وتعليق زوجها على ان هذه هي طريقة المصريين الذين يريدون تفسير او تبرير موقفهم من الاردن !!

تواصل الملكة نور هجومها على الرئيس المصري في صفحات 318 و 319 .

الشيخة فاطمة الزوجة الرابعة للشيخ زايد تحظى بجانب من هذه المذكرات ... ومع ان الصورة التي رسمتها الملكة للشيخة فاطمة تبدو صورة كاريكاتيرية بخاصة زيارة فاطمة لعمان وهي تضع البرقع وطرد جميع الرجال من القصر واستبدالهم بالشرطة النسائية الى اخر هذا الوصف المضحك الا ان نور تعترف بان فاطمة ذات تاثير قوي على منظومة الحكم في الامارات .. وانها كانت تغدق الكثير من الهدايا عليها وعلى اولادها .

كتاب الملكة نور ظهر تقريبا في وقت واحد مع كتاب السيدة هيلاري كلينتون ... لكن الفرق بين الكتابين كبير ... فالسيدة كلينتون احترمت في كتابها عقل القاريء ... بينما تعلمت ليزا الحلبي " نور " الدجل والفبركة ... في كتاب هيلاري الكثير من الاسرار التي توضح جدانبا هاما من اهم الاحداث السياسية التي وقعتع في عهد زوجها بينما تنط " نور " عن هذه الاحداث بشكل عابر وتبسطها او تتناولها بسذاجة كما فعلت بالنسبة لمجازر ايلول التي اسفرت عن قتل الاف الفلسطينيين بينما لا تشير جلالتها الا الى الشريفة "  جوزة "  شقيقة الشريف زيد بن شاكر وكأنها الضحية الوحيدة لهذه الحرب .

الكتاب مليء بعد هذا بفقرات تؤكد ما قلته من ان واضع الكتاب هو قطعا كاتب سيناريو في افلام هوليوود ... فالملكة مثلا تتحدث عن موقف تعرضت له في لندن خلال شهر العسل ففي  ذروة شهر العسل في لندن اختفت الملكة لانها رغبت في تغيير الأجواء حسب قولها والخروج لمشاهدة الأصدقاء. وبدلا من ان تزعج رجال الأمن في «غرين هاوس» القصر الرئاسي في لندن خرجت بهدوء الى الشارع واستقلت سيارة عمومية وذهبت للالتقاء باحدى الصديقات.
وما ان همت بالعودة حتى اكتشفت لذهولها انها لا تعرف العنوان ولا رقم الهاتف. الملكة نور حاولت مع صديقتها الاتصال بالسفارة الاردنية لمعرفة مكان سكن الملك، الا ان الوقت كان متأخرا والدبلوماسيون كانوا قد غادروا أماكن عملهم. وفي نهاية المطاف استطاعت الوصول للعنوان، وما ان وصلت المكان حتى وجدت الباب مغلقا فاضطرت للوقوف مطولا الى ان سمع أحد الحراس الجرس فجاء لفتح الباب لها.

من هي نور الحسين او ليزا حلبي او الملكة نور ؟

الملكة نور اسمها الاصلي ليزا وهي ابنة مهاجر سوري من حلب اسمه نجيب الحلبي ولد لام امريكية في دالاس واصبح رئيسا لشركة بان امريكان قبل ان يطرد من منصبه وتحمله الشركة مسئولية الخسائر التي اصابتها ... وقد عملت نور او ليزا في شركة عالية للطيران بعد تخرجها من جامعة بريستون الامريكية .
ولدت نور في نيوجيرزي لام سويدية الاصل اسمها دوريس لانكوست ... وقد التقى بها الملك حسين لاول مرة في عمان حيث كانت تعمل كمديرة لدائرة التصميم في شركة عالية للطيران .
وللملكة نور شقيق اسمه كريستيان عمره 50 سنة وهو يعيش في " مينلو بارك " بكاليفورنيا ويعمل كمدير لاحدى شركات الكومبيوتر ... ولها شقيقة اسمها " الكسا " عمرها 48 سنة تعيش بالقرب من واشنطن .... وقد انجبت نور من الملك حسين اربعة ابناء هم حمزة - ولي العهد الحالي - وعمره الان 23 سنة وهاشم - وعمره 22 سنة - وايمان - وعمرها 20 سنة - وراية - وعمرها 18 سنة - . 
وكان رئيس المخابرات السابق سميح البطيخي محسوبا على الملكة نور من خلال زوجته الانجليزية " جيل " التي كانت تعمل وصيفة لنور ... ويقال ان جيل كانت تترقب الفرصة لخطبة ابنة نور " ايمان " لابنها من سميح البطيخي لكن تورط البطيخي بفضيحة مجد الشمايلة وضع حدا لهذه العلاقة .
لقد ارتبط اسم الملكة نور بالعديد من التطورات التي وقعت داخل القصر الاردني قبل وفاة الملك وخلال مرضه ... فقيل ان رئيس الوزراء السابق عبد الكريم الكباريتي كان من " زلمها " وان صراعه مع الامير حسن كان بايعاز من " نور " ... كما كانت علاقة نور بالاميرة " ثروت " زوجة ولي العهد انذاك الامير حسن شبه مقطوعة وكان قرار الاميرة ثروت بتغيير ستائر القصر خلال مرض الملك حسين هو القشة التي قصمت ظهر البعير لان الملك تأثر بنميمة البطيخي وزوجته ورجال نور في القصر فاعتبر تغيير الستائر محاولة لخلافته وهو حي .
جريدة يديعوت احرونوت الاسرائيلية عرضت كتاب الملكة نور بشكل مختلف اختارت منه فقرات لم اتطرق اليها ... قالت الجريدة ان نور هو الاسم الذي أطلقه عليها الملك حسين، أما اسمها فهو ليزا حلبي، وهي مهندسة معمارية اميركية لأب سوري - لبناني واسمه نجيب حلبي، وهو رجل طيران مخضرم، ولأم سويدية الأصل واسمها دوريس. نور شاهدت الملك لأول مرة من خلف عدسة الكاميرا عندما كان عمرها 26 سنة. ليزا أو نور كانت متوجهة من ايران الى الولايات المتحدة فاقترح عليها والدها ان تعرج على الاردن لمقابلته.
وفجأة ظهر الملك وحاشيته في المطار حيث كان مع زوجته الثالثة عالية وابنته الكبرى. والدها الذي كان يعرف الملك جيدا ألقى اليها بالكاميرا وطلب منها ان تلتقط له صورة مع الملك. وبعد ان التقطت الصورة تقدمت لمصافحة الملك الذي صافح والدها وابتسم. بعد هذا اللقاء بثلاثة اشهر جاء خبر وفاة عالية في حادث.
نور تتحدث عن بداية حكاية الغرام بينها وبين الملك وتقول انه كان أعزب مطلوبا حيث حاولت كل نساء العائلات الميسورة في الاردن تزويج بناتهن له. نور حصلت على عرض عمل في شركة الطيران الاردنية في ذلك الحين. بعض الأصدقاء الذين عرفوا بميولها الصحفية دعوها للمشاركة في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الاميركي سايروس فانس. وما ان لاحظها فانس حتى تعرف عليها على خلفية معرفة سابقة وقدمها للملك.
في اليوم التالي اتصل بها مسئول البلاط وقال لها ان جلالة الملك يدعوها لمأدبة غداء، المأدبة التي كانت بداية لسلسلة وجبات في القصر الملكي استغرقت ست ساعات، وفي لحظة معينة من اللقاء عرفها على أولاده الصغار، هيا ابنة الثالثة، وعلي ابن السنتين، وعبير ابنة الخمس سنوات اليتيمة الفلسطينية التي فقدت والدتها إثر سقوط دبابة اسرائيلية على منزل عائلتها. الملك طلب منها ان ترافقه في جولة في قصر الهاشمية وعرض عليها ان تقدم له النصح والمشورة باعتبارها مهندسة معمارية حول كيفية ترميم القصر ليصبح ملائما لعائلة ممتدة.
ليزا التي كانت أنهت عقد عملها كمهندسة معمارية في شركة الطيران الايرانية شخصت المشاكل المعمارية الا انها اعتذرت قائلة انها لا تملك خبرة كافية لمعالجة المشاكل الهندسية المدنية. الملك ذهل من رفضها لانه لم يعتد ان يُرفض له طلب.
على هذا النحو بدأت حكاية غرام سرية حافلة بلقاءات متقاربة، ليزا كانت تتوجه الى القصر في كل مساء وتنضم الى الملك لايواء الاطفال في فراشهم قارئة لهم القصص والأغاني الانجليزية.
على هذا النحو تواصل برنامج حياتها اليومي من السهر في القصر الى البيت فالتوجه للعمل في الصباح الباكر، وهكذا دواليك. وزن ليزا أخذ يتناقص لان الملك كان يلتهم طعامه بسرعة هائلة فكانت تخجل من البقاء على الطاولة لوحدها، أما ثلاجة الشقة فكانت فارغة لانها لم تجد وقتا لشراء الحاجيات.
الملك اعتاد الاتصال معها بعد ان تعود الى منزلها مستخدما شيفرة سرية اذ أسماها في هذه الشيفرة «نوفمبر». أما هو فكان اسمه «هوتل تانغو» وهي الأحرف الاولى من اسمه.
نور تتحدث في كتابها عن الوحدة التي كانت تعيش بها وعن قرارها عدم إشراك أحد في سرها، فعمان كانت رمالا متحركة من النمائم، والحكايات حول الملك ومن ستكون زوجته القادمة. والدها لاحظ ما يحدث بينها وبين الملك في احدى زياراته الى الاردن، وحذرها من المجتمع الاردني المغلق والحكايات الدائرة في القصر الملكي. وبعد ثلاثة اسابيع من ولادة حكاية الغرام هذه قال الملك لليزا التي كانت تقشر له تفاحة انه يريد التحدث الى والدها. ليزا طلبت من الملك مهلة للتفكير في العرض فهي قد وقعت في غرامه حيث انها لن تلتقي أبدا برجل ساحر وجذاب وذكي مثله من ناحية، الا انها لم تعرف اذا كانت ملائمة لأن تكون زوجته الرابعة من الناحية الاخرى. الامور التي كانت تحيرها هي: هل ترغب في ان تكون زوجة رابعة لشخص ما؟ وماذا بالنسبة للفجوة العمرية بينهما «16 سنة» وكيف ستتعايش مع أولاده الثمانية حيث ما زال اربعة منهم اطفال صغار محتاجون للعناية اليومية؟ وما هو معنى ان تكون المرأة زوجة للملك؟ وهل سيطرأ تغير دراماتيكي على الحياة التي تبنتها لنفسها؟.
الأميرة بسمة، شقيقة الملك، كانت الشريك الوحيد في هذا السر، واقترحت عليها ان تفكر بالأمر جيدا. ليزا حاولت إشراك الملك في حياتها السابقة حتى يقرر اذا كانت ستستطيع ان تنخرط في الحياة الملكية. الملك فاجأها بقوله ان حياتها السابقة لا تعنيه ولا تهمه ورفض معرفة ذلك.
ليزا تلقت الدرس الاول في الحياة الرسمية في فترة التردد هذه من خلال دعوة لقضاء نهاية الاسبوع في القصر الملكي في العقبة حيث استضاف فرح ديبا زوجة الشاه السابق. الملك تحول خلال اللقاء الى شخص بارد ورسمي ولم يعد لطبيعته كشخص دافيء ومغازل الا بعد مغادرة فرح، حيث كشف النقاب لها عن ان زوجة الشاه قد عرضت عليه تحمل مسئولية أولادها اذا حدث شيء لها ولزوجها. الملك لم يكن يعرف في حينه ان الشاه مصاب بمرض خطير.
صبر الملك نفد بعد 18 يوما من الانتظار حيث فاجأها بعد ان انتهت من إيواء الاطفال وقال لها ان الوضع لا يمكن ان يتواصل على هذا النحو وانه سيقوم بالاتصال بوالدها.
«أنا متفاجيء بعض الشيء» قال نجيب حلبي على الهاتف وهو يسمع صوت الملك حسين قائلا له «يشرفني ان أطلب يد ابنتك». الوالدان طرحا تحفظات من هذا الزواج وطلبا من نور ان تفكر جيدا. والامر الذي أقلقهما هو التحديات التي تنتظر ابنتهما من هذا الزواج. والدتها عبرت عن قلقها من ان ابنتها ستسكن بعيدا عنها ومن الفجوة الحضارية بين المكانين. ولكن رغم التحفظات وافق الوالدان وتوجهت والدتها الى باريس لشراء ثوب الزفاف. وحتى تلك اللحظة كان القرار سريا، الا ان الملك قرر اعلان الامر فأعلم أولاده والأمير رعد بن زيد الذي أوصل الامر للبلاط، وسرعان ما علمت عمان كلها بالمسألة.
سفر نور مع والدتها الى باريس ألغي بعد نشر الخبر، وبعد يومين نشر بيان رسمي حول زواج الملك الوشيك الامر الذي حول نور فجأة الى رهينة اذ نقلت حاجياتها على عجل الى القصر وتغيرت حياتها دفعة واحدة ولم يكن بامكانها حتى ان تودع زملاءها في العمل. في هذا الاطار عقد مؤتمر صحفي لاشهار الأمر وأخذت الصحافة تنبش في صغائر الامور مثل الفرق في السن وكون الملكة أطول من الملك بخمسة سنتيمترات. الصحافة أخذت تطاردها منذ تلك اللحظة، وهي من ناحيتها ترفض اجراء اللقاءات الا انها اضطرت في نهاية المطاف الى اجراء لقاء مع مجلة «بايبل» الاميركية نزولا عند رغبة المستشار الاعلامي في القصر.
الا انها كانت تجربة قاسية زادت من عدائها للصحافة التي أخذت تنشر الاشاعات والأقاويل حول العروسين بلا هوادة ولا شفقة لدرجة ان الملك أراد تقديم دعوى تشهير ضد الصحيفة الاميركية التي ادعت ان نور مغرمة بالممثل شون كونري الذي كان يمثل في فيلم «انديانا جونز» في البتراء وان الملك اضطر لارسال حراسه لاعادتها الا انها رفضت ذلك. ومن الحكايات التي ابتدعتها الصحافة حولها ان الملكة زين، والدة الملك حسين، هي التي دبرت حادثة المروحية للملكة عالية، أو ان الـ سي.آي.ايه قد دبرت المسألة حتى تقوم بزرع نور العميلة الاميركية في القصر الملكي.
أو الادعاء بأن للملكة نور طفل أسود في اميركا وان والده يبتزها مهددا بفضح أمرها. كما قالوا انها اشترت جزيرة في الشرق الأقصى أو انها اشترت بوتيك راقيا في ماديسون في نيويورك حيث تباع ملابسها المستعملة.
مراسيم الزفاف استغرقت خمس دقائق فقط، نور أصرت على ان يكون ثوبها بسيطا جدا. وفي صبيحة اليوم التالي اعتنقت الاسلام من دون ضغط من الملك وانما كان القرار نابعا منها اذ رغبت في السير في أعقاب الملك في عقيدته. اقتراح أحد اصدقاء الملك كان استبدال اسم ليزا بـ «اليسر» وهو اسم ملكة فينيقية. الا ان الملك رفض لانه قريب من كلمة «اليسار»، وفجأة اقترح تسميتها «نور الحسين».
شهر العسل كان في فندق في احدى غابات ميريلاند، وغرق العريسان في السعادة في جناحهما بعيدا عن الحراس الذين تركوهما لوحدهما، الا ان هذه السعادة أوشكت ان تودي بحياتهما.
في مرحلة معينة من الأمسية سألت نور زوجها اذا كان يشم رائحة شيء غريب، فأجاب بالنفي، فما كان منها الا ان توجهت للنوم، وعندما كانت غارقة في نومها استفاقت على صوته وهو يهزها بقوة «إنهضي هناك حريق». هذا الحريق أوشك على ان يودي بحياة الملك والملكة اذ تبين ان المدفأة معطوبة وقد أوشكت على الانفجار.
نور تتحدث ايضا عن الجانب المعقد من حياتها مع الملك حسين، اذ انها بزواجها منه قد أخذت على عاتقها مسئولية تربية أبنائه الثمانية من زوجاته الثلاث. عبير الطفلة التي تيتمت مرتين من أمها البيولوجية ومن أمها المتبنية عالية سألتها ذات مرة: اذا توفيت أنت فهل ستقوم الخالة اليكسا «شقيقة نور» بتبنينا.
وخلال خمس سنوات ولد للملكين اربعة اطفال.
مهمة الملكة في متابعة الاولاد كانت معقدة اذ ان الأمهات في الصورة، وهذا أعطاها شعورا انهم يقومون باختبارها كل الوقت، ورغم رغبة الجميع بانجاح المسألة الا ان سوء الفهم حدث في مرات عديدة. في احدى الرحلات قام الاولاد بانتفاضة عائلية وقدموا لهما لائحة اتهام من 54 بندا.
نور تكشف في كتابها المحاولات العديدة لاغتيال الملك حيث أوشكت طائرات ميغ على اسقاط طائرته في أجواء سوريا. وان عرفات حاول تصفيته، وان الطباخ المصري قام بوضع حامض قاتل في طعامه.
وفي مرة اخرى حاول مساعد الطباخ المجند من قبل المخابرات السورية تسميم طعام الملك بكميات حولت مجموعة من القطط الى جثث هامدة في باحة القصر. كما وضعت كمائن لسيارة الملك في عمان، وفي احداها أطلقت النار على الملك. الملكة تقول انها حاولت ايضا حماية زوجها وحرصت في المناسبات الرسمية على الوقوف من خلفه في موقع استراتيجي للمساعدة في حمايته بجسدها اذا ما حاولوا قتله.
 

 

 

 

(0) تعليقات

صندوق الاستثمار يتهم حماس بالاستيلاء على ممتلكاته في القطاع

 صندوق الاستثمار يتهم حماس بالاستيلاء على ممتلكاته في القطاع      

أشرف الهور 

      2011-03-03

      غزة ـ 'القدس العربي' علقت مصارف قطاع غزة 

      يوم أمس عملها بسبب تعرض أحد البنوك العاملة لاعتداء من مجموعة أشخاص مسلحين، 

      أجبروا خلاله البنك على صرف مبالغ نقدية لصالح شيكات غير متوفرة الرصيد، فيما 

      اتهمت هيئة الاستثمار الفلسطيني حركة حماس بالاستيلاء على مكتبها الفرعي بغزة 

      وبعض ممتلكاتها.

وأعلنت سلطة النقد الفلسطينية عن تعليق العمل بجميع 

      البنوك العاملة، ونددت السلطة وجمعية البنوك في فلسطين بالاعتداء الذي قامت 

      به مجموعة من الأشخاص على فرع بنك الاستثمار الفلسطيني في قطاع غزة، 

      والاستيلاء بقوة السلاح على مبالغ نقدية بحجة صرف شيكات بالرغم من عدم توفر 

      أرصدة كافية في الحساب.

وقالت ان الأمر تم بشكل مخالف لكافة للقوانين 

      والأعراف المصرفية، وطالبت سلطة النقد وجمعية البنوك الأطراف التي استولت على 

      الأموال إعادتها إلى خزينة بنك الاستثمار، ودون انتقاص من حق البنك بالملاحقة 

      القانونية لتلك الأطراف.

وتخضع البنوك العاملة في قطاع غزة لإشراف من قبل 

      سلطة النقد وهي بمثابة البنك المركزي، التي لها مكتب في غزة، غير أن إدارتها 

      الرئيسة في الضفة الغربية الخاضعة لإمرة حركة فتح.

إلى ذلك، اتهم صندوق 

      الاستثمار الفلسطيني مجموعة من الأشخاص، 'بتوجيهات من حماس' بالاستيلاء على 

      المكتب الفرعي للصندوق وبعض ممتلكاته في قطاع غزة.

وطالب الصندوق في بيان 

      له حركة حماس بـ 'التراجع عن هذه الخطوة التي اعتبرها مضرّة بالاقتصاد الوطني 

      بشكل عام، وباقتصاد قطاع غزة بشكل خاص'.

وأكد أن جميع هذه الإجراءات 'غير 

      قانونية وباطلة'، مؤكداً أنه 'لن يكون مسؤولا عن أي معاملات تبرم مع أي جهات 

      تعينها حماس وتدعي تمثيل الصندوق، أو أي من الشركات التابعة لها في قطاع غزة، 

      أو أية تصرفات قد تقوم بها هذه الجهات'. ولفت صندوق الاستثمار ان الممتلكات 

      التي تم الاستيلاء عليها تشمل برج هنادي التجاري، وهو عبارة عن مجمع مكتبي 

      يتم تأجيره لعدد من المؤسسات الدولية، وعلى رأسها وكالة الغوث الدولية 

      'الأونروا'، ومؤسسات أخرى تابعة للأمم المتحدة.

وبحسب البيان فإن عملية 

      الاستيلاء ستتسبب بخروج معظم المستأجرين منه.

وذكر أيضاً أنه تم الاستيلاء 

      على مصنع عصير غزة، الذي يوفر منتجات محلية الصنع من العصائر الطبيعية، إضافة 

      إلى المكتب الفرعي للشركة الفلسطينية للخدمات التجارية المملوكة للصندوق، 

      مبينا أن مكاتب الشركة في غزة غير عاملة حاليا، بسبب الحصار المفروض على 

      القطاع، الذي حال حتى الآن دون استيراد الإسمنت لغزة.

وذكر الصندوق أن 

      'مؤسسة وطنية، تساهم في بناء اقتصاد وطني قوي ومستقل في فلسطين، مبني على أسس 

      من التنمية الاقتصادية المستدامة، ليساهم في التأسيس لدولة فلسطينية مستقلة 

      وعاصمتها القدس'.

وذكر انه يستثمر في مجموعة من المشاريع والبرامج 

      الإستراتيجية في قطاعات اقتصادية حيوية لخلق آلاف فرص 

      العمل.


 		 	   		  

(0) تعليقات

برعاية نائب أمين محاقظة جده وحضور الأميرة

برعاية نائب أمين محاقظة جده وحضور الأميرة

بالصور .. افتتاح مقاهي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود‏

image
  • emailإرسال لصديق
  • printنص للطباعة
  • Plain textنص عادي

جدة - (مركز صدى الحياة السعودية الدولي): افتتح نائب أمين محافظة جدة المهندس خالد عقيل مساء الثلاثاء الأول من فبراير الجاري مقهى كريز للفنون والمطبخ التشكيلي ومطعم كعكتي اللبنانية وذلك في مارينا جراند بارك حياة جدة بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود مالكة هذا المشروع وعدد من أصحاب السمو الأميرات وأعضاء السلك الدبلوماسي ورجال وسيدات الأعمال .

 أفتتاح من قبل سمو الأميرة بسمة و نائب معالي جده

بداية جولة سمو الأميرة بسمة مع معالي نائب أمين جده

الأطلاع على اللوحات الفنية لطالبات دار الحكمة

وقد قام نائب أمين محافظة جدة بقص الشريط إيذانا بافتتاح كريز وكعكتي وقام بجولة على المرافق والمحتويات بصحبة الأميرة بسمة وبعض المدعوين والمدعوات.

 

ثم ألقت المذيعة نازك الإمام الكلمة الافتتاحية لهذه المناسبة ، كما ألقت الشريفة سارة ابنة صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود كلمة باللغة الانجليزية تناولت هوية المقاهي ونوعية الأطعمة ودور سمو الأميرة بسمة في رعاية المواهب الإبداعية من الفنانين والفنانات في مجال الفن التشكيلي  و قالت أهلا ومرحبا بكم في هذه الليلة الاستثنائية، والتي نحتفي فيها بحدث استثنائي، فرغم ما تعانيه عروس البحر الأحمر جدة من أياد هادمة وفاسدة، ها هي أيادي صاحبة السمو الملكي  الأميرة بسمة بنت سعود تمتد لتمسح بعض السواد الذي يلف المدينة، فجدة تستحق أن تعاود ألقها..

ابتسامة أمل من صاحبة السمو الأميرة بسمة

الأطلاع على التجيهزات المقاهي

الشريفة سارة ابنة سمو الميرة بسمة تلقى كلمتها

الشريفة ساره مع اصدقاء من دار الحكمة

فجمعنا الليلة خطوة في مسيرة الثقافة والتنوير بالنهج الذي أرتأته صاحبة القلم الجرئ والكلمة الصادقة، صاحبة الرأي الآخر، الأميرة بسمة بنت سعود

وأسمحوا لي أن أقول .. أن من يظن أن الدعوة الليلة لحضور افتتاح مطعما جديدا في جدة التي باتت تعج بالمطاعم من كل صنف ولون، فهو لم يصب الحقيقة، أنتم الليلة على موعد لافتتاح معرض تشكيلي مفتوح كانت انطلاقته رعاية سموها للعديد من المعارض التشكيلية، كان أحدثها معرض "الغرفة5" لطالبات كلية الحكمة...

فهذا المكان سيكون حاضنة لأعمال التشكيليين والتشكيليات من الشباب السعودي الواعد، فجدة ستكون على موعد متجدد لثقافة بصرية جديدة ، من خلال عرض اللوحات بين جنبات هذا المكان..

أهداء من بيت التشكيليين لصاحبة السمو الأميرة بسمة

تقديم لوحة تذكارية لمعالي أمين جده

وإن تساءلتم عن تلك الرائحة الذكية التي تنبعث من خلفكم، فلا تكذبوا أنوفكم، فهي كما حملت الدعوات التي تسلمتموها لافتتاح كعكتي وكريز، فهو تأسيس لمفهوم جديد "للبوتيك كافييه" ، نكهة عالمية بمذاق سعودي خاص شديد المحلية، وتأسيس لانطلاقته عالميا، فيمكنكم بعد شهور قليلة أن تفخروا أن هناك فروع لكعكتي وكريزي في باريس ولندن والبحرين والعديد من الدول العربية والعالمية

خلطات ونكهات خاصة تتذوقونها الليلة تحمل فكر وأحلام صاحبتها، إيمانا منها بأن المملكة العربية السعودية ومدينة جدة تحديدا تستحق أن تكون لها هذه المكانة المميزة، وآن الأوان أن نعلن عن ثقافتنا وهويتنا للعالم كله، فلسنا مجرد مستهلكين ، ولكننا مبدعين،

أرجو ألا أكون قد أطلت عليكم الحديث .. وأترككم للاستمتاع بفقرات الحفل وتذوق ثقافة حجازية نجدية شمالية وجنوبية في خلطة سرية من صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود .

في غضون ذلك جاءت كلمة لمستشار التسويق سعيد باعقيل عبر خلالها عن فكرة الأميرة التي بدأت في دراستها وتنفيذها منذ ما يقارب العام وكيف قامت الأميرة بتطوير الوصفات الغذائية وأنواعها حسب مواصفات شخصية وخلطات سرية من قبلها .

صاحبة السمو الأميرة بسمة تلقي كلمتها

صاحبة السمو الأميرة بسمة مع القنصل المصري

صاحبة السمو الأميرة بسمة مع مدير مطابع رئاسة الطيران

صاحبة السمو مع القنصل الأميريكي و نائب معالي أمين جده

ثم ألقى المهندس سامي الدوسري رئيس بيت الفنانين التشكيليين بجدة كلمة أشار فيها إلى فرصة كل فنان وفنانه أن يقدموا إبداعاتهم من خلال هذه المقاهي بدعم من الأميرة بسمة ، كما ألقى المستشار القانوني صالح الغامدي كلمة تناول فيها فكرة هذه المقاهي والتي تعدم الثقافة والفن في ظل دعم قطاعات الدولة .

 

وفي كلمة إشادة بفكرة هذه المقاهي الأولى من نوعها بمحافظة جدة ألقى المهندس خالد عقيل نائب أمين محافظة جدة كلمة أوضح خلالها أهمية تبني الفكر والثقافة والإبداع من قبل الأميرة بسمة بنت سعود وتقديمها للوجبات العالمية بنكهة عربية شرقية مشيرة إلى أن أمانة محافظة جدة تدعم مثل هذه المبادرات المتميزة في خدمة عروس البحر الأحمر جدة .

 

هذا وقد اختتمت سمو الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز فقرات الحفل بكلمة ضافية رحبت خلالها بالضيوف وعلي رأسهم نائب أمين محافظة جدة المهندس خالد عقيل  والقنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية بجدة توماس ديفي والقنصل المصري تامر كمال المليجي ولفيف من أعضاء السلك لدبلوماسي العربي والأجنبي ورجال وسيدات الأعمال ورجال الإعلام .وقد أشارت سموها بان افتتاح مقهى كريز للفنون والمطبخ التشكيلي ومطعم كعكتي اللبناني يأتي لاستعادة البسمة والفرحة بعد أن سلبتها الأحداث المأساوية التي أعقبت السيول التي اجتاحت جدة مؤخرا وهو ما أحزن كل المخلصين من أبناء هذا الوطن المعطاء كما أنة يغير من مفهوم الكافية أو المطعم الذي أصبح في مفهومه العصري بعد ثقافي وصرح فكري يمكن استلهام معانيه من خلال اللوحات الفنية التشكيلية التي تعرض في المطعم والكافية لتتحول الزيارة من مجرد تناول وجبة أو احتساء قدح من الشاي أو القهوة لرحلة ثقافية و تجول فكري يمكن من خلاله تغذية المشاعر وتعميق الإحساس بالفن في جلسة رومانسية علي شاطئ عروس البحر

وقد تبرعت سموها بريع أسبوعين كاملين من إيراد المطعم والكافية لصالح ضحايا السيول والأمطار من سكان جدة التي نالت الاهتمام الأكبر من  خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بإصدار أمره الكريم لاتخاذ الحلول العاجلة لمواجهة كوارث سيول جدة في ظل توجيهاته يحفظه الله كملك للإنسانية وفي ظل تعليمات نائبة سلطان الخير والنائب الثاني نايف الأمن والاطمئنان .كما أبدت سموها تعاطفها الشديد لما تتعرض له جمهورية مصر العربية أثرت علي البيت العربي الكبير وألمت كل مواطن سعودي وغير سعودي .

تلى ذلك تقديم العرض المرئي عن مدينة جدة بعنوان " غلا جدة" وما تعرضت له العروس من مآسي ووفيات من جراء السيول والأمطار ثم قدم العرض المرئي أيضاً فكرة وهوية المقاهي ونوعيات الأطعمة التي تحتفظ الأميرة بسمة بخلطاتها السرية ، كما تناول العرض معرض الغرفة الخامسة لكلية دار الحكمة والمبدعات الطالبات اللواتي قدمن لوحاتهن في حفل افتتاح المقاهي ومقابلات مع الرسامات في هذا المعرض عن تجاربهن في رحلة الفن والإبداع .

 

وفي آخر الاحتفال دعت الأميرة بسمة الجميع إلى تناول طعام العشاء وقامت بتوديع الحضور بعد ذلك.

(0) تعليقات

خبراء الطب الصينى:القدمان هما مكمن الداء والدواء

خبراء الطب الصينى:القدمان هما مكمن الداء والدواء

image
  • emailإرسال لصديق
  • printنص للطباعة
  • Plain textنص عادي

 لم يترك الصينيون شاردة أو واردة تتعلق بشؤون الحياة والإنسان إلا وأدلوا بدلوهم فيها. من الإبر الصينية التي برعوا فيها وحققت تقدمها فيما يسمى بـ «الطب البديل» إلى عمليات «المساج»، التي يتفننون فيها، بخاصة تدليك القدمين، من أجل منح الراحة والإحساس بالسعادة الصحية، لا يتوقف بحثهم وجديدهم في هذا المجال.

فهم يعتقدون أن لكل إنسان قلبين، واحدا يحمله بين ضلوعه، والآخر يكمن في قدميه، ومن هنا يأتي اعتقادهم بأنه إذا كانت راحة الإنسان تبدأ من القدمين، فإن شيخوخته أيضا تبدأ من نفس المكان.

«تشان جيان» خبير في العلاج بالطب الصيني التقليدي والإبر الصينية والتدليك، في جامعة «تشجيانغ»، صاحب مركز خاص في المقاطعة نفسها للعلاج بالطب الصيني التقليدي والتدليك.

يقول: «التدليك الصيني يختلف عن الغربي. الأخير قائم في الأساس على منح الإحساس بالاسترخاء للشخص أثناء العملية نفسها، أما الأول، أي الصيني، فيتميز بكونه مؤلما أثناء التدليك، ومريحا بعده، حيث يركز الطبيب على نقاط الأعصاب المختلفة ويضغط عليها بإبهامه في محاولة لتنشيط الدورة الدموية، بعدها يحس الشخص براحة شديدة ويزول عنه تعبه وإرهاقه».

وبرغم تنوع أنواعه، فإن تدليك القدمين وهو الأكثر شعبية، وله أشكال متنوعة، فهناك ما هو بالطين الطبي والأملاح، وما هو بالحليب أو ماء الورد المضاف عليه بعض من أوراق الورد البلدي، بالإضافة إلى الزيوت العطرة.

ويتراوح سعر تدليك القدمين بحسب نوعه وحسب إمكانيات مركز التدليك الذي تذهب إليه.

وعملية التدليك نفسها يجب أن يتوافر لها مناخ خاص، يقول «تشان جيان»: «من المهم جدا أن نوفر مناخا يساعد على الاسترخاء، فالكراسي يجب أن تكون كبيرة ومريحة، وأن تكون مزودة بخاصية تحريك مسندها كهربائيا، كما يجب أن تكون الإضاءة خافتة بعض الشيء، ويفضل أن تكون غير مباشرة، مع ضرورة ضبط أجهزة التكييف على درجة معينة تكون مناسبة لا يشعر فيها الشخص لا ببرد ولا بحرّ».

والحقيقة أن الأمر لا يتوقف على ذلك، حيث يوضع إلى جوار كل شخص كوب من الماء أو الشاي الأخضر بالإضافة إلى طبق من الفاكهة.

ما إن تجلس على هذا الكرسي المريح، حتى يأتي لك الشخص المختص، بإناء خشبي يخيل لك أنه هو نفسه الإناء الذي كان مستخدما منذ ألوف السنين في الحضارة الصينية.

يحتوي الإناء على المياه الساخنة وبعض الزيوت العطرية الصينية، أو الأملاح أو غيرهما، فالمحتوى حسب نوع المساج المطلوب.

وأثناء وضع القدمين لفترة ليست بالطويلة في الإناء، يقوم المتخصص بتدليك للكتفين والرقبة - بدلا من تضييع الوقت - بعد ذلك يتم تنشيف القدمين جيدا ولف إحداهما بمنشفة ساخنة، ودهن الأخرى بزيت خاص، لتبدأ العملية، التي يتم فيها التركيز على مناطق معينة. بعدها يتم لفها بمنشفة ساخنة والانتقال للقدم الأخرى.

كخطوة أخيرة، تستخدم آلات خشبية للدق بها على بعض مناطق في كلتا القدمين.

اختيار المناطق التي يتم التركيز عليها أثناء عملية التدليك سواء بالضغط عليها بإصبع الإبهام أو بالدق عليها بلطف بالأدوات الخشبية ليس أمرا عشوائيا، وإنما يتم بدقة شديدة.

كما يقول «تشان جيان»: «بحسب الطب الصيني التقليدي، فإن باطن القدم يمثل كافة أعضاء الجسم مثل القلب والعينين والأذنين والمعدة والأمعاء والعمود الفقري والأجهزة التناسلية وغيرها. فكل عضو من هذه الأعضاء مرتبط بالأعصاب الموجودة في القدم، وعند تدليك هذه الأعصاب فإن العضو المرتبط به في الجسم يشعر باسترخاء شديد».

أثناء عمله لا يستخدم «تشان جيان» أصابعه فقط في تدليك القدمين، بل يولي كل تركيزه للقدمين الممددتين أمامه على أريكة صغيرة، في بعض الأحيان تجد أصابعه المدربة وقد توقفت تماما، ثم بدأ يدقق النظر في نقطة معينة من القدم، ويتحسسها ويضغط عليها جيدا بإصبعه.

يشرح: «هناك عشرات من مراكز الأعصاب الموجودة في القدم، في بعض الأحيان تجد بعضها متصلبا، وهو ما يتطلب منك تدليكه بشكل جيد، قد يكون مؤلما بعض الشيء، إلا أنه في النهاية يعيد الأمور إلى نصابها، ويجعل العضو المرتبط بهذه النقطة يعمل من جديد بشكل طبيعي».

اعتقاد الصينيين بأهمية تدليك القدمين وتحفيز مراكز الأعصاب فيهما، لا يجعلهم يكتفون بارتياد هذه المراكز فقط، وإنما أيضا يرتدون في أقدامهم بعض الأحذية غير المريحة بالمرة والتي تحتوي على نتوءات مدببة، كل منها مركز على عدد من مراكز الأعصاب المرتبطة بأعضاء الجسم، إيمانا منهم أن ارتداء مثل هذه الأحذية لبعض الوقت كاف لأن يعمل كل عضو في الجسد بشكل طبيعي.

(0) تعليقات

لماذا يرفض اللاجئون الفلسطينيون قانون العمل اللبناني؟!

لماذا يرفض اللاجئون الفلسطينيون قانون العمل اللبناني؟!

image
  • emailإرسال لصديق
  • printنص للطباعة
  • Plain textنص عادي

(كل الوطن، بيروت): بين رفض غالبية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان تعديلات قانون عمل الفلسطينيين الذي وقعه، وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال، بطرس حرب، وحده سفير السلطة الفلسطينية في لبنان عبدالله عبدالله رحب بتوقيع حرب خلال إلقائه كلمة في احتفال في مخيم نهر البارد قبل يوم على التوقيع، واصفاً إياها بالإيجابية ومعتبراً أنه من حق حرب التوقيع قبل أن يتولى حقيبة العمل وزير آخر و"يقطف ثمار جهود حرب التي نثمنها".

وعادت السلطة الفلسطينية وكررت ترحيبها «بتعديل قانون العمل اللبناني وقانون الضمان الاجتماعي ووضعهما موضع التنفيذ، في ما يخصّ الفلسطينيين في لبنان» على أساس أنه يسهل حياة الفلسطينيين ويخفف من معاناتهم، رأى مدير عام «الأونروا» خلال لقائه تلاميذ ثانوية «الروضة» أن خطوة الدولة اللبنانية إيجابية ولكن «منقوصة».

 حرب يوقّع

وكان وقع وزير العمل في حكومة تصريف الاعمال بطرس حرب القرار المتعلّق بتنظيم عمل اللاجئين الفلسطينيّين المقيمين في لبنان، وأحاله على مجلس شورى الدولة للمصادقة عليه. ومما جاء في القرار:

المادّة الأولى: يخضع لهذا القرار اللاجئون الفلسطينيون المقيمون في لبنان، والمسجَّلون لدى مديرية الشؤون السياسية واللاجئين في وزارة الداخلية والبلديات.

المادة الثانية: تكلّف دائرة رعاية العمال السوريين بشؤون العاملين من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، التي تتولى تنظيم ومتابعة شؤون عمل اللاجئين الفلسطينيّين المقيمين في لبنان، لاسيما القيام بالإجراءات الخاصّة بطلبات الحصول على إجازات عمل، وإصدار هذه الإجازات وتجديدها.

المادة الثالثة: يُقسم أصحاب المهن، لغايات تطبيق هذا القرار، إلى المجموعات التالية:

أ ـ المجموعة الأولى: أصحاب العمل.

ب ـ المجموعة الثانية: ممثّلو ومديرو الشركات الأجنبية.

ج ـ المجموعة الثالثة: الحرفيون والعاملون لحسابهم الخاص.

د ـ المجموعة الرابعة: الأجراء.

المادة الرابعة: على كلّ لاجئ فلسطيني، ممّن ينطبق عليهم هذا القرار، يرغب في العمل في لبنان أن يتقدم بطلب بهذا الشأن مباشرة إلى وزارة العمل، أو إحدى دوائرها في المحافظات، للحصول على إجازة عمل، مرفقاً بمستندات محددة.

المادّة الخامسة: تتم مراجعة وتدقيق الطلبات المقدّمة من قبل الدائرة المختصة، التابعة لوزارة العمل، والتي تقوم بإصدار إجازات العمل ذات العلاقة، بعد استكمال الإجراءات القانونية والحصول على الموافقات المطلوبة.

المادّة السادسة: تصدر إجازات العمل الخاصّة بالعاملين من اللاجئين الفلسطينيين العاملين في لبنان بناءً على: موافقة وزير العمل بالنّسبة للمجموعتين الأولى والثانية، وموافقة المدير العامّ ورئيس الدائرة المعنيّة، التابعة لوزارة العمل، بالنّسبة للفئتين الثالثة والرابعة.

المادّة السابعة: صلاحيّة إجازة العمل: تُعتبر إجازات العمل الخاصة باللاجئين الفلسطينيين المُقيمين في لبنان صالحة لمدّة ثلاث سنوات من تاريخ إصدارها.

المادّة الثامنة: تجديد إجازات العمل: تُقدم طلبات تجديد إجازات العمل وفقًا لهذا القرار إلى وزارة العمل بواسطة شركة ليبان بوست، أو أيّ شركة تعتمدها وزارة العمل، مُرفقة بصور عن المستندات المُبينة في المادّة الرابعة، ويتمّ تجديدها بعد الحصول على الموافقات المبيّنة في المادّة السادسة، من هذا القرار.

 

تكريس استثناء أصحاب المهن الحرة

وتوقفت القوى الفلسطينية والحقوقية عند كون القرار قد اتخذ في ظل غياب أي ممثلين عن «وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ـ الأونروا» والهيئات الممثلة للفلسطينيين. وسجّلت جهات فلسطينية، ملاحظات أساسية على القرار. وتمثلت الملاحظات الفلسطينية باستمرار حرمان أصحاب المهن الحرة من العمل بذريعة قانون النقابات التنظيمية، وتحديده إجازة العمل بثلاث سنوات، وليس ربطها ببطاقة اللجوء إلى حين تنفيذ حق العودة، وعدم النص على استفادة العمال الفلسطينيين من تغطية صحية ضامنة في ظل تقليص الخدمات الطبية للمستفيدين من «الأونروا»، مشيرين إلى إيجابية إلغاء بند المعاملة بالمثل.

وتأتي الملاحظات في وقت أكد فيه وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال بطرس حرب لـ«السفير» أن قراره لا يأتي بجديد، و«إنما هو تنفيذي للقانون الذي صدر عن مجلس النواب»، في محاولة لتبرير «الثغرات» بالتعديلات التي أجرتها المؤسسة التشريعية اللبنانية، بحضور مختلف الأطياف السياسية الممثلة في الندوة البرلمانية، خلال آب الماضي، طالباً عدم تحميل وزارة العمل وحدها عبء ما يعتبره الفلسطينيون والمناصرون لقضيتهم تقصيراً.

وأكد حرب لـ«السفير» أنه «لم يكن هناك من ضرورة لوجود ممثل عن «الأونروا» ولا عن الفلسطينيين، كون القرار تنظيمياً يصدر عن وزارة لبنانية». وبرر عدم شموله أصحاب المهن الحرة من الفلسطينيين، كالأطباء والمحامين والمهندسين والصحافيين، وكل المهن الأخرى المنظمة بـ«قانون النقابات التنظيمية للقطاعات المعنية نفسها، الذي يشترط بمن يرغب بممارسة أي مهنة من بينها ضرورة الانتساب إلى الجسم النقابي».

ووصف وزير العمل تحديد إجازة العمل للفلسطينيين بثلاث سنوات بـ«الإجراء الإداري الذي اتخذته الوزارة للتمكن من ضبط حركة العرض والطلب في سوق العمل». وأكد أن استفادة العمال الفلسطينيين من الضمان الاجتماعي تقتصر على تعويض نهاية الخدمة، بعد التدابير اللازمة التي سيتخذها مجلس إدارة الضمان لجهة فتح حساب خاص بهم. وقال انه قد طلب من الضمان «البدء بتحضير ما يلزم لفتح حساب تعويض نهاية الخدمة». وأشار حرب إلى أن «رسوم الاشتراكات في حساب تعويض نهاية الخدمة تقع على أرباب العمل»، مؤكداً أنه «حتى إذا أصيب الحساب بالعجز، وهذا مستبعد، فإن الدولة اللبنانية غير مسؤولة عن ذلك ولا تتحمل أي أعباء مادية نتيجة لتنفيذ القرار».

وتنفيذاً لقانون مجلس النواب، لم يفرض القرار أي رسوم مادية على الإجازة، وفق حرب الذي شدد على أن «التغطية الصحية للعمال الفلسطينيين ستبقى من صلاحيات الأونروا».

وأكد الوزير حرب أن «القرار والقانون لا يفرضان وجود كفيل أو عقد عمل مسبق لأن هذه الشروط تنطبق على العامل الأجنبي الذي يقصد لبنان للعمل، وبالتالي فإن هناك ضرورة لتحديد كفيله وإقامته ووجود عقد عمل مسبق، بينما اللاجئون الفلسطينيون مقيمون في لبنان، والقرار ينظم عمل من توفرت لديه الشروط القانونية ويرغب بالعمل». ولفت إلى انه «ليس هناك تقدير لحجم القوى العاملة الفلسطينية حالياً، كون أرباب العمل لم يصرّحوا سابقاً عن العمال الفلسطينيين، إذ لم يكن مسموحاً للفلسطينيين بالعمل». 

الجبهة الديمقراطية

واعتبرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن قرار وزير العمل بوضع التعديلات على قانون العمل موضع التنفيذ يتعاكس مع الموقف الاجتماعي للشعب الفلسطيني الذي اعتبر تعديلات مجلس النواب خطوة محدودة وتجميل لسياسة الحرمان المتواصلة من قبل الدولة اللبنانية رغم عشرات المذكرات التي أرسلت إلى المسؤوليين اللبنانيين.

وأكدت الجبهة أن خطوة وزير العمل جاءت دون أي تنسيق مع الفلسطينيين وممثليه وكان الهدف من ذلك هو تهريب هذه التعديلات وقطع الطريق على أية محاولات مستقبلية تعيد الاعتبار للحقوق الفلسطينية من خلال قوانين جديدة تقدم إلى مجلس النواب خاصة وان أغلبية الكتل النيابية والقوى السياسية اللبنانية أقرت بمحدودة تعديلات مجلس النواب وبأحقية المطالب الفلسطينية الداعية إلى تصحيح الخلل في التعديلات القانونية عبر إقرار الحقوق الإنسانية كاملة.

وأشارت الجبهة الديمقراطية انه طالما أن التعديلات القانونية ولاحقا قرار وزير العمل لا يقدمان أية مكتسبات جديدة للعمال خاصة الإبقاء على إجازة العمل ما يعني الإبقاء على حالة التمييز وتجاهل حقوق العاملين في المهن الحرة بدون أي مسوغ قانوني، فإن الشعب الفلسطيني بمختلف فئاته تياراته السياسية سيواصل تحركته النضالية واتصالاته مع جميع القوى اللبنانية الداعمة لحقوق شعبنا الإنسانية حتى إقرارها كاملة دون انتقاص لأن في إقرار هذه الحقوق مصلحة لبنانية وفلسطينية مشتركة ودعم فعلي لمقومات الصمود الاجتماعي لشعبنا ولنضاله من أجل حقه بالعودة.

وختمت الجبهة الديمقراطية بيانها بالدعوة استئناف التحركات على اختلافها، سياسية ودبلوماسية وشعبية، وعلى مستوى جميع القوى اللبنانية والعربية والدولية لتوضيح الصورة على حقيقتها. ودعوة المجلس النيابي اللبناني إلى عدم تشريع حالة الغبن بحق الفلسطينيين في لبنان ومعالجة ملف الحقوق الإنسانية بأخوة قومية عبر تصحيح الخلل الذي حصل عبر إقرار الحقوق الإنسانية كرزمة متكاملة ومن دون تجزأة وفي مقدمتها حق العمل بحرية ومن دون إجازة عمل خاصة حملة الشهادات من أصحاب المهن الحرة وحق الحصول على الضمانات الصحية والاجتماعية كاملة. إضافة إلى إقرار حق التملك وضمان هذه الحقوق بتشريعات قانونية قائمة على استثناء الفلسطيني من مبدأ المعاملة بالمثل وعكسه في جميع القوانين لأنه شعب يرزح تحت الاحتلال في فلسطين، والاحتلال يمنعه من قيام دولة فلسطينية وأيضاً شعب مشرد في مناطق اللجوء والشتات ويناضل من أجل حق عودته إلى دياره.

الجهاد

وأصدرت حركة الجهاد الإسلامي بياناً وصل صحيفة (كل الوطن) نسخة عنه، وجاء فيه: "عقد شعبنا الفلسطيني في مخيمات لبنان الآمال على ما أوردته الحكومة في بيانها الوزاري، لتنفيذ وعودها  لناحية إقرار الحقوق الاجتماعية والإنسانية – رغم تجاهلها للحقوق المدنية والسياسية - رفعاً لبعض المعاناة والظلم اللاحق به جراء القوانين اللبنانية، دونما مبرر مقنع ولا وجه حق. وإنه لمن المستغرب أن يعمد وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال، بطرس حرب، مؤخراً الى توقيع قرار يقضي بوضع قانون عمل الفلسطينيين حيّز التنفيذ. فالقانون، وعلى عكس البروباغندا الدعائية التي أحيط بها، جاء مخيباً لآمال اللاجئين الفلسطينيين ولا يلبي أدنى حقوقهم".

وأَضاف البيان:" في الأصل، لم يرفع القانون الذي تمّ إقراره الحظر عن الأعمال التي يحرم اللاجئون الفلسطينيون في لبنان من العمل فيها، مع العلم أن اللاجئين الفلسطينيين يمارسون هذه الأعمال والوظائف في كل أماكن تواجدهم في الدول المضيفة. كما أن التعديل الذي أدخل على قانون الضمان الاجتماعي لم يعط الفلسطينيين أبسط الحقوق التي يتمتع بها أي عامل أجنبي في لبنان، واستثناه من الاستفادة من تقديمات المرض والأمومة وكافة التقديمات الاجتماعية الأخرى. إن وضع القانون موضع التنفيذ يعني فقط زيادة معاناة اللاجىء الفلسطيني وارهاقه بالمعاملات البيروقراطية والمستندات المطلوبة، وزيادة الأعباء المالية عليه: فنسبة السداد المتوجب دفعها لصالح الحساب المستقل لتعويض الفلسطينيين أعلى بثلاثة أضعاف من المستحقات التي يمكن أن يستفيد منها ذاك العامل، مع الأخذ بالاعتبار أن الوزير قد أعلن بأن الدولة لن تكون مسؤولة عن العجز الذي قد يقع فيه هذا الحساب، مع التعامي عن حقيقة ان اللاجئين الفلسطينيين الذين يسمح لهم الاستفادة من القانون يحملون إقامة دائمة، ودون تقديم أي علاج لمشكلة الفلسطينيين من فاقدي الأوراق الثبوتية".

وأضاف بيان الجهاد: "يهمنا في حركة الجهاد الإسلامي أن نؤكد أن ما تم إقراره هو استمرار في سياسة التمييز ضد شعبنا عبر شرعنة معاناة اللاجئين، الأمر الذي لا يخدم إلا سياسة التوطين التي يرفضها شعبنا. وإن إقرار الحقوق العادلة للاجئين الفلسطينيين هو وحده الذي من شأنه أن يقوي صمود شعبنا في مواجهة مؤامرة التوطين، وتمتين الموقف الفلسطيني الرافض لسياسات فرض الأمر الواقع".

ودعت حركة الجهاد الإسلامي "مجلس النواب والحكومة اللبنانية المقبلة الى إعادة النظر في القانون المذكور، والى عدم إقرار قوانين تشرعن الوضع القائم، بل العمل على إقرار الحقوق الفلسطينية كاملة، وإزالة المعاناة والحرمان عن كاهل اللاجئين الفلسطينيين، لا سيما وأننا في وقت أحوج ما نكون فيه الى الوقوف سوياً في وجه مؤامرة التوطين وكافة المؤامرات التي تستهدف لبنان ووحدته وأمنه".

(0) تعليقات


.
.